كل يوم نسمع عن العديد من المخدرات المتعددة الصناعية والطبيعية التي تم انتشارها بشكل غريب وغير مسبوق في الآونة الأخيرة، ولا شك انه وطننا العربي قد حصل علي نصيب الأسد من انتشار تلك المواد المخدرة بين فئات الشباب بمختلف أعمارهم لكن عزيزي القارئ قد تتعجب أن هناك بعض المواد التي يتم استخدامها في تهدئة الحيوانات.
ثم يتوجه الإنسان إلى استخدام تلك المادة على أساس أنها إحدى المواد المخدرة، وأخر صيحة من صيحات تلك المواد هي مادة الكيتامين والتي يتم استخدامها في الأساس لتهدئه الخيول، وفي بعض الأحيان يتم استخدامها في العمليات التخديرية ولكن على نطاق ضيق على مستوى العالم نتيجة لتلك الآثار التي خلفها هذا العقار، فقد تم انتشار هذا المخدر بين صغار السن حيث أن تناوله يؤدي إلى مزيد من الشعور بالبهجة والنشوة، ويصبح الإنسان كما لو تم تخديره بمادة البنج، وذلك في حالة تعاطي بعض الجرعات الصغيرة منه لكن في حالة تعاطي الجرعات الكبيرة فإن الشخص سوف يشعر بانفصاله عن العالم الخارجي حتى يصبح عقله مغيب تماما عن الواقع فما هو الكيتامين وكيف تحول من مخدر يستخدم فى العمليات الجراحية الي ادمان يحتاج الي العلاج الفورى . تعرف على مدة بقاء الكيتامين فى الجسم - فى الدم والشعر والبول

ما هو الكيتامين؟

الكيتامين هو عبارة عن سائل عديم الرائحة شفاف يتواجد دائما داخل إحدى الزجاجات الصغيرة في بعض الأحيان يتم ضغطه على شكل حبوب وخلطها مع بعض العقاقير المخدرة الأخري والتي يحظر استخدامها فهو إحدى العقاقير المخدرة التي تستخدم في فصل المتعاطي عن العالم الخارجي.حيث أن تناول جرعة صغيرة منه تكون كافية لكي تفصل المتعاطي عن العقل وعن الحواس الخارجية له لذلك فهو يعتبر في غاية الخطورة، حيث أن الحواس لا تكون مستخدمة الاستخدام الأمثل أو عاجزة عن القيام بوظائفها المعتادة بالتالي فإن المتعاطي يكون أكثر عرضة إلى الحوادث والإصابات.