إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السؤال الثالث لدورة شهر جمادى الاخرة ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    ضيف
    ضيف

  • ضيف
    رد الزائر
    قال الطبري في تفسيره لسورة النور :
    اية الطيبون للطيبات
    عن ابن عباس، قوله: ( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ) يقول:

    الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال، والخبيثون من الرجال للخبيثات من القول.

    حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن عثمان بن الأسود، عن مجاهد، الخبيثات من الكلام للخبيثين من الناس، والطيبات من الكلام للطيبين من الناس.
    2 ـ وقال ابن كثير في تفسيره لسورة النور
    اية الطيبون للطيبات
    عن يحيى بن الجزارقال : جاء أسير بن جابر إلى عبد الله فقال : لقد سمعت الوليد بن عقبة تكلم بكلام أعجبني . فقال عبد الله : إن الرجل المؤمن يكون في قلبه الكلمة غير طيبة تتجلجل في صدره ما تستقر حتى يلفظها ، فيسمعها رجل عنده يتلها فيضمها إليه . وإن الرجل الفاجر يكون في قلبه الكلمة الطيبة تتجلجل في صدره ما تستقر حتى يلفظها ، فيسمعها الرجل الذي عنده يتلها فيضمها إليه ، ثم قرأ عبد الله :
    ( الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ) .
    3ـ قال الصنعاني في تفسيره :
    عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تعالى { الخبيثات للخبيثين }
    قال الخبيثات من الكلام للخبثين من الناس والخبيثون من الناس للخبيثات من الكلام والطيبات من الكلام للطيبين من الناس والطيبون من الناس للطيبات من الكلام { أولئك مبرؤون مما يقولون } فمن كان طيبا فهو مبرأ من كل قول خبيث يقوله يغفره الله له ومن كان خبيثا فهو مبرأ من كل قول صالح قال يرده اللع عليه لا يقبله منه < < النور : ( 27 ) يا أيها الذين . .
    4 ـ وقال مقاتل في تفسيره
    قال تعالى : { الخبيثات } يعنى السيىء من الكلام { لِلْخَبِيثِينَ } من الرجال والنساء الذين قذفوا عائشة ، لانه يليق بهم الكلام السيى .
    { والخبيثون } من الرجال والنساء { لِلْخَبِيثَاتِ } يعنى السيئ من الكلام لأنه يليق بهم الكلام السيئ .
    ثم قال سبحانه : { والطيبات } يعنى الحسن من الكلام { لِلطَّيِّبِينَ } من الرجال والنساء ، يعنى عز وجل الذين ظنوا بالمؤمنين والمؤمنات خيراً { والطيبون } من الرجال والنساء { لِلْطَّيِّبَاتِ } يعنى الحسن من الكلام ، لأنه يليق بهم الكلام الحسن ، ثم قال تعالى : { أولئك مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ } يعنى مما يقول هؤلاء القاذفون الذين قذفوا عائشة ، رضى الله عنها ، هم مبرأون من الخبيثات من الكلام { لَهُم مَّغْفِرَةٌ } لذنوبهم { وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } [ آية : 26 ] يعنى رزقاً حسناً فى الجنة .
    5 ـ وقال السيوطي تفسيره الدر المنثور :
    أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه عن ابن عباس في قوله { الخبيثات } قال من الكلام { للخبيثين }
    قال : من الرجال { والخبيثون } من الرجال { للخبيثات }
    من الكلام
    { والطيبات } من الكلام { للطيبين } من الناس { والطيبون }
    من الناس { للطيبات } ..

    اترك تعليق:


  • ام جناتي
    رد
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اذا تسمحوا لنا أن ندلي بتاملاتنا و ليس نص تفسيري
    الطيبة من الفطرة السليمة و النزعة الإنسانية التي تتذوق لذة كل ما هو جميل في هذا الكون و تلك اللذة تنتج أثارها في النفس البشرية فتصبح تعشق و تبحث عن كل ما هو طيب في هذا الكون ، كل شيء قابل أن يكون طيب اذا جعل من نفسه موطن للطيب سوف يجذب إليه كل جميل ، ذكر القران تحية طيبة و ذكر كلمة طيبة و نحن نذكر بزيارة الحسين ع طبتم و طابت الأرض التي فيها دفنتم ، و كٱن الطيب و الجمال يسبح في هذا الكون ما أن يلقى موطنه (تلك الفطرة السليمة) فيستقر عندها
    و لكن كما هو معروف و واضح أن الإنسان في مرحلة اختبار في هذه الدنيا فهو مع ما يحمل من الفطرة السليمة فهو تحت ضغط النفس الإمارة و الهوى و وسوسة الشيطان ، تارة تحكمه الفطرة السليمة فيجذب له كل ماهو طيب و تارة أخرى يكون اسير الهوى و النفس الإمارة فيجذب له كل ماهو خبيث ، لذا نرى احيانا الطيب يصاب بشيء من الخبث و نرى الخبيث يصاب بشيء من الطيب ، و قد يكون احيانا يراد للطيب أن يبلغ كماله و كمال الشيء في أداء دوره الوجودي ، ربما هناك من الخبث ما يحتاج إلى طيب جنبه ليطهر ، هنا الطيب ليس أصابه الخبث و إنما وجد ليتم كماله و يؤدي دوره ويظهر تأثيره ، إن الطيب هو الأصل و الخبث هو العارض لذا الأصل يؤثر بالعارض و يغيره ، لذا يزرع احيانا حسب الحكمة الإلهية الطيب في مكان خبيث ليصلح ما حوله ،

    اترك تعليق:


  • جبل الصبر..
    رد
    1 ـ قال الطبري في تفسيره لسورة النور :
    اية الطيبون للطيبات
    عن ابن عباس، قوله: ( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ) يقول:

    الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال، والخبيثون من الرجال للخبيثات من القول.

    حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن عثمان بن الأسود، عن مجاهد، الخبيثات من الكلام للخبيثين من الناس، والطيبات من الكلام للطيبين من الناس.
    2 ـ وقال ابن كثير في تفسيره لسورة النور
    اية الطيبون للطيبات
    عن يحيى بن الجزارقال : جاء أسير بن جابر إلى عبد الله فقال : لقد سمعت الوليد بن عقبة تكلم بكلام أعجبني . فقال عبد الله : إن الرجل المؤمن يكون في قلبه الكلمة غير طيبة تتجلجل في صدره ما تستقر حتى يلفظها ، فيسمعها رجل عنده يتلها فيضمها إليه . وإن الرجل الفاجر يكون في قلبه الكلمة الطيبة تتجلجل في صدره ما تستقر حتى يلفظها ، فيسمعها الرجل الذي عنده يتلها فيضمها إليه ، ثم قرأ عبد الله :
    ( الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ) .
    3ـ قال الصنعاني في تفسيره :
    عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تعالى { الخبيثات للخبيثين }
    قال الخبيثات من الكلام للخبثين من الناس والخبيثون من الناس للخبيثات من الكلام والطيبات من الكلام للطيبين من الناس والطيبون من الناس للطيبات من الكلام { أولئك مبرؤون مما يقولون } فمن كان طيبا فهو مبرأ من كل قول خبيث يقوله يغفره الله له ومن كان خبيثا فهو مبرأ من كل قول صالح قال يرده اللع عليه لا يقبله منه < < النور : ( 27 ) يا أيها الذين . .
    4 ـ وقال مقاتل في تفسيره
    قال تعالى : { الخبيثات } يعنى السيىء من الكلام { لِلْخَبِيثِينَ } من الرجال والنساء الذين قذفوا عائشة ، لانه يليق بهم الكلام السيى .
    { والخبيثون } من الرجال والنساء { لِلْخَبِيثَاتِ } يعنى السيئ من الكلام لأنه يليق بهم الكلام السيئ .
    ثم قال سبحانه : { والطيبات } يعنى الحسن من الكلام { لِلطَّيِّبِينَ } من الرجال والنساء ، يعنى عز وجل الذين ظنوا بالمؤمنين والمؤمنات خيراً { والطيبون } من الرجال والنساء { لِلْطَّيِّبَاتِ } يعنى الحسن من الكلام ، لأنه يليق بهم الكلام الحسن ، ثم قال تعالى : { أولئك مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ } يعنى مما يقول هؤلاء القاذفون الذين قذفوا عائشة ، رضى الله عنها ، هم مبرأون من الخبيثات من الكلام { لَهُم مَّغْفِرَةٌ } لذنوبهم { وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } [ آية : 26 ] يعنى رزقاً حسناً فى الجنة .
    5 ـ وقال السيوطي تفسيره الدر المنثور :
    أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه عن ابن عباس في قوله { الخبيثات } قال من الكلام { للخبيثين }
    قال : من الرجال { والخبيثون } من الرجال { للخبيثات }
    من الكلام
    { والطيبات } من الكلام { للطيبين } من الناس { والطيبون }
    من الناس { للطيبات } ..

    6 ـ قال الثعلبي في تفسيره الكشف والبيان :
    {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ} الآية. قال أكثر المفسّرين : الخبيثات من القول للخبيثين من الناس {وَالْخَبِيثُونَ} من الناس {لِلْخَبِيثَاتِ} من القول {وَالطَّيِّبَاتُ} من القول {لِلطَّيِّبِينَ} من الناس {وَالطَّيِّبُونَ} من الناس {لِلطَّيِّبَاتِ} من القول.
    7 ـ وقال ابن عادل الدمشقي الحنبي في تفسيره
    اللباب في علوم الكتاب :
    قوله تعالى : " الخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ " الآية .
    قال أكثر المفسرين : " الخَبِيثَاتُ " من القول والكلام " لِلْخَبِيثِينَ " من الناس ، " والخَبِيثُونَ " من الناس " لِلْخَبِيثَات " من القول ، " والطيبات " من القول " للطَّيِّبِينَ " من الناس ، " والطَّيِّبُونَ " من الناس " لِلطَّيِّبَاتِ " من القول .
    8 ـ وقال الومخشري في تفسيره الكشف

    { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلْطَّيِّبَاتِ أُوْلَائِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } > 7 !
    < < النور : ( 26 ) الخبيثات للخبيثين والخبيثون . . . . . > > أي { الْخَبِيثَاتُ } من القول تقال أو تعدّ { لِلْخَبِيثِينَ } من الرجال والنساء { وَالْخَبِيثُونَ } منهم يتعرضون { لِلْخَبِيثَاتِ } من القول ، وكذلك الطيبات والطيبون . و { أُوْلَائِكَ } إشارة إلى الطيبين ، وأنهم مبرؤون مما يقول الخبيثون من خبيثات الكلم ، وهو كلام جار مجرى المثل .

    9 ـ وقال لماوردي في تفسيره النكت والعيون
    الثاني : الخبيثات من الأعمال للخبيثين من الناس والخبيثون من الناس للخبيثات من الأعمال والطيبات من الأعمال للطيبين من الناس ، والطيبون من الناس للطيبات من الأعمال قاله مجاهد وقتادة .
    الثالث : الخبيثات من الكلام للخبيثين من الناس ، والخبيثون من الناس للخبيثات من الكلام ، والطيبات من الكلام للطيبين من الناس ، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام قاله ابن عباس والضحاك . وتأول بعض أصحاب الخواطر : الخبيثات الدنيا ، والطيبات الآخرة .

    10 ـ وقال الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب :
    { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلْطَّيِّبَاتِ أُوْلَائِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } . > 7 !
    < < النور : ( 26 ) الخبيثات للخبيثين والخبيثون . . . . . > > اعلم أن الخبيثات يقع على الكلمات التي هي القذف الواقع من أهل الإفك ، ويقع أيضاً على الكلام الذي هو كالذم واللعن ..
    11 ـ وقال ابغوي في تفسيره :
    قوله عز وجل: { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ }
    قال أكثر المفسرين: الخبيثات من القول والكلام للخبيثين من الناس.
    { وَالْخَبِيثُون } من الناس، { لِلْخَبِيثَاتِ } من القول، [والكلام] ،
    { وَالطَّيِّبَاتُ } من القول، { لِلطَّيِّبِينَ } من الناس ، { وَالطَّيِّبُونَ }
    من الناس، { لِلطَّيِّبَاتِ } من القول، والمعنى: أن الخبيث من القول لا يليق إلا بالخبيث من الناس والطيب لا يليق إلا بالطيب من الناس ..
    12 ـ وقال الخازن في تفسيره :
    قوله عزّ وجلّ ) الخبيثات للخبيثين ( قال أكثر المفسرين معنى الخبيثات الكلمات والقول للخبيثين من الناس ومثله ) والخبيثون
    ( أي من الناس ) للخبيثات ( من القول )
    والطيبات
    ( أي من القول ومعنى الآية أن الخبيث من القول لا يليق إلا بالخبيث من الناس.
    والطيب من القول لا يليق إلا بالطيب من الناس وعائشة لا يليق بها.
    وقال الشوكاني في فتح القدير : قوله { والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات } قال مجاهد وسعيد بن جبير وعطاء وأكثر المفسرين المعنى الكلمات الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال والخبيثون من الرجال للخبيثات من الكلمات والكلمات الطيبات من القول للطيبين من الناس والطيبون من الناس للطيبات من الكلمات قال النحاس وهذا أحسن ما قيل قال الزجاج ومعناه لا يتكلم بالخبيثات إلا الخبيث من الرجال والنساء ولا يتكلم بالطيبات إلا الطيب من الرجال والنساء .
    13 ـ وقال القرطبي في تفسيره جامع أحكام القرآن :
    وقال مجاهد وابن جبير وعطاء وأكثر المفسرين : المعنى الكلمات الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال ، وكذا الخبيثون من الناس للخبيثات من القول ، وكذا الكلمات الطيبات من القول للطيبين من الناس ، والطيبون من الناس للطيبات من القول. قال النحاس في كتاب معاني القرآن : وهذا أحسن ما قيل في هذه الآية. ودل على صحة هذا القول {أُولَئِكَ مُبَرَّأُونَ مِمَّا يَقُولُونَ}

    اترك تعليق:


  • حمامة السلام
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    الطيبة ...

    تعريف و معنى طيبة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي
    1. طيبة: (اسم)
      • مصدر طابَ
      • صفة من يحبُّ الخير ويفعله
      • طيبة القلب: اتصافه بالشَّفقة والحب وخُلُوُّه من الحِقد،
      • طيبة النَّفس: الكَرَم،
      • عن طيبة خاطر: عن رضًا
    2. طِيبَة: (اسم)
      • طِيبَة : مصدر طابَ .
      • من هم الطيبون الذين ذكرهم الله في كتابه الكريم ............
    اسم الکتاب : الميزان في تفسير القرآن المؤلف : العلامة الطباطبائي الجزء : 15 صفحة : 107
    إِبْلِيسَ كانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ » وجعله ملعونا فقال : «إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ الْمُؤْمِناتِ ـ لُعِنُوا فِي الدُّنْيا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذابٌ عَظِيمٌ ، يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ ـ بِما كانُوا يَعْمَلُونَ ».
    وليست تشهد الجوارح على مؤمن ـ إنما تشهد على من حقت عليه كلمة العذاب فأما المؤمن فيعطى كتابه بيمينه ، قال الله عز وجل : « فَمَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولئِكَ يَقْرَؤُنَ كِتابَهُمْ وَلا يُظْلَمُونَ فَتِيلاً »
    وفي المجمع في قوله تعالى : « الْخَبِيثاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثاتِ ـ وَالطَّيِّباتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّباتِ » الآية ، قيل في معناه أقوال ـ إلى أن قال – الثالث الخبيثات من النساء للخبيثين من الرجال ـ والخبيثون من الرجال للخبيثات من النساء عن أبي مسلم والجبائي ـ وهو المروي عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليه‌السلام. قالا : هي مثل قوله : « الزَّانِي لا يَنْكِحُ إِلَّا زانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً » إلا أن أناسا هموا أن يتزوجوا منهن ـ فنهاهم الله عن ذلك وكره ذلك لهم.
    وفي الخصال ، عن عبد الله بن عمر وأبي هريرة قالا : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله : إذا طاب قلب المرء طاب جسده ، وإذا خبث القلب خبث الجسد.
    وفي الإحتجاج ، عن الحسن بن علي عليه‌السلام : في حديث له مع معاوية وأصحابه ـ وقد نالوا من علي عليه‌السلام : « الْخَبِيثاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثاتِ » هم والله يا معاوية أنت وأصحابك هؤلاء وشيعتك « وَالطَّيِّباتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّباتِ » إلى آخر الآية ، هم علي بن أبي طالب واصحابه وشيعته .

    اترك تعليق:

  • خادمة ام أبيها
    عضو ماسي

  • خادمة ام أبيها
    رد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد 🔶️🔷️🔶️🔷️🔶️🔷️🔶️🔷️🔶️
    طيَبة: (اسم) الطِّيَبَةُ من الأَشياء: أَطيبُها وأَفضلُها، كلمةٌ طيبة: حسنةٌ جيِّدة لا كراهةَ فيها.
    أما معنى الآية فقد أختلف فيه على أقول نورد المهم منها:
    أولاً: إن معنى الخبيثات والخبيثون هو الخبيثات والخبيثون في الكلم والنطق، ومقابله الطيبون والطيبات بالكلم الطيب والنطق،
    أي أن القول الخبيث من الخبيثين لائق بالخبيثات وبالعكس وأن القول الطيب الحسن لائق ويسمعه ويقبله الطيبون والطيبات. ولا علاقة لهذا بحسن إيمان عائشة أو عدمه ولا بتزكيتها من الذنوب والمعاصي.
    نعم، له علاقة بمجمل سياق آيات الإفك وما جرى فيها.
    ثانياً: إن المراد من الخبيثات والخبيثين الزناة أو المشهورون بالزنا،
    فأن الزناة يميلون لبعضهم والطيبون يميلون لبعضهم،
    ثالثاً: إنّ الآية جاءت لبيان الأغلب، أي أن الأغلب على الخبيثات أن يأخذن من الخبيثين والطيبات للطيبين.
    وبعبارة ثانية:
    انّ اللائق بحال الطيبين أن يكونوا للطيبات واللائق بالخبيثين أن يكونوا للخبيثات،
    لأن كل يميل ويعود إلى جنسه ومشابهه. ولا يعني ذلك أن لا توجد خبيثة عند طيب وطيبة عند خبيث في الواقع، كما في زوجتي نوح ولوط (عليهما السلام) وزوجة فرعون

    اترك تعليق:


  • صادق مهدي حسن
    رد
    قيل في معناه أقوال:
    أحدها. إن الخبيثات من الكلم للخبيثين من الرجال، والخبيثون من الرجال للخبيثات من الكلم، (والطيبات) من الكلم (للطيبين) من الرجال، (والطيبون) من الرجال (للطيبات) من الكلم. ألا ترى أنك تسمع الخبيث من الرجل الصالح، فتقول: غفر الله لفلان ما هذا من خلقه، ولا مما يقول عن ابن عباس والضحاك ومجاهد والحسن.
    والثاني: إن معناه الخبيثات من السيئات للخبيثين من الرجال، والخبيثون من الرجال للخبيثات من السيئات، والطيبات من الحسنات للطيبين من الرجال، والطيبون من الرجال للطيبات من الحسنات، عن ابن زيد.
    والثالث: الخبيثات من النساء للخبيثين من الرجال، والخبيثون من الرجال للخبيثات من النساء، والطيبات من النساء للطيبين من الرجال، والطيبون من الرجال للطيبات من النساء، عن أبي مسلم والجبائي، وهو المروي عن أبي جعفر، وأبي عبد الله عليهما السلام (إنّ الآية جاءت لبيان الأغلب، أي أن الأغلب على الخبيثات أن يأخذن من الخبيثين والطيبات للطيبين.
    وبعبارة ثانية: انّ اللائق بحال الطيبين أن يكونوا للطيبات واللائق بالخبيثين أن يكونوا للخبيثات، لأن كل يميل ويعود إلى جنسه ومشابهه.
    ولا يعني ذلك أن لا توجد خبيثة عند طيب وطيبة عند خبيث في الواقع،
    ===========

    وهنا سوف أستعرض بعض أقوال علماء من اهل السنة حيث قال ان المقصود من الخبيثات الكلمات :

    1 ـ قال الطبري في تفسيره لسورة النور :
    اية الطيبون للطيبات
    عن ابن عباس، قوله: ( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ) يقول:

    الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال، والخبيثون من الرجال للخبيثات من القول.

    حدثنا ابن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفيان، عن عثمان بن الأسود، عن مجاهد، الخبيثات من الكلام للخبيثين من الناس، والطيبات من الكلام للطيبين من الناس.
    2 ـ وقال ابن كثير في تفسيره لسورة النور
    اية الطيبون للطيبات
    عن يحيى بن الجزارقال : جاء أسير بن جابر إلى عبد الله فقال : لقد سمعت الوليد بن عقبة تكلم بكلام أعجبني . فقال عبد الله : إن الرجل المؤمن يكون في قلبه الكلمة غير طيبة تتجلجل في صدره ما تستقر حتى يلفظها ، فيسمعها رجل عنده يتلها فيضمها إليه . وإن الرجل الفاجر يكون في قلبه الكلمة الطيبة تتجلجل في صدره ما تستقر حتى يلفظها ، فيسمعها الرجل الذي عنده يتلها فيضمها إليه ، ثم قرأ عبد الله :
    ( الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ) .
    3ـ قال الصنعاني في تفسيره :
    عبد الرزاق عن معمر عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله تعالى { الخبيثات للخبيثين }
    قال الخبيثات من الكلام للخبثين من الناس والخبيثون من الناس للخبيثات من الكلام والطيبات من الكلام للطيبين من الناس والطيبون من الناس للطيبات من الكلام { أولئك مبرؤون مما يقولون } فمن كان طيبا فهو مبرأ من كل قول خبيث يقوله يغفره الله له ومن كان خبيثا فهو مبرأ من كل قول صالح قال يرده اللع عليه لا يقبله منه < < النور : ( 27 ) يا أيها الذين . .
    4 ـ وقال مقاتل في تفسيره
    قال تعالى : { الخبيثات } يعنى السيىء من الكلام { لِلْخَبِيثِينَ } من الرجال والنساء الذين قذفوا عائشة ، لانه يليق بهم الكلام السيى .
    { والخبيثون } من الرجال والنساء { لِلْخَبِيثَاتِ } يعنى السيئ من الكلام لأنه يليق بهم الكلام السيئ .
    ثم قال سبحانه : { والطيبات } يعنى الحسن من الكلام { لِلطَّيِّبِينَ } من الرجال والنساء ، يعنى عز وجل الذين ظنوا بالمؤمنين والمؤمنات خيراً { والطيبون } من الرجال والنساء { لِلْطَّيِّبَاتِ } يعنى الحسن من الكلام ، لأنه يليق بهم الكلام الحسن ، ثم قال تعالى : { أولئك مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ } يعنى مما يقول هؤلاء القاذفون الذين قذفوا عائشة ، رضى الله عنها ، هم مبرأون من الخبيثات من الكلام { لَهُم مَّغْفِرَةٌ } لذنوبهم { وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } [ آية : 26 ] يعنى رزقاً حسناً فى الجنة .
    5 ـ وقال السيوطي تفسيره الدر المنثور :
    أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه عن ابن عباس في قوله { الخبيثات } قال من الكلام { للخبيثين }
    قال : من الرجال { والخبيثون } من الرجال { للخبيثات }
    من الكلام
    { والطيبات } من الكلام { للطيبين } من الناس { والطيبون }
    من الناس { للطيبات } ..

    6 ـ قال الثعلبي في تفسيره الكشف والبيان :
    {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ} الآية. قال أكثر المفسّرين : الخبيثات من القول للخبيثين من الناس {وَالْخَبِيثُونَ} من الناس {لِلْخَبِيثَاتِ} من القول {وَالطَّيِّبَاتُ} من القول {لِلطَّيِّبِينَ} من الناس {وَالطَّيِّبُونَ} من الناس {لِلطَّيِّبَاتِ} من القول.
    7 ـ وقال ابن عادل الدمشقي الحنبي في تفسيره
    اللباب في علوم الكتاب :
    قوله تعالى : " الخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ " الآية .
    قال أكثر المفسرين : " الخَبِيثَاتُ " من القول والكلام " لِلْخَبِيثِينَ " من الناس ، " والخَبِيثُونَ " من الناس " لِلْخَبِيثَات " من القول ، " والطيبات " من القول " للطَّيِّبِينَ " من الناس ، " والطَّيِّبُونَ " من الناس " لِلطَّيِّبَاتِ " من القول .
    8 ـ وقال الومخشري في تفسيره الكشف

    { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلْطَّيِّبَاتِ أُوْلَائِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } > 7 !
    < < النور : ( 26 ) الخبيثات للخبيثين والخبيثون . . . . . > > أي { الْخَبِيثَاتُ } من القول تقال أو تعدّ { لِلْخَبِيثِينَ } من الرجال والنساء { وَالْخَبِيثُونَ } منهم يتعرضون { لِلْخَبِيثَاتِ } من القول ، وكذلك الطيبات والطيبون . و { أُوْلَائِكَ } إشارة إلى الطيبين ، وأنهم مبرؤون مما يقول الخبيثون من خبيثات الكلم ، وهو كلام جار مجرى المثل .

    9 ـ وقال لماوردي في تفسيره النكت والعيون
    الثاني : الخبيثات من الأعمال للخبيثين من الناس والخبيثون من الناس للخبيثات من الأعمال والطيبات من الأعمال للطيبين من الناس ، والطيبون من الناس للطيبات من الأعمال قاله مجاهد وقتادة .
    الثالث : الخبيثات من الكلام للخبيثين من الناس ، والخبيثون من الناس للخبيثات من الكلام ، والطيبات من الكلام للطيبين من الناس ، والطيبون من الناس للطيبات من الكلام قاله ابن عباس والضحاك . وتأول بعض أصحاب الخواطر : الخبيثات الدنيا ، والطيبات الآخرة .

    10 ـ وقال الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب :
    { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلْطَّيِّبَاتِ أُوْلَائِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } . > 7 !
    < < النور : ( 26 ) الخبيثات للخبيثين والخبيثون . . . . . > > اعلم أن الخبيثات يقع على الكلمات التي هي القذف الواقع من أهل الإفك ، ويقع أيضاً على الكلام الذي هو كالذم واللعن ..
    11 ـ وقال ابغوي في تفسيره :
    قوله عز وجل: { الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ }
    قال أكثر المفسرين: الخبيثات من القول والكلام للخبيثين من الناس.
    { وَالْخَبِيثُون } من الناس، { لِلْخَبِيثَاتِ } من القول، [والكلام] ،
    { وَالطَّيِّبَاتُ } من القول، { لِلطَّيِّبِينَ } من الناس ، { وَالطَّيِّبُونَ }
    من الناس، { لِلطَّيِّبَاتِ } من القول، والمعنى: أن الخبيث من القول لا يليق إلا بالخبيث من الناس والطيب لا يليق إلا بالطيب من الناس ..
    12 ـ وقال الخازن في تفسيره :
    قوله عزّ وجلّ ) الخبيثات للخبيثين ( قال أكثر المفسرين معنى الخبيثات الكلمات والقول للخبيثين من الناس ومثله ) والخبيثون
    ( أي من الناس ) للخبيثات ( من القول )
    والطيبات
    ( أي من القول ومعنى الآية أن الخبيث من القول لا يليق إلا بالخبيث من الناس.
    والطيب من القول لا يليق إلا بالطيب من الناس وعائشة لا يليق بها.
    وقال الشوكاني في فتح القدير : قوله { والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات } قال مجاهد وسعيد بن جبير وعطاء وأكثر المفسرين المعنى الكلمات الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال والخبيثون من الرجال للخبيثات من الكلمات والكلمات الطيبات من القول للطيبين من الناس والطيبون من الناس للطيبات من الكلمات قال النحاس وهذا أحسن ما قيل قال الزجاج ومعناه لا يتكلم بالخبيثات إلا الخبيث من الرجال والنساء ولا يتكلم بالطيبات إلا الطيب من الرجال والنساء .
    13 ـ وقال القرطبي في تفسيره جامع أحكام القرآن :
    وقال مجاهد وابن جبير وعطاء وأكثر المفسرين : المعنى الكلمات الخبيثات من القول للخبيثين من الرجال ، وكذا الخبيثون من الناس للخبيثات من القول ، وكذا الكلمات الطيبات من القول للطيبين من الناس ، والطيبون من الناس للطيبات من القول. قال النحاس في كتاب معاني القرآن : وهذا أحسن ما قيل في هذه الآية. ودل على صحة هذا القول {أُولَئِكَ مُبَرَّأُونَ مِمَّا يَقُولُونَ}

    اترك تعليق:

  • مقدمة البرنامج
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل

  • السؤال الثالث لدورة شهر جمادى الاخرة ..

    اللهم صل على محمد وآل محمّد

    نعود لكم بسؤال جديد


    ننتظر به واعي ردودكم المباركة


    مامعنى الطيبة ؟؟

    ومن هم الطيبين والطيبات الذين ذكرهم الله بكتابه



    ((الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ ۖ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ))


    وهل دائما الطيبون موفقون للقاء امثالهم بالنفاء والصفاء الروحاني ...؟؟






















المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X