بسم الله الرحمن الرحيم

وصلاة ربي على الحبيب الهادي واله الاطهار الطيبين ..

السلام عليكم ورحمةٌ من الله وبركات ..

..................................




نظّم الاسلام الكريم كل تفاصيل حياة الفرد المسلم

فلا تجد عملا او وقتا يخلو من الترتيبات الالهية والسيرة النبوية الشريفة


من ابسط الاعمال اليومية الى الطقوس العبادية كالحج والصوم والصلاة


وبدا من الاكل والشرب والنوم والسعي والعمل والقيام والفعود والتقكير والمشاعر وصولا الى ادق التفاصيل

في الحياة الخاصة كالزواج والجماع وقضاء الحاجة والغُسل وغيرها


وماذلك لتعقيد ينعت به الكثيرون الاسلام

بل كل ذلك باطار من المحبوبية او المكروهية التي مناطها منفعة الفرد النفسية والبدنية والصحية والاجتماعية


بسلاسة وسعادة يمارسها الشخص لان رباً عظيما حمل عنه عبئ الخوف والقلق ويدفع عنه المرض والعرض باسباب واليات بسيطة


ومن هذه التنظيمات نجد بداية كل شهر محفوفة بكم من الادعية والاوراد والاحراز خاصة اشهر النور (رجب وشعبان ورمضان )


ونجد التنظيم موصولا بدفع الصدقة في بداية الشهر للبركة والخير والنماء ودفع الشر والبلاء

وتستمر التوصيات بادعية طيبة مباركة مبثوثة طوال النهار والليل


لالتقييد حركة او تنكيد عيش او كثرة انشغال بها


بل لرسم ومد جسور التواصل بين رب كريم مدبر للامور كلها


ونسج وعي التواصل عبر بوابة الادعية او النية الطيبة او العمل الصالح


وتتعمق هذه الاشهر بشكل روحاني اكبر حينما تتمازج مع الذكريات العظيمة لولادات اهل بيت الرحمة محمد واله الاطهار الاخيار

فشعبان شهر رحمة ورضوان وخيرات تعم كل مكان

تُرى لماذا خُص شهر شعبان بذلك ولِمَ جُعلت به الرحمة الالهية

يقول تعالى لرسوله الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"

رحمة الله الواسعة للعالمين أن بعث إليهم محمد وآله الاطهار اهل رحمة وخير ومحبة لكل متعب ظمآن...

وبذكر النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ونشر رسالته ارتباط وثيق بسبطه الحسين صلوات الله عليه

فقد انتشل محمد النبي صلى الله عليه وآله وسلم العباد من مستنقع الجهل وعرّفهم الخير

ونشر رسالة الحق وأوضحها، ثم كان لسبطه دوراً عظيماً في الحفاظ على رسالته

وكشف الظلم والمنافقين لذا قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:


"إن الحسين مصباح وهدى سفينة نجاة وإمام خير ويُمن وعز وفخر وبحر علم وذخر" عيون أخبار الرضا:1/62













اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	received_1725794901015680.jpeg 
مشاهدات:	261 
الحجم:	66.0 كيلوبايت 
الهوية:	910992