إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكمة الله سبحانه في تفضيل الشهور الثلاثة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة
    خادم الكفيل
    مشرف قسم الامام الحسين والمناسبات والادعية والزيارات

  • خادم الكفيل
    رد

    الأخت الفاضلة شجون الزهراء . أحسنتِ وأجدتِ وسلمت أناملكِ على نقل ونشر هذا الموضوع القيم عن تفضيل هذه الأشهر الثلاثة أشهر الرحمة والمغفرة ( رجب / شعبان / رمضان ) على غيرها من الشهور . جعل الله عملكِ هذا في ميزان حسناتكِ . ودمتِ في رعاية الله تعالى وحفظه .

    اترك تعليق:


  • حكمة الله سبحانه في تفضيل الشهور الثلاثة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لماذا على الإنسان المؤمن أن يستثمر هذه الشهور الثلاثة، ويشدّ على نفسه بعض الشيء فيها؟
    ولماذا اعتنى الله سبحانه وتعالى بتخصيص شهر مميَّز بين الشهور، وهو شهر رمضان؟
    ولماذا خصّ الله سبحانه وتعالى ليلة القدر كليلة حساب لما سبق وليلة تأمّل في ما يأتي ورتّب المقادير الإلهيّة في هذه الليلة ترتيباً اقتضائيّاً؟
    والجواب عن ذلك يتضح من خلال بيان النقاط التالية:

    1. الحكمة العامة في التفضيل بين الأوقات.
    لقد فاضلَ الله سبحانه وتعالى بحسب حكمته في التشريع بين الشهور كما فاضلَ بين الأيّام، وكما فاضل بين السّاعات لأجل أن تكون هذه الفضيلة منبّهات للإنسان على مزيدٍ من الجد والتبصّر والاستعداد للحياة الأخرى.
    فلو كان الإنسان مدعوّاً إلى عمل الخير في جميع الأوقات على وجهٍ واحدٍ لم يكن له حافز على استثمار وقت معيَّن بخصوصه، ولأصابه الملل والسأم ولم تتأكّد الدّواعي في نفسه، ولكن عندما تختلف الأوقات في الفضيلة فيكون في اليوم والليلة أوقات فاضلة كأوّل الغروب وأوّل الزوال وأوّل الفجر وأيضاً وقت السحر، هذا يسمح للإنسان بأن يسترسل في عموم الأوقات ويهتم بالإقبال على الله تعالى والتذكّر والعمل الصالح في الوقت المميَّز.
    وكذلك لو كانت الأيّام في الأسبوع والشهر على مثال واحد لربّما اُبتلي الإنسان بالاسترسال في جميعها، ولكنّه عندما ميَّز يوم الجمعة يوماً واحداً من الأسبوع بين الأيّام بليلتها جعل ذلك مزيداً من التحفيز للإنسان على أن يعتني بمزيدٍ من التبصّر والمعرفة والعمل الصالح والتزوّد في هذا اليوم والليلة.
    وكذلك جُعِلَ في كلّ شهر أيّام ثلاثة وُصِّيَ الإنسان بالصيام فيها، فجُعِل في كلّ شهر على وجهٍ لأوّل الشهر ونصفه وآخره تميّزاً بالنسبة إلى سائر أيّام الشهر، وجُعِل في بعض الشهور بشكل خاص أيّاماً مناسبة لتكون محفّزةً للإنسان على الفضيلة، مثل العشر الأُوَل من ذي الحجّة.
    وعليه فهذه حكمة الله سبحانه وتعالى أن يجعل موعداً يوميّاً وموعداً أسبوعيّاً ومواعيد شهريّة ومواعيد سنويّة للتذكّر والتبصّر والتزوّد والتأمّل ليكون ذلك معيناً للإنسان وفق السُنن التي خلقها الله سبحانه وتعالى عليها.



    السيد محمد باقر السيستاني.

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X