اللهم صل علة محمد و آل محمد
بعد الصلاة عليك سيسارع الجميع لتقديمك لحفرة من تراب،
بين أموات في منطقة خالية ..
كنت تأتيها مشيعاً في ما مضى على قدميك والان تأتيها على الأكتاف ..

البعض يذكرك بخير .. والبعض يستغفر لك.. ومنهم من لا يعرفك ويحاول أن يعرف من تكون دون جدوى ..

سيجتمع حشد كبير لدفنك .. سيتنازعون المعاول والفؤوس ويكثر اللغط ..
هذا يأمر بالماء وهذا يبحث عن الحصى ..
ومن كثرة انشغالهم بدفنك سينسى أكثرهم طلب المغفرة والتثبيت لك ..
ستسمع قرع نعالهم في قبرك .. وستصبح في قبرك وحيداً إلى قيام الساعة ..
لا تدري متى ستقوم ..
لكن .. سترى في تلك المدة ما كنت تسمع عنه في الكتب والخطب ..

سينصرف الجميع بعد أقل من ساعة،
بعد الدعاء والاستغفار لك
-إن كتب الله لك ذلك- ..

وسيعود الكل إلى منزله .. ستستمر الحياة من دونك ..
البيت مكتظ بالمعزين ..
رجال في الصالة ونساء في جوف المنزل ..
سيبقى البعض منهم لتناول العشاء والبعض منهم سينصرف لأنه مشغول بتجارة أو أغراض دنيوية ..
ولن يتوقف العالم من أجلك ..

بعد وفاتك بأيام .. سيفتح دولابك وتنبعث منه رائحة العطر الذي كنت تستعمله وتحيي أحزاناً من جديد ..
كل شيء له ذكريات مرتبطة بك .. كتاب .. صورة .... قميص ..
شواهد كنت تحلم بأن تفعل بها الكثير في المستقبل ..

سيصبح كل ذلك ملكا لورثتك .. لن تستطيع منعهم هذه المرة من لمس حاجاتك دون إذنك ..
سيوزع ذلك سواء بعدل أو بغير عدل ..
سيعتاد أفراد العائلة على فقدانك مع مرور الوقت وتبدأ الحياة من جديد ..

بعد أسابيع سيشتغل التلفاز كما لو أنك بينهم ..
سيذكرونك أحياناً في حديثهم بلقبك الجديد "المرحوم" فلان في سياق جملة عادية دون حزن أو تأثر ..

سينقطع عملك كله من هذه الدنيا إلا من ثلاثة أمور لا رابع لها:
١-صدقة جارية ..
٢-علم ينتفع به ..
٣-ولد صالح يدعو لك ..

فاجعل لك إحدى هذه الأمور لعلها تنفعك بإذن الله عز وجل ...

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة