بسم الله الرحمن الرحيم
يقول المرحوم آية الله السيد محمد باقر مجتهد السيستاني "ره الذي كان في مدينة مشهد المقدسة :
انه بدأ ذات مره بـ ( ختم عاشوراء) لغرض التشرف بلقاء إمام الزمان (عجل الله فرجه ) حيث يتعبد ويقرأ زيارة عاشوراء لمدة أربعين جمعه . ويختار لهذا الغرض مسجد من المساجد في كل مره . يقول :
في إحدى الجمع الأخيرة رأيت فجأة نوراً يسطع من احد البيوت القريبة إلى المسجد الذي كنت اقرأ فيه زيارة عاشوراء فتملكتني حالة عجيبة . فنهضت من مكاني وتتبعت مصدر النور حتى وصلت إلى ذلك البيت الذي كان صغيراً وكبيراً ، وحينما قرعت الباب وفتحوه لي ، شاهدت إمام الزمان (عجل الله فرجه ) في إحدى غرف البيت ، كما رأيت جثه مغطاة بقماش ابيض . وحينما تقدمت بالسلام باكيا قال لي الإمام : لماذا تتبعني بهذه الطريقة وتتحمل المتاعب ؟
كن مثل هذه وأشار إلى الجثة الممددة حتى آتيك أنا بنفسي ..................
ثم أضاف (عجل الله فرجه ) قائلا: إن هذه السيدة الميتة لم تخرج من بيتها مدة سبع سنين لئلا يراها غير محرم أثناء قضية الإجبار على السفور في عهد رضا بهلوي .