بسم الله الرحمن الرحيم

وصلاة ربي على الحبيب الهادي واله الاطهار الطيبين ..

السلام عليكم ورحمةٌ من الله وبركات ..

.................................


الزواج علاقة جميلة ورائعة بين الرجل والمراة
لكن ثقافات الناس وبيئتهم المختلفة او طبقاتهم تخلق مشاكل وجفاف عاطفي
لان كل طرف يحاول تغير الاخر
والاصح ان احدهما يقبل الثاني بعيوبه وحسناته ويعيش معه
ولايوجد بيت في الدنيا خالي من مشاكل لكن هناك امراة ورجل بينهم مودة لايطفؤن نارها ولا يقطعون حبلها

ويتنازل احدهما للاخر وبمرور الزمن يتعودوا على بعض

لكن بعض شبابنا ومع الاسف غير متحمل المسؤولية ويعتبر المراة للخدمة فقط او يقدس اهله على حساب زوجته
الاعتدال هو الحل ( لا ضرر ولا ضرار)
وكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ،


عزيزتي اتصفي بالقناعة الذاتية..

الزوجة العاقلة تقدر ظروف زوجها المادية ولا تحمله ما لا يطيق والرجل المسلم يعلم أن أفضل دينار يبذله هو ما ينفقه على أهله

وليت المرأة تعلم أن السعادة ليست في الثياب الغالية والمجوهرات الباهضة والأثاث الفاخر

وليست كذلك في تقليد الآخرين والنظر إلى ما في أيديهم بل أن ذلك يجلب الشقاء وعدم الرضى بقسمة الله.

والقناعة كنز لا يفنى ...


رحمَ الله رجلاً تحمَّل تقلُّبات زوجته النَّفسيَّة، فصبرَ وهوَّن وقَدَّر..

رحمَ الله رجلاً ترك لذَّة نومه ليجبر كسر امرأته بكلمةٍ طيِّبة وابتسامةٍ هادئة ولمسةٍ حانية..

طوبى له حين ينظر إلى عتمة وجهها فيُخرجها من ضيق نفسها إلى فضاء قلبه فتُشرق من جديد..

سلامُ الله على رجلٍ استمع بقلبهِ لهذيان زوجته، وكلماتها المبُعثرة وأفكارها المُشتَّتة وتردُّدات قراراتها..

فساندها وطمأنها وجمع عليها شتاتها..

بارك الله في قلبِ رجل عرفَ معنى القوامة والرُّجولة، فكان رجلاً لزوجتهِ لا عليها..

يؤنس وحدتها، ويعي نظراتها، ويحتضن دموعها، ويجبر ما بقلبها من كسور..



وهنيئاً لزوجة قد تقبَّل الله دعوة أبويها فرُزقت بخير رجل اقترن اسمه بالحَسنِ في الخِصال والأفعال..
هنيئاً لها.. إذا وجدت من يَقبلها على عِلَّاتها، فيرى فيها كلَّ الخير ويرضى بإعوجاجها..
هنيئاً لها إذا وجدت من يسكِّن قلبها حين تُحدثه، وتهدأ روحها حينَ تُجالسه..

باركَ الله في بيتٍ عمَّرهُ رجلٌ بتقواه، وزانته امرأة بخُلقها..

























اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-09-23_13-02-54.jpg 
مشاهدات:	183 
الحجم:	68.1 كيلوبايت 
الهوية:	915164