إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهو تفسير الكبد في القران الكريم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهو تفسير الكبد في القران الكريم

    بـسـم الله الـرحـمـٰن الـرحـيـم

    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ننقلُ إليكَ بعضاً مِـمّا وردَ عَن أهلِ العلمِ في بيانِ قولِه تعالى (لقَد خلقنا الإنسانَ في كبَد)، لتكُن على بيّنةٍ مِن هذا الأمر: ففي كتابِ (مُفرداتِ ألفاظِ القرآنِ للرّاغبِ الأصفهانيّ في مادّة (كبد) (ص695)، قالَ: والكبدُ : المشقّةُ . قالَ تعالى : (لقَد خلقنا الإنسانَ في كبَد)، تنبيهاً أنّ الإنسانَ خلقَهُ اللهُ تعالى على حالةٍ لا ينفكُّ منَ المشاقِّ ما لم يقتحِم العقبةَ ويستقرَّ بهِ القرارُ، كما قالَ تعالى: (لتركبُنَّ طبقاً عن طبق).

    وفي تفسيرِ مجمعِ البيانِ للشّيخِ الطّبرسيّ (ج ١٠/ص ٣٦٢): قالَ عندَ بيانِه لقولِه تعالى: (لقَد خلقنا الإنسانَ في كبد ) أي في نصبٍ وشدّة ،...،والحسنُ قالَ: يكابدُ مصائبَ الدّنيا وشدائدَ الآخرة . وقالَ : إبنُ آدمَ لا يزالُ يكابدُ أمراً حتّى يفارقَ الدّنيا . وقيلَ : في شدّةِ خلقٍ مِن حملِه وولادتِه ورضاعِه وفطامِه ومعاشِه وحياتِه وموتِه . ثمَّ إنَّهُ سُبحانَه لم يخلِق خلقاً يكابدُ ما يكابدُ إبنُ آدمَ ، وهوَ أضعفُ الخلقِ . وقيلَ : في كبدٍ أي قائماً على قدميهِ مُنتصِباً ، وكلُّ شيءٍ خُلقَ ، فإنّهُ يمشي مُكبّاً ، إلّا الإنسان فإنّهُ خُلقَ مُنتصِباً . فالكبدُ : الإستواءُ والإستقامةُ ، وهوَ روايةُ مقسم ، عَن إبنِ عبّاس ، وهوَ قولُ مجاهد وأبي صالح وعكرمةَ وقيلَ : يريدُ شدّةَ الأمرِ والنّهي أي : خلقناهُ ليعبدُنا بالعباداتِ الشّاقّةِ مثلَ الإغتسالِ منَ الجنابةِ في البردِ، والقيامِ إلى الصّلاةِ منَ النّومِ ، فينبغي لهُ أن يعلمَ أنَّ الدّنيا دارُ كبدٍ ومشقّة ، والجنّةَ دارُ الرّاحةِ والنّعمة.

    وفي تفسيرِ كنزِ الدّقائقِ وبحرِ الغرائبِ للشّيخِ المشهديّ، (ج ١٤/ص ٢٨٤) عندَ تعرّضِه لبيانِ قولِه تعالى: (لقَد خلقنا الإنسانَ في كبد). قالَ: قيلَ: في تعبٍ ومشقّة . مِن كبدَ الرّجلُ كبداً : إذا رجعَت كبدُه . ومنهُ المكابدة . والإنسانُ لا يزالُ في شدائدَ مبدؤها ظلمةُ الرّحمِ ومضيقُه ، ومنتهاها الموتُ وما بعدَه . وهوَ تسليةٌ للرّسولِ بما كانَ يكابدُه مِن قريش.

    وفي تفسيرِ عليٍّ بنِ إبراهيم ( 2/422 ) : « لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ فِي كَبَد » ، أي : منتصباً.

    وفي كتابِ عللِ الشّرائعِ ( 495 ) ، بإسنادِه إلى حمّادٍ بنِ عثمان قالَ : قلتُ لأبي عبدِ اللَّهِ - عليهِ السّلام - : إنّا نرى الدّوابَّ في بطونِ أيديها الرّقعتينِ ، مثلَ الكيّ ، فمِن أيّ شيءٍ ذلكَ ؟ فقالَ : ذلكَ موضعُ منخريهِ في بطنِ أمّهِ ، وإبنُ آدمَ منتصبٌ في بطنِ أمّهِ ، وذلكَ قولُ اللَّهِ - تعالى - : « لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ فِي كَبَد » . وما سوى إبن آدمَ ، فرأسُه في دبرِه ويداهُ بينَ يديه.

    وفي أصولِ الكافي ( 1/121 ) : عليٌّ بنُ محمّدٍ ، مرسلاً ، عَن أبي الحسنِ الرّضا - عليه السّلام - حديثٌ طويلٌ ، وفيهِ يقولُ - عليه السّلام - : وهوَ قائمٌ ليسَ على معنى إنتصابٍ وقيامٍ على ساقٍ في كبدٍ ، كما قامَت الأشياءُ ، ولكِن قائمٌ يخبرُ أنّه حافظٌ ، كقولِ الرّجلِ : القائمُ بأمرِ [ نا ]. ودمتُم سالِمين.

    السَّلامُ عَلَى مَحَالِّ مَعْرِفَةِ اللهِ ، وَمَسَاكِنِ بَرَكَةِ اللهِ ، وَمَعَادِنِ حِكْمَةِ اللهِ ، وَحَفَظَةِ سِرِّ اللهِ ، وَحَمَلَةِ كِتَابِ اللهِ ، وَأَوْصِيَاءِ نَبِيِّ اللهِ ، وَذُرِّيَّةِ رَسُولِ اللهِ .

  • #2
    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	CTD20420218838.jpg 
مشاهدات:	208 
الحجم:	188.4 كيلوبايت 
الهوية:	915474
    الملفات المرفقة

    تعليق


    • #3

      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم ويبارك الله بكم
      شكرا لكم كثيرا

      تعليق


      • #4







        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        يعمل...
        X