إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام المهدي عليه السلام السيدابو الحسن الاصفهاني ايه الله الععظمى

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام المهدي عليه السلام السيدابو الحسن الاصفهاني ايه الله الععظمى

    الامام المهدي عليه السلام وآية الله العظمى زعيم الحوزه السيد ابو الحسن الاصفهاني وآية الله حجت :

    يقول آية الله حجت رحمة الله عليه، لما كنت في النجف الأشرف لم أكن اميل آنذاك لابي الحسن الموسوي الأصفهاني، وذلك تأثرا ً بالكلام الذي كان ينشره مخالفوه ضده, وكنت في ذلك الوقت أرى نفسي أعلم منه ومن غيره، فلما كانت تعترضني معضلة علمية ولم أستطع حلها كنت لا أحب الإستعانة به، حتى اجتمعت لدي عشرة أسئلة فقهية من أعقد المسائل العلمية في الفقه والأصول لم استوعب حلها.
    فقررت ان اوجه اسئلتي الى الامام صاحب الزمان فقيل لي من بعض العرفاء رواد على هذه الأعمال واذهب الى الصحراء وافعل كذا وكذا فإن أول من يأتيك هو الذي تريده، فانطلقت الى الصحراء القريبة من النجف وعملت بما قالوه فوقعت عيني من بعيد على رجل نوراني قادم نحوي، فلما وصل إلي رأيت عليه عمامة خضراء ساطع الوجه، وكان قد تخيل لي ان كل خطوة يخطوها تساوي عدة خطوات من خطواتنا، سلم علي َ وقال ماذا تريد مني، قلت له من غير انتباه ووعي وأنا في الغفلة أنا لا اريدك اذهب وشأنك، قال إنك طلبتني، قلت لست انت المطلوب.
    ثم تذكرت الكلام ان أول من يأتيك هو ذاك الذي تريده فنهضت بسرعة وأخذت اركض خلفه اناديه قف يا مولاي انا اريدك انت، قف قف، ولكنه لم ينظر إلي، فكما قلت كانت تطوى له الأرض لذلك كلما كنت اركض خلفه لم اصل اليه حتى رأيته دخل كوخا.
    ثم سرت باتجاه ذلك الكوخ فطرقت الباب، فخرج رجل فسألته إن رجلا ً بهذه المواصفات رأيته دخل هنا هل يمكنني اللقاء به؟، فقال انتظر حتى استأذن عليه، ثم خرج وقال قد اذن لك سيدي بالدخول فدخلت، وكان صلوات الله عليه يشع نورا ً فلما جلست بين يديه نسيت وتلعثمت من شدة عظمتة ما جئت من اجله اذ استولت علي هيبته، وبعد دقائق معدودة من سكوتي قال الإمام روحي فداه إنني مشغول بقضاء حوائج الامة، فإن لم تكن لديك حاجة يمكنك الذهاب.
    وهكذا مرتين ادخل عليه وانا انسى اسئلتي، وفي الثالثة اذن لي بالدخول وقال خادم الامام ان سيدي رحل فهل تريد نائبه، قلت حسنا، فلما دخلت وإذا به المرجع الكبير آية الله العظمى السيد أبو الحسن الاصفهاني جالس مكان الإمام الحجة عليه السلام، فغرقت في بحر من العجب والاستغراب الممزوج بالخجل نظرا ً لموقفي من السيد، إلا ان السيد رحب بي أشد ترحاب وسألني عن حاجتي وأحوالي.
    فذكرت له قصتي وأسئلتي وقال السيد نعم الإمام روحي فداه كثير الانشغال قليل الوقت وأما الاجابة على أسئلتك فإنك تجدها في كتاب فلان صفحة كذا وكتاب كذا صفحة كذا.
    لقد دلني على المصادر التي يمكنني مراجعتها لتحصيل الاجابات بعد ذلك قمت مودعا السيد الاصفهاني عائدا الى النجف الاشرف وانا مشتت التفكير لا ادري ان الذي حصل لي ورأيته وسمعته أكان في يقظة او في منام.
    مضى يوم على هذه القصة وجئت الى لقاء السيد الاصفهاني في داره للمرة الاولى فلما دخلت عليه قام السيد واحتضنني مبتسما ً وكأنه يريد ان يقول لي ان الذي رأيته وسمعته كان حقيقة وليس حلما ً.
    ومنذ ذلك اليوم التزمت بالسيد الاصفهاني أعلى الله مقامه واستغفرت الله لنفسي على مواقفي السابقة من سماحته وعلمت ان عداء المراجع والعلماء والتأثر بالكلام الذي يشاع ضدهم والتكبر في التعلم والبحث عن الحقيقة كلها من رذائل الاخلاق. توفي اية الله حجت في سنة 1372هـ، ومن تلاميذه آية الله السيد محمد المحقق الداماد، والسيد اية الله محمد حسين الطباطبائي صاحب تفسير الميزان.
    هؤلاء
    أبناء علي الكرار
    َومفخرة الإسلام



    منقول

  • #2

    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا


    تعليق


    • #3
      بارك الله بك ياعمري نورتينا

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      يعمل...
      X