بسم الله الرحمن الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ..

أيام ويشع نور منقذ البشرية ومحيي الرسالة المحمدية القائم بأمر الله الإمام المنتظر عجل الله فرجه الشريف..
لايأس مع الثقة بالله ولا قنوط مع وعد الله ولا ظلماتٌ تبقى مع إشراقة نور الله ..
هاهي ذي ليلة الناصفة قد اقتربت حاملة معها البشرى بولادة خاتم الأئمة ، الهادي من الضلال ..
هلَّ هلال شعبان بشعاع أنوار أبطال كربلاء ليزهو بها متلألئاً فيكسى القلوب بنور الولاء لينعكس ذلك النور بالأفراح والمسرات ، وتم نوره بدراً جميلاً أضاء النفوس في ليلة النصف فانعكس بمردود جميل بان باجتماع المؤمنين في دور العبادة منقطعين إلى الله مبدين حمدهم وثنائهم له بصلاة وتسبيح ودعاء وتهليل ، للقرآن تالين قد تلذذوا بخطاب الله ، وله مخاطبين طالبين العفو والرضا والرحمة والمغفرة ، طامعين في رضوانه ملتمسين الفرج على يد وليه المولود في ليلة النصف من شعبان والذي به يظهر الله دينه ويُعز المؤمنين من عباد الله ويُخزي الجاحدين المتكبرين المتجبرين الظالمين العاثين في الأرض الفساد ..
ليلة فيها بدا سرُّ شعبان وفيها اتضح معنى اسم شعبان ..
المدقق في كلمة شعبان يرى أنها تتكون من كلمتين شع و بان ، ما أقوله أحبتي لم أنقله عن رواية ولم أره في تفسير آية بل هو رأي ذو فكرٍ قاصر وقف بتمعن في معنى هذا الإسم الجميل فتوصل به إلى هذا الرأي القاصر في سر اسم شعبان ، أعني بذي الرأي القاصر خادمكم * صدَّاح*..
كما أسلفت اسم شعبان يتكون من كلمتين هما شع و بان ..
شع إخبارة وبشارة للمؤمنين بإشراقة نور الله في 15 شعبان سنة 255هـ وبان أي بان أثره وتجلت منافعه وفوائده وبركاته على الحي والجماد الداب على هذه الأرض والعارج في السماء ..
يتبين من خلال نظريتي تلك أن شعبان شهر خير وبركة حيث فيه أشرق نور الله ومنه ظهرت بركات ولي الله واستقرت بوجوده الأرض وثبتت السماء فهو حجة الله الذي لولا وجوده لساخت الأرض بأهلها ولأُطبقت عليها السماء ..
أخوتي: استبشروا وتفاءلوا وانتظروا فالفرج قريب وما ترونه اليوم من ظلم وجور استشرى وزاد إنما هو نهاية الزوبعة التي عصفت بالعباد ونهاية اللهب الذي أفزع الخلق بفتن لا طائل لها ، فحطب نار الفتن عما قليل سيصبح رماد بوعد الله للمؤمنين ووعيده للظالمين..
ألا ترون رسول الله صلى الله عليه وآله في هذا الشهر الميمون كم هو مستبشر وفرح لعلمه بأن في هذا الشهر سيضيء نور به يبدأ عهد جديد فيه الخير والصلاح والعدل والإحسان ، لن يكون فيه للظلم مكان ..
أسعد الله أيامكم أيها المؤمنون بإشراقة نور الله القائم بأمر الله والمحيي لسنة رسول الله صلى الله عليه وآله الإمام المهدي وعليه وآبائه أفضل الصلاة والسلام ..