بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلّ على محمّد وآل محمّد
..........................

دور القدوة في حياتنا

يأتي الحديث عن القدوة ومواصفاتها ودورها وأهميتها في إطار البحث

عن واحدة من أبرز احتياجات الإنسان على مستوى الفرد والمجتمع


مع الأخذ بعين الاعتبار أنَّ القدوة هي الصورة الأولى والكاملة التي تنطبع أمام أعين البشر

فيحاول كل شخص بما لديه من استعداد وقدرة الوصول إلى ذاك المقام العالي الذي يشاهده كمثال ونموذج وأسوة.

يبحث الإنسان عن القدوة عندما يشعر بأنَّ في داخله شيئاً نحو إكمال شخصيته

وقد تكون القدوة شخصاً ما، وقد تكون فكرة معينة وقد تكون عقيدة، بغض النظر عما إذا كان هذا الشخص


وهذه الفكرة والعقيدة أمراً مطلوباً أو غير مطلوب، فإن كانت القدوة تجسد المثل العليا

وتحمل من الصفات الأخلاقية والإنسانية كان المقتدي يتوق إلى الرفعة والرقي على المستوى الأخلاقي والإنساني

وإن كانت مثلاً أعلى من جهة السلطة والرئاسة والجاه، كان المقتدي يتوق إلى تلك الجوانب أيضاًً

لذلك يمكن القول أن القدوة تتطور وتتحول عند الإنسان بناءاً


على البيئة المحيطة التي كانت السبب الحقيقي في وجود مجموعة من القيم التي يرنو الإنسان للوصول إليها.
















اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_20200401_180738.jpg 
مشاهدات:	84 
الحجم:	461.0 كيلوبايت 
الهوية:	916689