اللهم صل على محمد وآل محمد
حضر أحد الأعراب عند رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله﴾وقال له : يا رسول الله إنك علّمت الناس الكثير من الأدعية وأنا شخص أمي لا أفقه شيئاً فأطلب منك أن تعلّمني دعاءً صغيراً بدل كل تلك الأدعية لكي أستفيد منه...
فقال له الرسول صلى الله عليه وآله سأعلّمك دعاءً يتكوَّن من خمس كلمات وإنشاء الله سينفعك وما عليك سوى أن تحفظ ما أمليه عليك!
وتلا الرسول صلى الله عليه وآله الدعاء قائلاً :
يا ربي أنت ربي وأنا عبدك !
فخرج الأعرابي فرحاً من عند رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله﴾ولكنه لم يحفظ الدعاء جيداً ولذلك أخذ يردده بصورة خاطئة قائلاً:يا الله أنت عبدي وأنا ربك...!
وعند ذلك سمع بعض الناس ما كان يردده الرجل فأخذوه إلى رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله﴾ فسأله الرسول :
كيف تقرأ الدعاء ؟
فأجاب الرجل : إني أقول :يا الله أنت عبدي وأنا ربك..!
فقال له الرسول ﴿صلى الله عليه وآله﴾ويحك إنك تكفر وإنك تقول الدعاء بصورة معكوسة... فحزن الأعرابي حزناً شديداً وأخذ ضميره يؤنبه على ذلك.
وهنا نزل جبريل الأمين (عليه السلام ) على الرسول ﴿صلى الله عليه وآله﴾
وقال له ما معناه :
إن الله سبحانه وتعالى يقول:لو أخطأ عبدي بغير تعمد لا أحاسبه لأني أنظر إلى قلب العبد وليس إلى ما يقول ، فلو لفظ كلمة خطأ وقلبه مؤمن فأنا لا أحاسبه...

--------------------------
كشكول دستغيب القصص الاولى في باب التوحيد