﴿بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ﴾

💟 لنيل محبّة الله التقوى..

✨ويعلم الجميع بأنّ الله تعالى لو أحبّ عبدًا من عبيده، فأيّة ثمارٍ ومنافع ستنزل عليه

❣ فحين نحبّ، نسعى دومًا لنيل رضا المحبوب، ولا نريد أن نقصّر في ذلك. ونسعى لتنفيذ ما يريد منّا، ونفعل أيّ شيءٍ نقدر عليه من أجله.

❣ فإذا كان الله تعالى هو المحبّ، ونحن نعلم أنّ الله تعالى قادرٌ على كلّ شيء، وله الكمال كلّه، والقوّة المطلقة، فكيف سيكون حال المحبوب؟!!

‼️ما أكثر أن نحبّ شخصًا، ونريد أن نخدمه ولكنّنا لا نملك الإمكانات والوسائل الكافية، فنبقى عاجزين عن القيام بذلك العمل.

❣ أمّا الله تعالى فإنّه لا يعجزه شيء، لا في الأرض ولا في السماء، لا يعزب عن إحاطته وسيطرته شيء، يفعل ما يريد.