إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العلاج بالدعاء! الإمام الهادي عليه السلام يطلب الدعاء في حرم جده الحسين عليه السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صدى المهدي
    رد
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرا

    اترك تعليق:


  • العلاج بالدعاء! الإمام الهادي عليه السلام يطلب الدعاء في حرم جده الحسين عليه السلام

    لا شك ان الله تعالى قادر على كل شيء وبيده كل شيء والمرض والصحة بيده وقد جعل
    أمور الدنيا تجري بأسبابها وهو مسبب الأسباب ،والعلاج في طب أهل البيت أقل تعقيدا من غيره وأبسط مؤنة وأقل كلفة ومن العلاج الذي يكاد يتفرد به طب أهل البيت عليهم السلام "الدعاء " نعم الدعاء وما أدراك ما الدعاء ؟مخ العبادة وسلاح المؤمن وقد عبّر عنه القرآن الكريم" بالعبادة " والذي يستكبر عنه سيكون من أهل النار !!
    قال تعالى:
    (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ )( غافر 60)

    والروايات المتواترة عن أهل البيت التي تحث على الدعاء وفيها أن الدعاء علاج وشفاء ففي الخبر الصحيح الذي يرويه الكليني عن علاء بن كامل قال، قال لي أبو عبد الله (عليه السلام): « عليك بالدعاء فإنه شفاء من كل داء ».
    منها رواية الفقه الرضوي، قال: « لا يذهب بالأدواء إلا الدعاء والصدقة و...»
    و ما في كتاب الدعوات عن الصادق (عليه السلام) أنه قال: «عليكم بالدعاء؛ فإنه شفاء من كل داء، إذا دعوت فظن أن حاجتك بالباب
    فلا شك ان الدعاء هو الالتجاء للقدرة المطلقة والكمال المطلق الحق جل علاه الذي بيده مقاليد السموات والأرض وهو على كل شيء قدير
    وكن بشرطه وشروطه وللدعاء آداب وزمان ومكان تكون أوثق في استجابته ومن أماكن مضّان استجابة الدعاء حائر وقبة الحسين عليه السلام ولعلها أفضل مكان للدعاء
    فقد ورد في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وآله : (إن الله خص ولدي الحسين -عليه السلام- بثلاث: الأئمة من ذريته، والشفاء في تربته، والدعاء مستجاب تحت قبته)

    و يحدّثنا التاريخ عن مرض الإمام الهادي(عليه السلام) في سامراء، ولم تكن سامراء مدينة كما نراها الآن ، بل كانت قاعدة عسكرية مدجّجة بالسلاح والجنود ، وقد
    .انتدب الإمام الهادي(عليه السلام) أحد أصحابه المخلصين واسمه داود أبا هاشم الجعفري ، وهو أحد كبار تلاميذ الإمام ، و فقيه من الفقهاء الكبار ، والذي كان من نسل جعفر الطيار ، وكان من تلاميذ الرضا والجواد والهادي(عليهم السلام) ، وهذا الشخص شخص عزيز لا يفرّط به ، مع ذلك انتدبه الإمام الهادي(عليه السلام) للدعاء له تحت قبة الحسين(عليه السلام) ، وكان ذلك في زمن المتوكل المعروف ببغضه للحسين وأهل البيت(عليهم السلام) ، وفتكه بشيعتهم حتّى أنّه كان يقطع أيدي زوّار الحسين(عليه السلام) .

    إذن إرسال الإمام الهادي(عليه السلام) لأبي هاشم الجعفري في هذا الجو الخطر رغم مقامه العلمي الشامخ يدل على اهتمام الإمام البالغ بزيارة الإمام الحسين(عليه السلام) ، وعندما استغرب أبو هاشم الجعفري من هذا الطلب من الإمام المعصوم المستجاب الدعوة ،

    كيف يوجهنا إلى الحائر وهو بمنزلة من في الحائر؟ فأجابه الإمام: إن لله مواضع يحب أن يعبد فيها وحائر الحسين (عليه السلام) من تلك المواضع، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) أفضل من البيت والحجر وكان يطوف بالبيت الحجر، وإن لله تعالى بقاعا يحب أن يدعى فيه فيستجيب لمن دعاه والحائر منها.

    فحرم الحسين عليه السلام محل لاستجابة الدعاء فعلى كل مؤمن أن لا يغفل عن ذلك وبالخصوص كل مريض أما يذهب هو بنفسه أو ينتدب غيرة أسوة بالإمام الهادي عليه السلام ليتوجه إلى الله تعالى بهذا الإمام العظيم سيد الشهداء الذي ضحى بكل شيء من اجل الله تعالى ضحى بالدنيا وما فيها ضحى بالأهل والأبناء وبنفسه المقدسة الطاهرة.
    منقولة بتصرف
    سيرة الامام الهادي عليه السلام

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2021-08-29_05-56-15.jpg 
مشاهدات:	142 
الحجم:	296.5 كيلوبايت 
الهوية:	922778
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
يعمل...
X