إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهي آداب مسيرة الأربعين ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهي آداب مسيرة الأربعين ؟



    مقدمة
    كل من خطا خطوة لزيارة الأربعين، فسوف يسجّل الإمام الحسين (عليه السلام) اسمه
    • باعتقادي أن كلّ من يحاول أن يقدّم شيئا ويخطو خطوة لزيارة الأربعين، فسوف يسجّل الإمام الحسين (عليه السلام) اسمه. وحقيقةً كلّ خطوة يخطوها الإنسان من أجل الأربعين يشعر بتحوّل في قلبه. أسأل الله أن يوفّقكم للمشي في هذا الطريق الروحاني، ولا سيّما في أربعين هذا العام الذي يقارب موقعه من فصول السنة، مع زمن مجيئ الحوراء زينب (عليها السلام) إلى كربلاء في العام 61 هـ
    .(سماحة الشيخ بناهيان)



    السؤال هو :

    ماهي اداب مسيرة الاربعين
    مثال :تخيل نفسك ان العتبة العباسية المقدسة طلبت منك ان تذكر ماذا تعمل وانت ماشي الى الحسين عليه السلام والعتبة سوف تعتمد ع ا رائكم لتعمل كراس يوزع ع الماشين والزائرين لاحياء اربعين الحسين عليه السلام

    باعتبار أن أعداءنا لن يجلسوا متفرّجين لهذه المسيرة العظيمة ولن يتركوها بلا دسائس ومؤامرات، حريّ بنا أن نتذاكر بعض آداب الأربعين.

    انتظر اجوبتكم الكريمة


    هذا السؤال سوف ينتظركم لمدة ثلاثة ايام لتردون ولتشاركوا فيه
    جزاكم الله خيرا ​

    التعديل الأخير تم بواسطة صدى المهدي; الساعة 12-09-2021, 04:44 PM.

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    🔶️🔷️🔶️🔷️🔶️🔷️🔶️🔷️🔶️

    1ـ أن يكون زائر الحسين عليه السلام عارفاً بحقّ الإمام الحسين عليه السلام؛ لأنّ الثواب الجزيل إنّما يترتّب على كون الزائر عارفاً بحقّ الإمام عليه السلام، ولعل التفاوت في الأجر الذي تقدَّم في الروايات يرجع إلى التفاوت في المعرفة، فبعض الزائرين يُعطى بكلّ خطوة حسنة في حين يُعطى الآخر بكلّ خطوة ألف حسنة، ويحصل الآخر بمقدار معرفته على ثواب حجّة متقبَّلة بكلّ خطوة، في حين يحصل العارف بحقّه بكلّ خطوة على عتق رقبة. فالمناسب للزائر أنّ يشتغل طول الطريق بالتعرُّف على شخصية الإمام الحسين عليه السلام وأخلاقه، ويحاول تطبيقها والعمل بها ليحصل على الثواب الجزيل.

    2ـ أن يغتسل ويلبس ثياباً نظيفة وطاهرة، ويحافظ على السكينة والوقار، فلا يتصرَّف تصرُّفاً ينافي ذلك، وينبغي مراعاة النظافة بشكل عام طوال الطريق ويتجنَّب رمي النفايات على الأرض، بل ينبغي له رميها في المكان المخصص لها؛ فإنّ الله تعالى يقول: ﴿ نَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ﴾[39]، كما أنّ من المبادئ الأساسية في الإسلام هي النظافة؛ فينبغي لزائر الحسين عليه السلام وسائر الأئمّة عليهم السلام خلال مسيره أن يعمل بهذه المسائل، فإنّه سيُعطي بذلك درساً للآخرين.

    3ـ أن يتجنَّب خلال طريقه إلى الحسين عليه السلام كلَّ ما يسيء إلى سمعة وكرامة وعزّة المذهب؛ فإنّ التصرُّفات السلبية لزائر الحسين عليه السلام ستنعكس على سمعة المذهب وكرامته، فعلى الزائر أن يبتعد عمّا يسيء للمذهب، كالتهاون بالصلاة وعدم رعاية الحجاب، كما أنّ عليه أن يحفظ قلبه وسمعه ولسانه وبصره عن الحرام؛ فإنّ الله تعالى يقول: ﴿إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَـٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا﴾[40]. وقد جاء في صحيحة هشام بن الحكم، قوله: «سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إياكم أن تعملوا عملاً يعيِّرونا ـ أي المخالفون ـ به، فإنّ ولد السوء يُعيَّر والده بعمله، وكونوا لمَن انقطعتم إليه زيناً ولا تكونوا علينا شيناً… ولا يسبقوكم ـ يعني المخالفين ـ إلى شيء من الخير، فأنتم أوْلى به منهم»[41].

    4ـ ينبغي لزائر الحسين عليه السلام حال مشيه أن يعمل أفعال الخير، فيرحم الكبير، ويعطف على الصغير، ويساعد المحتاج، ويغيث الملهوف، ويتخلّق بالأخلاق الحسنة، وأن يتكلَّم مع الناس بما هو خير طبقاً لقوله تعالى: ﴿ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا﴾[42]، بحيث يكون متمسِّكاً بأخلاق أهل البيت عليهم السلام وداعية لهم؛ فإنّ التصرُّفات الإيجابية ستنعكس على سمعة المذهب وكرامته؛ ولذا ورد عن سليمان بن مهران، قال: «دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام وعنده نفر من الشيعة، فسمعته وهو يقول: معاشر الشيعة، كونوا لنا زيناً، ولا تكونوا علينا شيناً، قولوا للناس حسناً، واحفظوا ألسنتكم وكفّوها عن الفضول وقبيح القول»[43].

    5ـ عدم الأكل أثناء المشي، بل المناسب أن يجلس ويستريح قليلاً، ثمَّ يأكل، إلّا إذا اضطرّ إلى ذلك، وعدم السرعة في المشي؛ فإنّه من المستحبّات أن يمشي بسكينة ووقار، وسرعة المشي تذهب بالسكينة والوقار وتطفئ نور المؤمن، فعن أبي عبد الله عليه السلام، قال: «لا تأكل وأنت تمشي إلّا أن تضطرّ إلى ذلك»[44]. وقد ورد عن أبي الحسن عليه السلام: «سرعة المشي تذهب ببهاء المؤمن»[45]، وقال عليه السلام: «المشي المستعجل يذهب ببهاء المؤمن ويطفئ نوره»[46].

    6ـ أن يتحلّى بآداب المشي، فعليه أن يكون قاصداً في مشيه إلى زيارة الحسين والأئمّة المعصومين عليهم السلام، ويمشي على الأرض هوناً، وبتذلل وخضوع وعلى سكينة ووقار؛ كي يكون ممَّن يمشي سوياً على صراط مستقيم. حيث تشير إلى ذلك الآيات الكريمة، كقوله تعالى:

    ﴿وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ﴾[47]، و﴿ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا﴾[48] ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَـٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا ﴾[49] و﴿ أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَىٰ وَجْهِهِ أَهْدَىٰ أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾[50].

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله
      جواب خادمة ام ابيها صحيح جدا
      انتظر مشاركات اخرى لاكن اقرا جواب الاخت خادمة ابيها ولاتكرر ماكتبت اريد اشيا اخرى
      مواضيع ومقالات كثيرة كتبت بهذا الشان يمكنكم نقلها او كتابة رايكم بدون البحث ف النت
      ممنونة جدا منكم


      تعليق


      • #4
        اللهم صلِ على محمد وآل محمد
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


        اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	633ae8386f90e40f6dbc1dc3e159872e_XL.jpg 
مشاهدات:	162 
الحجم:	106.1 كيلوبايت 
الهوية:	924211
        • باعتبار أن أعداءنا لن يجلسوا متفرّجين لهذه المسيرة العظيمة ولن يتركوها بلا دسائس ومؤامرات، حريّ بنا أن نتذاكر بعض آداب الأربعين.

        • أنا في طوال هذه السنين التي مرّت علينا بعد انتهاء الدفاع المقدّس، كان لي حضور وارتباط مع كثير من الهيئات والمواكب الجيّدة. فكلّ موكب توسّع ونجح في نشاطاته وازداد عدد روّاده، نصحت شبابه بنصيحة واحدة وهي أن: «احذروا من أن يفرّق الشيطان بينكم ويلقي بينكم عداوات واختلافات، فإنكم الآن تتعاونون مع بعض بحبّ ومودّة، ولكن الشيطان يحاول أن يخرّب عملكم» وأقولها لكم من وحي التجربة أن كلّ موكب لم يراقب هذه المسألة المهمّة، نشأت فيه خلافات ونزاعات، لأن هذا هو عمل الشيطان.

        • لقد أثبتت التجربة أن كلّ جماعة يقومون بعمل جميل، يلقي الشيطان بينهم العداوة والبغضاء لكي يخرّب نشاطهم. فبطبيعة الحال من المؤكد أن قد خطّط شياطين الجنّ والإنس من كبيرهم إبليس والشيطان الأكبر أمريكا إلى الشياطين الصغار، بعضَ المؤامرات والدسائس لمسيرة الأربعين العظيمة. أما نحن ففي سبيل إبطال دسائسهم حسبنا أن نطبّق بعض آداب هذه الزيارة:

        1ـ إظهار المحبّة والإخوة الدينية:
        • على رأس آداب مسيرة الأربعين هو «إظهار الحب والشعور بالإخوة الدينية». يجب أن تكون هذه المحبّة والأخوّة في قلوب مقيمي عزاء الإمام الحسين (عليه السلام) وتظهر على سلوكهم. أما كيف تجسّدوا هذا الحب والأخوة فهذا ما يرجع إلى ذوقكم.

        قال صاحب موكب عراقي: بسبب كثرة التبلیغات التي كان يبثّها النظام الصدّامي وباقي الأنظمة الفاسدة في البلدان الإسلامية، كنت أكره الإيرانيّين. حتى في السنين السابقة كان يأتي بعض الزوّار من إيران ولكن لم يزل في قلبي شيء تجاههم، إلى أن بدأت هذه الزيارات الجماهيرية في الأربعين فعشقت الإيرانيّين. لأني رأيتهم متواضعين وطيّبين ويمشون على أقدامهم ويتحمّلون الصعاب لحبّ أبي عبد الله الحسين (عليه السلام). يعني رأيت الأخوة الدينية في موسم الأربعين في سلوك الإخوة الإيرانيّين.

        • كان يذهب الإيرانيّون إلى زيارة كربلاء عبر حملات، ولكنّهم لم ينجحوا في إظهار الأخوّة الدينية خلال تعاملهم مع الإخوة العراقيّين ولا سيما في تسوّقهم وشرائهم ومساومتهم. ولكنكم تستطيعون أن تجعلوا أيام الأربعين موسما لتعزيز المحبّة والأخوّة الدينية بين الشعبين الإيراني والعراقي.

        بابتسامة واحدة، أبطلوا أثر مليارات الدولارات التي قد صرفها العدوّ لبثّ الفرقة بين هذين الشعبين
        • ثقوا بأن أعداء هذين الشعبين قد صرفوا مليارات الدولارات لبثّ الفرقة بينهما، فأبطلوا أثر هذه الأموال الطائلة بابتسامة واحدة وبسلام حارّ. ما هو الإشكال لو تعلّمتم أربع مصطلحات في المجاملة وإظهار المحبّة لتستخدموها هناك؟! فعلى سبيل المثال، كم تشعرون بالودّية والعلاقة الحميمة لو قال لكم أخ عراقي: «آقا جون»، فكذلك بإمكانكم أن تتعلموا عبارات ومصطلحات من هذا القبيل وتستخدمونها في مواجهة إخوتنا من أبناء الشعب العراقي الحارّ.

        يجب أن نجسّد أروع مظاهر الأخوّة في مسيرة الأربعين
        • يجب أن نجسّد أروع مظاهر الأخوّة في الأربعين. ليجسّد الزوّار الإيرانيّون هذه الأخوّة بينهم وكذلك ليجسّدوها في تعاملهم مع الإخوة العراقيّين. بإمكانكم في الأربعين أن تجسّدوا الرحمة والصفاء والمحبّة وأمثال هذه العناوين التي رفعوا شعارها في العالم، ثم انظروا كيف يستقبلكم الحسين (عليه السلام)! فراقبوا أنفسكم ولا تنسوا الابتسامة وإظهار المحبّة لإخوتكم المؤمنين.

        • أحد العوامل التي أدّت إلى تضاعف عدد الزوّار بسرعة رهيبة من المئة ألف إلى مليون ومنه إلى عشرة مليون ثم إلى عشرين مليون، هو تبلور هذا الحبّ بين المؤمنين. فإن الإنسان عندما يكون بين هذا العدد الكبير من الناس يشعر بالمحبّة والأخوّة جيّدا.

        2ـ لا نكثر من الطعام/ اعتراض الإمام الصادق (عليه السلام) على إكثار زوار الحسين (عليه السلام) من الطعام
        • من الآداب الأخرى لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) هو أن يقتصد الإنسان في الأكل والطعام. لا يخفى عليكم أن الضيافة في مسيرة الأربعين على أوجها وستجدون أصحاب المواكب يقدّمون لكم أحسن ضيافة لحبّهم للحسين (عليه السلام)، ولكن ينبغي لكم أن لا تحرصوا وتطمعوا بأنواع الأطعمة والأشربة، بل حتى اكتفوا أحيانا بالخبز اليابس الساقط على المائدة. فقد روي عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: «بَلَغَنِي أَنَّ قَوْماً أَرَادُوا الْحُسَيْنَ عليه السلام حَمَلُوا مَعَهُمُ السُّفَرَ فِيهَا الْحَلَاوَةُ وَ الْأَخْبِصَةُ وَ أَشْبَاهُهَا لَوْ زَارُوا قُبُورَ أَحِبَّائهِمْ مَا حَمَلُوا مَعَهُمْ هَذَا»[كامل الزيارات/ص129]

        وكذلك روي عنه عليه السلام قال: «بَلَغَنِي أَنَّ قَوْماً إِذَا زَارُوا الْحُسَیْنَ بْنَ عَلِيٍّ حَمَلُوا مَعَهُمُ السُّفَرَ فِیهَا الْحَلَاوَةُ وَ الْأَخْبِصَةُ وَ أَشْبَاهُهَا لَوْ زَارُوا قُبُورَ أَحِبَّائِهِمْ مَا حَمَلُوا ذَلِكَ» [كامل الزيارات/ص129 , من لا يحضره الفقيه/ج2/ص281]

        و قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لِبَعْضِ أَصْحَابِهِ: «تَأْتُونَ قَبْرَ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام؟ قَالَ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: تَتَّخِذُونَ لِذَلِكَ سُفْرَةً؟ قَالَ قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: أَمَا لَوْ أَتَیْتُمْ قُبُورَ آبَائِکُمْ وَ أُمَّهَاتِکُمْ لَمْ تَفْعَلُوا ذَلِكَ. قَالَ قُلْتُ: أَيَّ شَيْ‏ءٍ نَأْکُلُ؟ قَالَ الْخُبْزَ بِاللَّبَنِ». [من لا يحضره الفقيه/ج2/ص281]

        وفي رواية أخرى قال أبو عبد الله (عليه السلام): «تَزُورُونَ خَیْرٌ مِنْ أَنْ لَا تَزُورُوا وَلَا تَزُورُونَ خَیْرٌ مِنْ أَنْ تَزُورُوا. قَالَ قُلْتُ: قَطَعْتَ ظَهْرِي. قَالَ: تَاللَّهِ إِنَّ أَحَدَکُمْ لَیَذْهَبُ إِلَى قَبْرِ أَبِیهِ کَئِیباً حَزِیناً وَ تَأْتُونَهُ أَنْتُمْ بِالسُّفَرِ. کَلَّا حَتَّى تَأْتُونَهُ شُعْثاً غُبْرا» [كامل الزيارات/ص130]

        إن كنّا قادرين على ذكر الله في مسيرة الأربعين ببطن فارغة، فلماذا نعرّض أنفسنا للغفلة بالإكثار من الطعام؟
        • لقد أوصانا أهل البيت بالعبادة بغير بطنة، وإن المشي في مسيرة الأربعين من أعظم العبادات النيّرة. طبعا لعلّ بعض الزوّار يقصد هذا الطريق ليحظى بالضيافة المتوفّرة على طول الطريق باسم الحسين (عليه السلام) ويتمتّع بها ولعلّ معرفته لم تتعدّ هذا المستوى، ولكن اعلموا أن الزيارة ولا سيّما زيارة الحسين (عليه السلام) تقتضي بعض الآداب ومنها قلّة الطعام والشراب كما صرّحت بذلك الروايات.

        • نحن ذاهبون إلى مجلس ضيافة. ونحن نتذكّر أيام طفولتنا كيف كانت الأمهات يمنعون أولادهم من الإكثار من الطعام عند ذهابهم إلى مجلس الضيافة. يعني كان الأمهات يأمرن أولادهم بشيء من كفّ النفس وعدم الإكثار من الطعام حفاظا على سمعتهم. كذلك ينبغي لنا أن نجسّد هذه الآداب عند حضورنا في مجلس الضيافة هذا. طبعا بعض الأحيان قد ترون بعض الخدّام وأصحاب المواكب يصرّون عليكم لتستريحوا عندهم وتأكلوا من مائدتهم، فلا بأس باستجابة دعوتهم ولكن حاولوا أن لا تملأوا بطنكم. لماذا يملأ الإنسان بطنه ويعرّض نفسه للغفلة وهو قادر على الذكر ببطن خالية في تلك الأجواء الرائعة؟ فإنها لخسارة كبيرة.

        طوّلوا تعقيبات صلاتكم والزموا العبادة بالتركيز على صلاة الجماعة وتلاوة القرآن/ المخضرمون في زيارة الأربعين يقطعون طريق النجف إلى كربلاء في خمسة أيام لا يومين
        النقطة الثانية في زيارة الأربعين هي لزوم العبادة بالتركيز على صلاة الجماعة وتلاوة القرآن. يا حبّذا لو تكون صلوات جماعتنا بمزيد من الجمال والروحانيّة وبتعقيبات أطول. لا تستعجلوا في القيام بعد انتهاء صلاة الجماعة وأطيلوا التعقيبات بعد الصلاة فإن المخضرمين وأصحاب الخبرة في زيارة الأربعين لا يستعجلون لطيّ الطريق من النجف إلى كربلاء خلال يومين، بل يقطعونه في أربعة أو خمسة أيام. والعجيب أن روحانيّة المشي إلى كربلاء أكثر من روحانيّة الإقامة في كربلاء، وهي حقيقة لا تخلو من أسرار.

        • إذا أردتم تحديد أماكن الاستراحة وسط الطريق، فيا حبّذا لو تجعلون مكان استراحتكم نفس المكان الذي تصلون إليه وقت الأذان. يعني كل ما تسمعون صوت الأذان وسط الطريق، توقفوا للصلاة واجعلوا ذلك المكان نفسه مكان استراحتكم. ثم طوّلوا التعقيبات قليلا.

        اقرأوا مصائب أبي عبد الله في صفوف الصلاة/ يجب أن يتحوّل هذا الطريق إلى محلّ للعبادة!
        • حتى إذا أردتم أن تقرأوا مصائب الحسين (عليه السلام) فاقرأوها في صفوف صلاة الجماعة. وأساسا يجب أن يتحوّل هذا الطريق إلى محلّ للعبادة! وهذا أيضا من المشاهد التي يجب أن تجسّدوها.

        • لقد قرّر بعض الإخوة أن يختموا القرآن في طريقهم من النجف إلى كربلاء وهذا أمر ممكن. بإمكانكم أن تستخدموا سماعة الموبايل وتختموا كلّ القرآن أو بعضه تهدوا ثواب ختمتكم إلى فاطمة الزهراء (عليها السلام) والعقيلة زينب (عليها السلام) وباقي المعصومين (عليهم السلام). ثم اهدوا ثواب إهدائكم هذا إلى روح الإمام الخميني (ره) وأرواح الشهداء. وبعد ذلك اهدوا كلّ هذا الثواب المتضاعف إلى أرواح أمواتكم.

        3ـ عدم النزاع أولى من إصلاح بعض الأعمال غير الصحيحة/ لا تثيروا في هذا السفر بعض النزاعات بذريعة النهي عن المنكر
        النقطة الأخرى التي يجب أن نلتفت إليها في هذا السفر، هو أن لا تثيروا في هذا السفر بعض النزاعات بذريعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إذ سوف يزداد نشاط بعض التيّارات والجهات هناك ليثيروا النزاع. وعدم النزاع أولى من إصلاح بعض الأعمال غير الصحيحة. فراقبوا أنفسكم ولا تعمدوا إلى إصلاح كلّ شيء في دفعة واحدة!

        وصية الإمام الباقر (عليه السلام): لا تتنازع مع من سبّ أمير المؤمنين (عليه السلام) بل صافحه!
        • باعتبار أن هذا التيّار الخبيث السياسي المعادي للإسلام والتشيّع وجبهة الإيمان، يهدف إلى إثارة الفتنة والنزاع، فحاولوا أن لا تعطوه فرصة لتحقيق أهدافه. يقول أحد أصحاب الإمام الباقر (عليه السلام): «قَالَ لِي أَبُو جَعْفَرٍ عليه السلام: إِنِّي أَرَاكَ لَوْ سَمِعْتَ إِنْسَاناً یَشْتِمُ عَلِیّاً فَاسْتَطَعْتَ أَنْ تَقْطَعَ أَنْفَهُ فَعَلْتَ. قُلْتُ: نَعَمْ. قَالَ: فَلَا تَفْعَلْ. ثُمَّ قَالَ: إِنِّي لَأَسْمَعُ الرَّجُلَ یَسُبُّ عَلِیّاً [جَدّی] وَ أَسْتَتِرُ مِنْهُ بِالسَّارِیَةِ فَإِذَا فَرَغَ أَتَیْتُهُ فَصَافَحْتُهُ.[المحاسن/ج1/ص260]

        اجتنبوا عن المواجهات التي يستغلّها الأعداء/ من الطبيعي جدّا أن يكون العدوّ قد خطّط بعض المؤامرات في هذا المجال!
        • لا شكّ في أنه يجب الحذر من إثارة النزاع، من قبيل النزاعات السياسيّة أو غيرها. حتى إذا رأيتم أحدا من الناس يحاول أن يبتدع بدعة، فلا بأس أن تتحدّثوا معه إن توفّرت الظروف للتحدّث معه في جوّ هادئ غير متوتّر، أمّا إذا وجدتموه يحاول أن يستفزكم ليثير نزاعا، فاحذروا بشدّة من النزاع ومرّوا كراما. عندنا أسلوب الإمام الصادق (عليه السلام) مع الناصبي الذي سبّ أمير المؤمنين (عليه السلام)، يجب أن نجتنب نحن أيضا عن بعض المواجهات التي تصبّ في صالح العدوّ. إذ من الطبيعي جدّا أن يكون العدوّ قد خطّط بعض المؤامرات في هذا المجال. وقد حدثت بعض التوتّرات المختصرة في العام الماضي. وبالتأكيد سوف يبرمج العدوّ لمثل هذه المواجهات.

        • إن إنكلترا من الخباثة بحيث لا توظّف أجهزتها الأمنيّة والاستخباراتية فقط، بل حتى توظّف وسائل إعلامها التي تحاول أن تعطيها صبغة حياديّة وسمعة طيّبة لبث خبثها، فقد قالت إحدى قنواتها قبل عدة سنوات: «الیوم یوم تاسوعاء ويقيم الشيعة الإيرانيّون فيه العزاء على الأخ غير الشقيق للإمام الحسين (عليه السلام)»! بينما نحن نرى أن في العبّاس أعلى درجات الأخوّة. أما إنكلترا الخبيثة هذه تعبّر عن العبّاس بتعبير لم يخطر على قلب شيعيّ أبداً. وهذا ما يدلّ على أنها تحاول أن تطعن وتفرّق بكلّ وسيلة. ومنذ سنين تبرمج لبث الفرقة والنزاع بين الشيعة في أيّام محرّم وبين مواكب العزاء.

        يجب أن يتمّ إعداد منشور لآداب الأربعين ويوزّع بين جميع الزوّار
        • أنا آمل أن يتمّ إعداد قائمة طويلة لآداب زيارة الأربعين المعنوية والسلوكية والاجتماعية ليطّبقها زوّارنا في هذا السفر الروحاني. حريّ بأصحاب الذوق والدقّة أن يكتبوا آداب الأربعين ثم يوزّعوها على الزوّار ويشرحوها لهم، بحيث لا يبقى زائر ومشارك في هذه المسيرة إلا وتصله نسخة من هذا المنشور. واطمئنوا أن ثواب هذا السفر العظيم سيتضاعف بمراعاة هذه الآداب. ونحن على يقين بأن هذه الزيارة العظيمة ستمهّد لظهور الإمام الحجّة (عج) إن شاء الله.

        كل من خطا خطوة لزيارة الأربعين، فسوف يسجّل الإمام الحسين (عليه السلام) اسمه
        • باعتقادي أن كلّ من يحاول أن يقدّم شيئا ويخطو خطوة لزيارة الأربعين، فسوف يسجّل الإمام الحسين (عليه السلام) اسمه. وحقيقةً كلّ خطوة يخطوها الإنسان من أجل الأربعين يشعر بتحوّل في قلبه. أسأل الله أن يوفّقكم للمشي في هذا الطريق الروحاني، ولا سيّما في أربعين هذا العام الذي يقارب موقعه من فصول السنة، مع زمن مجيئ الحوراء زينب (عليها السلام) إلى كربلاء في العام 61 هـ.

        سماحة الشيخ بناهيان



        sigpic

        قال رسول الله (ص):

        (مَن سرَّ مؤمناً ، فقد سرّني ، ومن سرَّني فقد سرّ الله )



        صدق رسول الله

        تعليق


        • #5
          مأجورين مأجورين
          احسنتم كثيرا روضة الزهراء
          ممنونة جدا

          وتستحقي ايضا 10 نقاط
          لبييك ياحسين
          تذكروني ف اي خطوة تخطوها ف المسيرة المباركة من فضلكم

          تعليق


          • #6
            السلام عليكم ورحمة الله
            اللهم صل على محمد وال محمد

            عظم الله لكم الأجر وأحسن لكم العزاء بمصاب مولانا سيد الشهداء الحسين عليه السلام .....

            ◾◾◾◾◾◾◾◾◾◾

            هذه توجيهات عامة ، الواجب اتباعها لتغطية الزيارة الاربعينية لابي الاحرار الامام الحسين ابن علي {عليه السلام}.


            1- الأمة الإسلامية بحاجة الى استلهام قيم الثورة الحسينية لتجاوز حالة الإحباط والفشل والتبعية والتمزق والفتن والانتقال الى غد افضل .


            2- بفضل وسائل التواصل والاختلاط بين الشعوب والحضارات أصبحت ثورة الامام الحسين ع حالة عالمية يلتف حولها احرار العالم ويعيشون قيمها .


            3- كل مشاريع الإصلاح والتغيير في العالم تتخذ من ثورة الامام الحسين ع مثالا في الإصرار وإرادة التضحية ورفض الخضوع والذل .


            4- الامام الحسين ع لم يأت الى الكوفة بنية القتال بل بنية الإصلاح بأسلوب سلمي وبدأ اعداءه بالخطاب والحوار والمحاججة ولم يبادرهم بالقتال


            5- اليوم نعيش استمرار الخط الحسيني متمثلا بالحشد الشعبي وكل القوى التي تقاتل الإرهاب والتكفير وداعش وتسعى لاصلاح وضع الأمة .


            7- حب الحسين ع وحب اهل البيت ع ومودتهم قضية اسلامية عابرة للمذاهب والفرق ولا يصح ايمان المسلم الا بحبهم والصلاة عليهم من شروط صحة الصلاة التي هي عمود الدين وام الاعمال .


            8- قدسية اهل البيت عليهم السلام ناتجة من اصطفاء الله إياهم وذلك واضح في قوله تعالى : انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا.


            9- لا يصح اسلام المرء الا بولاية اهل البيت ع وذلك واضح في قول النبي عليه الصلاة والسلام الثابت لدى كل الفرق :
            اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما .


            10- زيارة الاربعين زيارة جليلة وثابتة عن الائمة (ع) وما ورد عن الائمة زين العابدين والباقر والصادق في فضلها وآثارها الروحية .


            11- اصل المشي في زيارة الأربعين جاء اقتداء بفعل الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الانصاري الذي قصد قبر الامام الحسين ع ماشيا بعد اغتساله بماء الفرات وجرت العادة على ذلك في عهد الائمة عليهم السلام .


            12- الذين يهاجمون زيارة الاربعين وينتقدون الزوار هم انفسهم الذين يصدرون فتاوى الابادة ضد اتباع اهل البيت ع ويساندون الإرهاب والتكفير.




            14- زيارة الأربعين تدخل ضمن احياء الأمر (احيوا امرنا ، رحم الله من احيا امرنا ) وكان أعداء اهل البيت ع يسعون بقوة الى طمس ذكرهم


            15- زيارة الأربعين تدخل ضمن تصحيح التأريخ والمورث والرد على الذين يحاولون رسم صورة حسنة لاعداء اهل البيت ومن قتلوهم وتبرئتهم من الجريمة ، الزيارة تخليد لحقيقة المظلومية



            16- اذا ارادت الأمة الإسلامية ان تنهض مجددا فانها تنهض بمدرسة اهل البيت عليهم السلام وليس بمدرسة اعداءهم التي كانت دائما هي السبب في استمرار الفشل والتراجع والانحطاط والتشكيك بالإسلام .


            17- لا قيمة لاحياء هذه الذكرى
            الا اذا تركت اثرا إيجابيا في وعي وسلوك الفرد والمجتمع وساعدت في اصلاح الحياة الاجتماعية والسياسية ، لأن ثورة الامام الحسين (ع) تعني التغييرنحو الأفضل .


            18- يجب على الزوار الاهتمام بالصلاة لوقتها فهي ام الاعمال وعمود الدين ،ومن اجل بقاءها ضحى الامام الحسين ع بكل وجوده ، وأصحاب المواكب والهيئات يخصصون أماكن للصلاة .


            19- اصحاب المواكب والهيئات يقدمون افضل خدمة للزوار من طعام وماء واماكن للاستراحة ،وهو نموذج نادرا في تأريخ البشرية للعمل الخيري لوجه الله تعالى وعلى حب الحسين ع .


            20- تزداد جودة الخدمات سنويا كما ونوعا ولا يكتفي أصحابها بالبذل بل يتوسلون الزوار ان يتناولوا طعامهم ويتبركون بتراب اقدامهم .


            21- كل صاحب مهنة يتقرب الى الامام الحسين(ع) بخدمة زواره من خلال مهنته فتجد الأطباء والممرضين في مراكز صحية جوالة واخرى مستقرة يقدمون خدمات الفحص والعلاج والتدليك ومستلزمات الطوارئ


            22- زائر الأربعين يجد كل ما يخطر على باله من الوان الطعام والاشربة وأماكن الصلاة والراحة والخدمات الطبية والأمنية يقدمها أناس بدافع حبهم للحسين (ع) .



            23- زيارة الأربعين تجسيد لحلم المدينة الفاضلة في العمل التطوعي والحب والسلام والرقي الاخلاقي والتنظيم الذاتي ووحدة الهدف ووحدة الولاء لحشد يضم ملايين البشر ، حشد منوع عمريا وعرقيا ووطنيا ومن ثقافات عديدة .


            24- تعاون الزوار ومن يخدمهم على النظافة وعدم رمي القمامة في الطريق هو دليل واضح على الأثر السلوكي لمحبة اهل البيت وموالاتهم والتمسك بنهجهم .
            25- من السلوك الايماني للزوار الاقتصاد وعدم الاسراف والتبذير في المأكل او المشرب ، وعدم رمي الأطعمة الصالحة في القمامة .



            26- عند الالتزام بالاقتصاد وتجنب الاسراف يمكن ان يكون لهذه التظاهرة المليونية اثر اقتصادي ايجابي في تحريك الاسواق وتشجيع البذل والعطاء والتكافل .


            27- الخدمات المتنوعة والمتطورة التي تقدم لزوار الاربعين يقف خلفها عدد كبير من المتبرعين وشبكات التسويق والتعبئة مجانا او بأقل ما يمكن من التكاليف ورغم الاستهلاك المليوني للرز واللحوم والحبوب والفواكه والخبز وبقية المواد الغذائية لا تتغير أسعارها في السوق . ويسقط عندها قانون العرض والطلب .


            28- عودة الزوار اصعب من مجيئهم لأن المجيئ الى الزيارة يكون على دفعات وفي عدة أيام اما العودة فتكون دفعة واحدة وفي يوم واحد ولا يمكن لدوائر النقل أداء واجبها الا بالتعاون بين الزوار انفسهم وتلك الجهات .



            29- ‏زيارة الاربعين مسير جماعي لملايين البشر من الجنسين ومن كافة الفئات العمرية ‏والشرائح الاجتماعية ، ولكن طيلة ‏هذا السفر المليوني لم يحدث أي تدافع او خلاف او شجار بل يسود الاحترام والتخادم .


            30- يشارك في زيارة الاربعين ملايين البشر بينهم مئات الآلاف من الزوار القادمين من خارج العراق ، كتركيا وايران وسوريا والسعودية والكويت و من دول عربية ابعد ودول غير عربية ، ومن الجاليات المسلمة في دول العالم المختلفة ، هؤلاء يجمعهم حب الحسين العابر للقارات .


            31- زيارة الاربعين اصبحت تظاهرة اسلامية إنسانية عامة وليست مذهبية يشارك فيها زوار من جميع البلدان والمكونات الطائفية وفيها زوار وخدمة من اديان اخرى فالولاء لاهل البيت عليهم السلام ظاهرة عالمية.


            🔺️🔺️🔺️🔺️🔺️🔺️🔺️


            ان من علامات المؤمن الخمسة هي زيارة الأربعين
            ونحن بنتظار هذه الزيارة العظيمة ..
            ..الكلام ..موجه للأخوات ..المؤمنات
            سوف تشاركين ..وتواسين ..مولاتك فاطمة وزينب (عليهن افضل الصلاه والسلام )
            التزام ..بحجابك ..وهو الحجاب الشرعي (العباءة الزينبية )
            تذكري ..مولاتكِ ..رغم الذي جرى عليها ..وهي ..وتمسكت بالحجاب ..
            الامام الحسين (عليه السلام) ..قال لها حجابك اغلى من نحري ..مضمون القول ..
            اختي الموالية ..كوني ..من النساء ..التي تفتخر بها فاطمة وزينب ..عليهن السلام ..بالتزام ..الحجاب الشرعي ..وقوانين ..الزيارة ..لنصل صورة عظيمة .للعالم عن هذه الزيارة وعن عظمتها ..
            اختي الموالية ..العدو يتصيد لنا بالماء العكر ..لا تعطيه فرصة الصيد .


            لا تذهي عليكِ فرصة هذه العظمة .وهي زيارة الاربعين بعدم التزامك ..


            وعن محمد بن جعفر الرزاز، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن أحمد بن بشير، عن أبي سعيد القاضي قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام في غرفة له فسمعته يقول: من أتى قبر الحسين ماشيا كتب الله له بكل خطوة وبكل قدم يرفعها ويضعها عتق رقبة من ولد إسماعيل)
            « وسائل الشيعة للحر العاملي ج14 ص442»...وهل توجد اكثر من هذه العظمة ..



            اختي الموالية ..لتزمي ..بعباءة الزينبية لا غيرها .

            تذكري اثناء سيرك .. السيدة
            زينب وبنات الحسين وزوجاته
            افرحي قلب مولاك ..الامام المهدي ..عجل الله فرجه
            بالتزامك ..بالحجاب الشرعي ..وبظوابط الزيارة ..
            رزقنا الله واياكم زيارته بالدنيا وشفاعته بالاخرة
            #الطريق _نحو _الجنة
            #زيارة_الاربعين



            ٠

            بالصور.. مشاية الأربعين طريق البصرة إلى الناصرية


            زوار الأربعين الحسيني خلال السنوات


            زيارة الاربعين وتجديد العهد بالقيم







            تعليق


            • #7
              مأجورين
              مأجورين مأجورين
              احسنتم كثيرا فداء الكوثر
              ممنونة جدا

              وتستحقي ايضا 10 نقاط
              لبييك ياحسين
              اسالكم الدعاء

              انتظر بقية الاعضاء
              لااتصور ان الموضوع صعب
              اكتب ماتراه مناسب لهذة المسيرة المهمة ولكم الاجر والثواب




              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله
                انتظروني غدا والسؤال الثالث
                كل مواضيع الاسئلة العاشورائية السابقة سوف تبقى مفتوحة للي يحب يشارك فيها
                بخدمتكم

                تعليق


                • #9
                  النساء وزيارة الأربعين بين التكامل والشبهات

                  الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الأمين وآله الطيبين الطاهرين واللعن والدائم على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين.

                  وبعد:

                  قال تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضَهُمْ أَولِياءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُولئِكَ سَيَرْحَمُهُمْ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [1].

                  قال الإمام الشيرازي الراحل السيد محمد ـ أعلى الله درجاته ـ في التقريب أثناء تفسير الآية المتقدمة: «لما بيّن سبحانه صفات المنافقين وما يفعل بهم كما فعل بأسلافهم بيَّن صفات المؤمنين والعاقبة الحسنة التي تنتظرهم، فإن كل واحد منهم ينصر صاحبه ويؤيده ويعينه لأنهم من عنصر واحد وأصل واحد وتجمعهم عقيدة واحدة، وقوله تعالى: (سيرحمهم) المراد رحمتهم في الجنة، ولذا دخلت السين لإفادة كون الرحمة إنما تأتي بعد مدة من استمرارهم في العمل ونجاحهم في الامتحان فلا يتوقع المؤمن أن تشمل الرحمة فوراً بمجرد وقوعه في مشكلة وإنما تؤخر عنه للامتحان والإختبار» [2].

                  وقال السيد الطباطبائي: «يدل بذلك على أنهم مع كثرتهم وتفرقهم من حيث العدد ومن الذكورة والأنوثة ذوو كينونة واحدة متفقه لا تشعب فيها ولذلك يتولى بعضهم أمر بعض» [3].

                  أقول: الشريعة الإسلامية المقدسة شملت بالخطاب الشرعي التكليفي كل من الرجل والمرأة على حدٍ سواء، ولم تفرق بينهما الا بأمور خاصة تلاءمت وطبيعة الجنسين وتركيبهما الخُلقي، ومن هنا يقول سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف: «من الطبيعي أن تختلف واجبات المرأة عن واجبات الرجل بسبب الاختلاف الموجود في طبيعتهما، كما تختلف واجبات الغضروف عن العظم في بدن الإنسان، حيث استقامة البدن بالعظم، وحركته بالغضروف، ولو أردت أن تساوي بينهما فمعناه أنك شللت البدن».

                  وقال في مقام آخر: «لو أردت أن تساوي بين المرأة والرجل في كل الأمور، تكون كمن يحمّل أطناناً من الحديد في سيارة صغيرة، ويحمّل الشاحنات الكبيرة بضعة كيلوات من أجهزة دقيقة، فلا السيارة الصغيرة ستكون قادرة على حمل تلك الأطنان، ولا الشاحنات تستفيد منها بالوجه الصحيح».



                  طبيعة الحياة وتكاملها:

                  الحياة وكما هو معروف متكون من الرجل والمرأة وان أحدهما مكمل للآخر وعليه لا غنى لأحدهما عن الآخر وفي هذا الصدد يقول سماحته دام ظله: «مثل المرأة والرجل في الحياة كمثل العاطفة والعقل، ولا يعني ذلك أن المرأة عاطفة بلا عقل، وأن الرجل عقل بلا عاطفة، بل بمعنى أن المرأة كيان عاطفي تترجح فيه كفّة تأثير العاطفة، خلافاً للرجل، في الغالب، فهو كيان يتغلّب فيه العقل على العاطفة»، في وقت إن قال دام ظله في موضع آخر: «الحياة مزيج من العقل والعاطفة، فإن الحياة لا تبنى بالعقل وحده ولا بالعاطفة وحدها، فلو أن الحياة سلب منها العقل عادت فوضى لا نظام فيها، ولا وجدت مجلساً منعقداً, بعض يتكلّم وبعض يستمع، فإن العقل هو الذي يحدّد العاطفة ويؤطّرها».

                  وعليه فإن المرأة مكملة للرجل في الحياة وكذا الرجل، ومن هنا كان الخطاب الشرعي لكليهما، ومن المعلوم ان الشريعة المقدسة هدفت إلى السير بالمكلف نحو الكمال الإنساني فأوجدت لذلك طرقاً كثيرة منها صعب وشاق قليل سالكيه، ومنها سهل قليل المؤنة وهذا من رحمة رب العزة بالمؤمنين، ومن تلك الطرق زيارة سيد الشهداء عليه السلام فهي الطريق المضمون نحو الكمال المنشود، وقد ورد في الأثر الشريف عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: «من زار قبر أبي عبد الله عليه السلام بشط الفرات كمن زار الله فوق عرشه» [4]، وعن ابن أبي جرير القمي قال سمعت أبا الحسن الرضا عليه السلام يقول لأبي: «من زار الحسين بن علي عليه السلام عارفاً بحقه كان من محدثي الله فوق عرشه ثم قرأ: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ*فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ) » [5].

                  المرأة وزيارة سيد الشهداء عليه السلام:

                  مما لاشك فيه ـ وكما تقدم الحديث ـ ان زيارة الإمام الحسين عليه السلام مقتضية للكمال الإنساني لذا جاء التأكيد عليها من قبل أئمة الهدى سلام الله عليهم والأحاديث في المقام كثيرة بل بعضها أوجب الزيارة على الرجال والنساء كما عن أم سعيد الأحمسية قالت: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: «يا أم سعيد تزورين قبر الحسين عليه السلام؟ قالت: قلت: نعم، قال: يا أم سعيد زوريه فإن زيارة الحسين واجبة على الرجال والنساء» [6].

                  بل ان بعض الروايات الشريفة أكدت على المرأة خاصة كما في رواية زرارة قال عليه السلام: «يا زرارة ما في الأرض مؤمنة إلاّ وقد وجب عليها أن تسعد فاطمة عليها السلام في زيارة الحسين عليه السلام» [7].

                  وعن أم سعيد الأحمسية قالت: جئت إلى أبي عبد الله عليه السلام فدخلت عليه، فجاءت الجارية فقالت: قد جئتك بالدابة، فقال: يا أم سعيد أي شيء هذه الدابة، أين تبغين تذهبين؟ قالت: أزور قبور الشهداء، فقال: ما أعجبكم يا أهل العراق، تأتون الشهداء من سفر بعيد، وتتركون سيد الشهداء لا تأتونه؟! قالت: قلت له: من سيد الشهداء؟ قال: الحسين بن علي، قلت: إنّي امرأة، فقال: لا بأس لمن كان مثلك أن تذهب إليه وتزوره، قالت: قلت: أي شيء لنا في زيارته؟ قال: تعدل حجة وعمرة واعتكاف شهرين في المسجد الحرام وصيامهما وخير منها، قالت: وبسط يده وضمها ثلاث مرات [8].

                  شبهات ومعوقات في طريق الزائرات:

                  أتضح مما تقدم أهمية زيارة المرأة لمرقد سيد الشهداء عليه السلام وإنها مشمولة بثواب الزيارة وكمالها كما في حديث الإمام الصادق عليه السلام: «من زار قبر الحسين ـ عليه السلام ـ عارفاً بحقه كتبه الله في أعلى علّيين»[9]، وعدم تركها ففي ذلك الجفوة المحرمة فعن حنّان قال: قال الإمام أبو عبد الله ـ عليه السلام ـ : «زوروا قبر الحسين ـ عليه السلام ـ ولا تجفوه، فإنه سيد شباب أهل الجنة من الخلق، وسيد الشهداء»[10]، وعن الحلبي، عن أبي عبد الله ـ عليه السلام ـ (في حديث طويل) قلت: جعلت فداك، ما تقول في من ترك زيارته وهو يقدر على ذلك؟

                  قال: «أقول: أنه عق رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وعقّنا، واستخف بأمر هو له....» [11].

                  أما ما تلاقيه المرأة من مشاق وصعوبات ففي مقابل ذلك الثواب العظيم، وأما مزاحمة الرجال فالأمر جار أيضا في الحج فهل يمكن أيضاً منع المرأة من الحج الواجب أو المستحب؟! بل ينبغي العمل على توجيه الزائرين نحو النظام وعدم مزاحمة النساء والنساء كذلك وقد أشار بعض الروايات إلى ذلك ونصت ان الرجال تسير في وسط الطريق فيما النساء على جانبيه، ويمكن كذلك إيجاد مراكز توجيه وإرشاد للزائرين من قبل رجال الدين والمتخصصين في هذا المجال، الأمر الذي يساعد على اغتنام الزيارة على أفضل وجه فمن المعلوم أن الكثير من فوائد الحجة وفلسفته موجودة في الزيارة لاسيما المخصوصة كزيارة الأربعين.

                  وكذا ان من الشبهات المطروحة ان ذهاب المرأة للزيارة يتعارض وواجباتها المنزلية وحق الزوج، والجواب بديهي: فان تنظيم العلاقة الزوجية تكفلت به الشريعة المقدسة وأعطت للزوج حقوقا وأعطته كذلك حق التنازل عن هذا الحق فله حق المنع كما له حق الإجازة، اما ما يقال من ان الكثير من الرجال لايستطيعون منع زوجاتهم لأن ذلك يفسر بأنه معاداة لسيد الشهداء عليه السلام؟ فهذا جهل ولا تبنا الأحكام الشرعية على الجهل، فمن كان متفقه في دينه يعلم ان ذلك ليس معاداة لسيد الشهداء عليه السلام.

                  كما واثيرت مسألة احتياج المرأة لعناية خاصة لاسيما في قطع المسافات الطويلة سيرا على الأقدام، فينبغي التوجيه إلى ان تخرج المرأة مع محرم معها او من يساعدها ففي ذلك الحق وليس منع الزيارة مشيا على الأقدام رغم كونه من شعائر سيد الشهداء عليه السلام فضلا عن إباحته للأصل. والحمد لله رب العالمين.

                  [1] سورة التوبة: 71.

                  [2] تقريب القرآن الى الأذهان، السيد محمد الشيرازي، مؤسسة الوفاء، الطبعة الأولى، 1400 للهجرة، ج10، ص118.

                  [3] الميزان في تفسير القرآن، السيد محمد حسين الطباطبائي، دار الكتب الإسلامية، الطبعة الثالثة، 1397 للهجرة، ج9، ص353.

                  [4] جامع أحاديث الشيعة، السيد حسين الطباطبائي البروجردي، قم المقدسة، 1418 للهجرة، ج15، ص180.

                  [5] سورة القمر: الآيتين 54و55.

                  [6] الوسائل: ج 14، باب استحباب زيارة النساء الحسين عليه السلام وسائر الأئمة عليهم السلام ولو في من سفر بعيد ص 435 و 436 و437. وكذا كامل الزيارات ص 129.

                  [7] مستدرك الوسائل: ج 10، باب استحباب زيارة النساء الحسين وسائر الأئمة عليهم السلام، ص 259.

                  [8] جامع احاديث الشيعة: ج15، ص224.

                  [9] مستدرك الوسائل، ج10، ص250.

                  [10] نفس المصدر: ج10، ص256.

                  [11] نفس المصدر والجزء، ص257.

                  تعليق

                  المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                  حفظ-تلقائي
                  Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                  x
                  إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                  x
                  يعمل...
                  X