إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في الشامِ في مثوى اميةَ مرقـدُ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في الشامِ في مثوى اميةَ مرقـدُ

    في الشامِ في مثوى اميةَ مرقـدُ
    يـنـبـيك كيفَ دم الشهــادةِ يخلـدُ
    صرحٌ من الإيـمـانِ زهـوُ أميةٍ
    وشموخ دولـتها لـديـه يسجـــدُ
    رقدتْ به بنتُ الحسينِ فأصبحتْ
    حتى حـجارةُ ركــنــِهِ تــتـوقــدُ
    كـانــت سبـيـةَ دولةٍ تـَبـنـي على
    جـثـث الضحايا مجدها وتشـيـدُ
    حتى اذا دالـتْ تــساقـط فـوقَـــها
    بأسُ الحـديدِ وقام هذا العـسجـدُ
    هيا اسـتـفـيقي يادمشق وايقضي
    وتراً على وضـرِ القمامةِ يرقـدُ
    واريهِ كيفَ تربعتْ في عرشهِ
    تلك الدماءُ يضوعُ فيها المشهـدُ
    من كان يعدلُ ميل بدرِ امسُهُ
    فُـلت صوارمُه ومال به الغــــدُ
    ستضلُ هندٌ في جحيم ذحولها
    تجتر أكــبادَ الهُــدى وتعــربــدُ
    ويضلُ مجدُك يـــارقيةُ عِبرةً
    للــضالمين على الــزمان يُخلـدُ
    يَذكو به عطر الأذان ويزدهي
    بجلال مرقده الــــــــنبي محمد
    وعليه أسرابُ الملائِكِ حُوَّمٌ
    وهـمـومُ أفـئـدةِ الـمـوالي حُشَّـدُ
    يزهو على تاريخهِ : بسمائها
    صرحٌ على بنت الحسين ممردُ

    للشاعر السيد مصطفى جمال الدين طاب ثراه
    🏴🏴

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2021-09-14_06-45-53.jpg 
مشاهدات:	75 
الحجم:	256.9 كيلوبايت 
الهوية:	924253

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم
    مأجورين

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    يعمل...
    X