إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اكتب في شهادة الامام العسكري ف العنوانين التالية ؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اكتب في شهادة الامام العسكري ف العنوانين التالية ؟




    شهادة الإمام العسكري عليه السلام برهان ساطع على جرائم الطغاة
    اعظم الله لكم الاجر
    اكتب موضوعا ف احد العنوانين الاتية وانت تشارك بعزاء الامام عليه السلام


    1-رواية أبي الأديان

    2-أنا أحق بالصلاة على أبي

    3-المتوكل والإمام

    4-قبري بسامراء أمان لأهل الجانبين


    مأجورين



  • #2
    قبري بسامراء أمان لأهل الجانبين


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله
    اللهم صل على محمد وآل محمد


    📚📚روي الشيخ الطوسي عن
    الامام الحسن العسكري(ع)
    انه قال ما مضمونه:

    ( ان قبري بسامراء أمان من البلاء والمصائب لأهل الجانبين).


    قال المجلسي الاول
    رحمه الله ان أهل الجانبين
    هم الشيعة والسنة،


    📚📚وقد أحاطت بركته عليه السلام الصديق والعدو كما كان قبر الكاظم (ع) اماناً لأهل بغداد.



    قال الشيخ الأجل علي بن عيسى الأربلي في كتاب كشف الغمة الذي أُلف سنة 677 للهجرة إنه:
    🔹️حكى لي بعض الأصحاب ان المنتصر العباسي مشى مرة إلى سر من رأى وزار العسكريين عليهما السلام وخرج فزار التربة التي دفن فيها الخلقاء من آبائه وأهل بيته وهم في قبة خربة يصيبها المطر وعليها زرق الطيور ـ
    وأنا رأيتها على هذه الحال ـ.

    فقيل له: أنتم خلفاء الأرض وملوك الدنيا ولكم الأمر في العالم وهذه قبور آبائكم بهذه الحال لا يزورها زائر ولا يخطر بها خاطر وليس فيها أحد يميط عنها الأذى، وقبور هؤلاء العلويين كما ترونها بالستور والقناديل والفرش والزلالي والراشين والشمع والبخور وغير ذلك.

    قال: هذا أمر سماوي لا يحصل باجتهادنا ولو حملنا الناس على ذلك ما قبلوه ولا فعلوه وصدق فان الاعتقادات لا تحصل بالقهر ولايتمكن
    أحد من الإكراه عليها.

    📚📚📚📚📚


    كتاب كشف الغمة الذي أُلف سنة 677 للهجرة





    تعليق


    • #3
      احسنتم
      فداء الكوثر
      ممنونة جدا للمشاركة ف الاجابة
      الله يبارك بيكم

      تعليق


      • #4
        1-رواية أبي الأديان
        روى ابن بايوبه بسند معتبر عن أبي الأديان انه قال: كنت أخدم الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، واحمل كتبه إلى الامصار، فدخلت عليه في علته التي توفي فيها صلوات الله عليه فكتب معي كتباً وقال: إمض بها إلى المدائن فانك ستغيب خمسة عشر يوماً وتدخل إلى سر من رأى يوم الخامس عشر وتسمع الواعية في داري وتجدني على المغتسل.
        قال أبو الأديان: فقلت: يا سيدي فاذا كان ذلك فمن؟ قال: من طالبك بجوابات كتبي فهو القائم من بعدي، فقلت: زدني، فقال: من يصلي علي فهو القائم بعدي، فقلت: زدني، فقال: من أخبر بما في الهميان فهو القائم بعدي، ثم منعتني هيبته أن أسأله عما في الهميان.

        اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	ice_screenshot_٢٠٢١١٠١٣-١٦٢٩٣٨.png 
مشاهدات:	49 
الحجم:	113.8 كيلوبايت 
الهوية:	926989

        تعليق


        • #5
          رواية ابي الاديان

          روى ابن بايوبه بسند معتبر عن أبي الأديان انه قال: كنت أخدم الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، واحمل كتبه إلى الامصار، فدخلت عليه في علته التي توفي فيها صلوات الله عليه فكتب معي كتباً وقال: إمض بها إلى المدائن فانك ستغيب خمسة عشر يوماً وتدخل إلى سر من رأى يوم الخامس عشر وتسمع الواعية في داري وتجدني على المغتسل.

          قال أبو الأديان: فقلت: يا سيدي فاذا كان ذلك فمن؟ قال: من طالبك بجوابات كتبي فهو القائم من بعدي، فقلت: زدني، فقال: من يصلي علي فهو القائم بعدي، فقلت: زدني، فقال: من أخبر بما في الهميان فهو القائم بعدي، ثم منعتني هيبته أن أسأله عما في الهميان.

          المصدر
          www.alshirazi.net

          تعليق


          • #6
            احسنتم حسين الهادي
            الله يبارك بكم
            شكرا جزيلا ع المشاركة القيمة
            ممنونة جدا

            تعليق


            • #7
              2-اجعل لي منصب أبي:
              فلما دفن وتفرق الناس إضطرب السلطان وأصحابه في طلب ولده وكثرة التفتيش في المنازل والدور وتوقفوا على قسمة ميراثه، ولم يزل الذين توكلوا بحفظ الجارية التي توهموا عليها الحبل ملازمين لها سنتين وأكثر حتى تبيّن لهم بطلان الحبل فقسم ميراثه بين أمه وأخيه جعفر وأدَّعت أمه وصيّته، وثبت ذلك عند القاضي، والسلطان عند ذلك يطلب أثر ولده، فجاء جعفر بعد قسمة الميراث الى أبي وقال له: إجعل لي مرتبة أبي وأخي وأوصل لك في كل سنة عشرين ألف دينار مسلَّمة.
              فزبره أبي وأسمعه وقال له: يا أحمق إنَّ السلطان ـ أعزّه الله ـ جرّد سيفه وسوطه بالذين زعموا أنّ أباك وأخاك أئمة ليردهم عن ذلك فلم يقدر عليه ولم يتهيأ له صرفهم عن هذا القول فيهما، وجهد أن يزيل أباك وأخاك عن تلك المرتبة فلم يتهيأ له ذلك، فإن كُنتَ عند شيعة أبيك وأخيك اماماً فلا حاجة بك إلى السلطان يرتبك مراتبهم ولا غير السلطان وإن لم تكن عندهم بهذه المنزلة لم تنلها بنا، واستقله (أبي) عند ذلك واستضعفه وأمر أن يحجب عنه، فلم يأذن له بالدخول عليه حتى مات أبي وخرجنا والأمر على تلك الحال، والسلطان يطلب أثر ولد الحسن بن علي عليهما السلام حتى اليوم.
              موقع الشيرازي نت

              تعليق


              • #8
                3-المتوكل والإمام
                ولد الإمام الحسن العسكري في زمن الخليفة العباسي المتوكل، المعروف بحقده على أئمة آل البيت(ع)، إذ شن حملات إرهابية للبطش بهم والإمعان في إذلالهم.. كما قام بتدمير آثار الشيعة)حتى أنه كرب قبر الحسين(ع) وعفى آثاره) (8).

                كما عرف بعدائه المستميت للإمام علي الهادي (ع) وقام بحملات ملاحقة واضطهاد لآله وأصحابه، الذين شعر -المتوكل- بخطرهم.. وأنهم باتوا ينافسون الحكم ويتحدونه، خاصة بعد تزايد وشايات الجواسيس والمرتزقة ضد الإمام الهادي بالذات.. وعلى رأسهم (عبد الله بن محمد) الذي كان يتولى الحرب و(الصلاة) في المدينة (وقد أجج مخاوف المتوكل من الإمام والذي أراد الإيقاع بالإمام علي الهادي والتصدي له ولفت انتباه الخليفة إلى خطر الإمام ونشاطه في المدينة، الذي يعمل ضد سلامة الدولة وأمنها وأشاع خبر وجود أسلحة وكتب في بيت الإمام (ع)) (9).

                وحتى يتفادى المتوكل المضاعفات أمر باستقدام الإمام الهادي إلى سامراء في محاولة لتقريبه من البلاط بغية عزله عن قواعده الشعبية التي كانت تتسع يوماً بعد يوم.. والأهم من ذلك لكي يضعه تحت رقابة القصر ويرصد حركاته بعيون جواسيسه.. ومن ثم قتله!.

                وحتى لا يثير ضجة تؤدي إلى سخط الأمة عليه وثورتها ضده، لجأ المتوكل إلى الأسلوب الخسيس، الحيلة والخداع والتظاهر بالمودة التي اتبعها أجداده من خلفاء بني العباس مع أئمة أهل البيت الأطهار(ع).. فكما فعل المنصور مع الإمام جعفر الصادق(ع) والرشيد مع الإمام موسى الكاظم(ع) والمأمون مع الإمامين الرضا والجواد(ع) فعل المتوكل نفس الشيء مع الإمام الهادي.. فبعث أحد قادة جيشه (يحيى بن هرثمة) ومعه فرقة من الجند إلى المدينة المنورة، لإحضار الإمام علي الهادي بالقوة إلى سامراء.. وأمرهم بتفتيش بيت الإمام والبحث عن مستمسك أو دليل إدانة بالعمل والتآمر ضد الدولة.. غير أن الله أحبط مسعاهم وخيب آمالهم، يقول ابن هرثمة ثم فتشت منزله فلم أجد فيه إلا مصاحف وأدعية وكتب العلم) (10).

                وعلى عكس ما خطط له المتوكل، فإنه لما سمع أهل المدينة بالحادث وكانوا على علم بسوء نية السلطة تجاه الإمام ضجوا استنكاراً على فعلة ابن هرثمة)حتى أنه أخذ يسكتهم ويحلف لهم بأنه لم يؤمر فيه بمكروه
                من شبكة النبا المعلوماتية

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X