وجهات نظر:
---------
تختلف نظرتنا للامور وبحسب مصلحتنا منها فقد تكون وجهة نظر طرف لامر ما ماساوية بينما لطرف اخر شيء رائع ولطرف ثالث ليس مهما وهكذا...
(وحته مااطولها وتصير تفلسف خلي نشوف وجهتي نظر لطرفين من قضية وحدة):
(چنت طالعة عله باب الله ادور عله رزقي ورزق جهالي مثل كل يوم وتعرفوني مالي اذيّة عله واحد رايحة بدربي وجاية بدربي وياغافلين الكم الله,,
ومااحس الا حبال ربطتني ولازكَة بيّه ,,,شلون وكَعت بيهن؟ماادري وكلما ردت اتخلص منهن ماكَدرت والتفن عليّه اكثر واكثر ..وصرخت وبچيت بس


محد نجدني الى ان اجه هالظالم وصار يلف حبال اكثر عليّه واني اتوسل بيه يتركني وهو كَلبه حجر,المتوحش صادني حته ياكلني )
هاذي كانت وجهة نظر الذبابة لما وقعت في شبكة العنكبوت لكن طبعا للعنكبوت وجهة نظر اخرى وهي: (ياجماعة لاتصدكَون هاذي تره لامظلومة


ولاشي ,وكل الموضوع اني خالقني رب العالمين اتغذه عالحشرات امثالها, يعني بشرفكم عنكبوت وجوعان..ياكل فلافل؟لو مركَة بتيتة؟ طبعا يصيد


حشرات ,, بعدين لو ادور عواطف واكَول خطيه شنو موقفي كَدام عشيرتي البوعنيكب؟؟َ! )
وكما راينا اختلاف وجهتي النظر فهنالك وجهة نظر ثالثة وهي وجهة نظرنا نحن البشر حيال الموضوع وغالبا تكونالف عافية عالعنكبوت بس


يخلصنا من الذبّان واذيته)
فنلاحظ ان وجهة نظر كل طرف تنبع من مصلحته الشخصية تجاه الموضوع ولو ضربنا نفس المثال بمخلوقات اخرى لاختلفت وجهة نظرنا ايضا تبعا


لمصلحتنا فلو كانت الضحية البلبل او الكتكوت الذي نربيه وكان الجاني هو بزونة المنطقة لتعاطفنا كثيرا مع الماكول اما الآكل اي العتوي ففي لحظة


اصطياده لفريسته فبالتاكيد لن نستمع لوجهة نظره بل سنخمطه باول شيء يقع بايدينا (نعال او طابوكَة او عودة المكنسة وقبل فترة احد جيراني ركض


وراء البزون الذي اكل كتاكيته بالبندقية ورماه برصاصة لكنه اخطاه!!)
وهكذا ينظر كل طرف لاي موضوع نظرة خاصة بمدى تاثره سلبا او ايجابا بذلك الموضوع,,
(تعذروني مااكَدر اكمل لان الذبّان كثر عليّه فاكَوم اجيب مضرب الذبّان واسمط ابهاتهن بلا وجهة نظر بلابطيخ...)
.
.
ضياء الطالقاني