إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(((يا شيعي انت لا تفزع يوم الفزع الاكبر)))

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (((يا شيعي انت لا تفزع يوم الفزع الاكبر)))

    (((يا شيعي انت لا تفزع يوم الفزع الاكبر)))

    تفسيرفرات ‏الكوفي 268

    قال حدثنا القاسم بن عبيد معنعنا عن أبي عبد الله عن أبيه عن آبائه صلوات الله عليهم قال قال رسول الله صلي الله عليه واله :

    يا علي أنت و شيعتك على الحوض تسقون من أحببتم و تمنعون من كرهتم و أنتم الآمنون يوم الفزع الأكبر في ظل العرش يفزع الناس و لا تفزعون و يحزن الناس و لا تحزنون و فيكم نزلت هذه الآية إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنى‏ أُولئِكَ عَنْها مُبْعَدُونَ إلى قوله تُوعَدُونَ و هي ثلاث آيات يا علي أنت و شيعتك تطلبون في الموقف و أنتم في الجنان متنعمون.

  • #2
    احسنتم سيدنا الجليل على نقلكم الطيب ...زادكم الله تعالى علما وقضى الله تعالى حوائجكم ببركة محمد واهل بيته الطاهرين ونسألكم الدعاء

    تعليق


    • #3
      أحسنتم سيدنا الفاضل
      ( السيد الجلالي الحسيني )
      فقد روى الشبلنجي في نور الأبصار : عن علي عليه السلام
      قال : أن خليلي رسول الله صلى الله عليه وآله
      قال : (( يا علي أنك ستقدم على الله وشيعتك راضين مرضيين ويقدم عدوك غضبان مقمحين .
      قال : ثم جمع علي يده إلى عنقه يريهم الإقماح )).
      ثم قال الشبلنجي : بعد ذكر الحديث ،
      وشيعته هم أهل السنة لأنهم هم الذين أحبوه كما أمر الله ورسوله ،
      لا الروافض وأعدائه الخوارج .
      وقال : ابن حجر في الصواعق المحرقة لابن حجر بعد ذكر الحديث الشريف
      ( وشيعته هم اهل السنة لأنهم هم الذين أحبوهم كما أمر الله ورسوله وأما غيرهم فأعدائه في الحقيقة ) .
      أقول للشبلنجي ولابن حجر وكل من فقد البصر والبصيرة هنيئاً لكم هذا الحب الحب الذي يدعيه الشبلنجي وابن حجر ، الذي يساوي بين صاحبة الجمل وعلي قسيم الجنة والنار (عليه السلام ) وبين علي (عليه السلام) وابن آكلة الأكباد الملعون معاوية الكلبة العاوية
      المصادر
      1 ـ نور الأبصار للشبلنجي ص 140.
      2 ـ الصواعق المحرقة لابن حجر ص 93 .
      عن كتاب هوية الولاء والبراءة للجياشي








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
        أحسنتم سيدنا الفاضل
        ( السيد الجلالي الحسيني )
        فقد روى الشبلنجي في نور الأبصار : عن علي عليه السلام
        قال : أن خليلي رسول الله صلى الله عليه وآله
        قال : (( يا علي أنك ستقدم على الله وشيعتك راضين مرضيين ويقدم عدوك غضبان مقمحين .
        قال : ثم جمع علي يده إلى عنقه يريهم الإقماح )).
        ثم قال الشبلنجي : بعد ذكر الحديث ،
        وشيعته هم أهل السنة لأنهم هم الذين أحبوه كما أمر الله ورسوله ،
        لا الروافض وأعدائه الخوارج .
        وقال : ابن حجر في الصواعق المحرقة لابن حجر بعد ذكر الحديث الشريف
        ( وشيعته هم اهل السنة لأنهم هم الذين أحبوهم كما أمر الله ورسوله وأما غيرهم فأعدائه في الحقيقة ) .
        أقول للشبلنجي ولابن حجر وكل من فقد البصر والبصيرة هنيئاً لكم هذا الحب الحب الذي يدعيه الشبلنجي وابن حجر ، الذي يساوي بين صاحبة الجمل وعلي قسيم الجنة والنار (عليه السلام ) وبين علي (عليه السلام) وابن آكلة الأكباد الملعون معاوية الكلبة العاوية
        المصادر
        1 ـ نور الأبصار للشبلنجي ص 140.
        2 ـ الصواعق المحرقة لابن حجر ص 93 .
        عن كتاب هوية الولاء والبراءة للجياشي
        الاستاذ الرضا رضي الله عنك وارضاك بما يسعدك في الدارين ان شاء الله

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X