أختاروا ما بين الحق والباطل ، لإن ما بينهما باطل !

يقول الرسول صلوات الله عليه وآله " فإن الاشياء أما حقُ أو باطل وما بينهما باطل "


فالشيء الذي لا يَقبل القسمة على لونين هو " الحق والباطل "


فالحقُ بلونهِ الابيض ، والباطل بلونهِ الاسود

وما بينهما وبين الخير والشر، والفساد والاصلاح

مِن تدّرجات الالوان ، باطل ليس فيه مِن الحق شيء .


أن الباطل لا يُريد مِنّا أن ننصره ، بَقدر أن نكون حياديين ،

وأهله لا يُريدون بالضرورة أن نكون معهم في مواقفهم

وأنما يكتفون أن لا نكون لمصلحة الحق ضدهم .



أو يتم الجمع بين الحق والباطل والخير والشّر والاصلاح والفساد


فتارة تجد المرء مع الحق ، وتارة مع الباطل ، تارة من الصالحين


وتارة مِن الفاسدين ،وهولاء يميلون مع كُل ريح ، ويتبعون كل ناعق .




لذلك كان الصمت على الجريمة جريمة


والسكوت عن الظلم ظلم


والحياد في صراع الباطل باطل


وندعوا الله دائما بالقول :


((اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه .وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه


ولا تجعله علينا متشابها فنظل بعد ذلك ونشقى ))