عيد الغدير عيد الاعياد
من كنت مولاه فهذا علي مولاه
قالَ رسولُ اللهِ يا أمّتي
مقالَ صدقٍ بالغِ الحُجَّةِ
اعلنُ هذا اليوم في خطبةٍ
عنْ ما أتاني الله في شدّتي
بلّغَني جبريلُ عن ربّهِ
بلّغْ بما اُنزلَ من آيةِ
إنْ لَمْ تبّلغْ فهيَ لمْ تكتَمِلْ
رسالة الله اللتي جَلّتِ
قد أمرَ الرحمنُ ربّ العُلا
لا اترك الدين بلا حُجّةِ
هذا عليُّ بنُ ابي طالبٍ
هوَ الوصيُّ بعدي في غَيبتي
إنْ كنتُ مولاهُ فهذا علي
مولىً لمن آمنَ مِنْ ملّتي
بلّغتُ ما امرتني مُعلناً
ربّاهُ قد ولّيتهُ بيعتي
فلا نبيٌّ بعدي لكنّهُ
وليّ ربِّ الكونِ والرّحمةِ
غديرُ خمٍّ شاهدٌ انّني
بلّغتُ ما انزلتَ في خطبتي
هذا كتابُ اللهِ امّنتهُ
واهلُ بيتي فيكُمُ عترتي
من حبّهُ احبّني انّهُ
منّي ومن دميّ اخو اخوتي
اكرهُ من ابغضهُ والذي
عاداهُ لن يحشرَ في ذمّتي
فهوَ كما موسى لهارونهِ
آخاهُ ربّي جلَّ في الهيبةِ
علي مع الحقِّ وميزانهُ
فهو وصيّ من سنا دوحتي
هذا وليُّ اللهِ برهانهُ
بأمرِ ربي كاشفاً كربتي
نحنُ اذاً من نبتةٍ فرعها
في الأرضِ والآخر في الذروةِ
هذا ابو سبطيَّ اهل الكسا
هذا الذي زوّجتهُ بضعتي
هذا عليٌّ حُبّهُ جِنّةٌ
هذا قسيمُ النّارِ والجَنّةِ
اليوم اكملتُ لكُمْ دينكُمْ
اليوم اتممتُ لكُمْ نعمتي
الشاعر المرحوم ابو محسد الفرج