إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الخصائص الخمسة لأهل البيت عليهم السلام في سورة الدهر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مهند المطيري
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة نور العترة مشاهدة المشاركة
    انما نطعكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء و لا شكورا
    احسنتم بارك الله بكم

    وانتم من المحسنين

    اترك تعليق:


  • تحت سماء كربلاء
    رد
    بسم الله الرحمن الرحيم
    في البدء نتقدم باحر التعازي الى مقام صاحب الغيبة الكبرى حجة الله في ارضه والى الموالين الاطياب بقرب حلول شهر محرم الحرام نسال الله تعالى ان يمن علينا بتوفيق من يعتاش من مائدة الحسين ( عليه السلام ) وان نكون ممن يُطعم من مائدة الحسين ( عليه السلام ) الفكرية والعقائدية والتربوية ...فلنسعى جاهدين في ان تكون لنا مبادرات وافكار واقعية نرفد بها اعزتنا في سبيل نيل ولو واحدة من الخصائص الخمس كمثال بسيط وضع صندوقٍ صغير في البيت يُوضع فيه من رصيد الاخرة ما يمكن به في نهاية الشهر تسليمه الى الايدي التي ستسوقنا يوماً ما الى جنات الخلد

    اترك تعليق:


  • أم طاهر
    رد
    بارك الله بك
    وفقك الله لكل خير

    اترك تعليق:


  • العميد
    رد
    أحسنتم كثيراً وفقكم الله لكل خير

    اترك تعليق:


  • نور العترة
    رد
    انما نطعكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء و لا شكورا
    احسنتم بارك الله بكم

    اترك تعليق:


  • الخصائص الخمسة لأهل البيت عليهم السلام في سورة الدهر

    📑 الخصائص الخمسة لأهل البيت عليهم الصلاة والسلام في سورة الدهر

    📃 إنّ أربعة آيات من سورة الدهر تتحدّث عن أصل العمل الذي قام به أهل البيت عليهم السلام، ويشير القرآن فيها إلى خمس خصال من فضائل ومناقب أهل البيت عليهم الصلاة والسلام:

    (١) الوفاء بالعهد
    (يُوفُونَ بِالنَّذْرِ) فأوّل عمل أخلاقي لهؤلاء هو الوفاء بالنذر، حيث نرى بعض الأشخاص ينذرون في حالة مواجهتهم للمصائب ولكنهم عند زوال هذه البلايا فإنهم يترددون في التنفيذ العملي للنذر.

    (٢) الخوف من القيامة
    (وَيَخافُونَ يَوْماً كانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً) أي أنهم يخافون من يوم القيامة، أي يخافون من محكمة العدل الإلهية لأن جميع أعمال الإنسان الصغيرة والكبيرة ستعرض في ذلك اليوم.

    (٣) معونة الفقراء والمساكين
    (وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَاَسِيراً) أي مواساتهم إلى ثلاث طوائف من المحرومين وهم المسكين واليتيم والأسير وتقديمهم يد العون لهم، بالرغم من احتياجهم إلى الطعام.

    (٤) الإخلاص
    (اِنَّما نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لاَ نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلاَ شَكُوراً) وهي فضيلة عظيمة جدّاً، حيث قالوا : إننا نتقدم إليكم بهذه المساعدة والمعونة تقرباً إلى الله تعالى.

    (٥) الخوف من الله
    (إنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً) أنهم يخافون من المعاد والقيامة

    📚 ميزان الحكمة: ج 1، ص 346، الباب 302
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X