-إن هناك شروطا لحضور المجالس الحسينية،
فهذه المجالس هي مجالس عبادة وذكر،
لذا يستحب للمؤمن أن لا يدخل المجلس إلا وهو متوضئ،
وفي حال توجه.. -
وكما أُمرنا أن نقدّم صدقات بين يدي رسول الله-
فليحاول المؤمن أن يقدم هدية إلى النبي وآله،
وإلى أصحاب الحسين (ع)،
فمثلا: ليلة العباس (ع) عندما يذهب إلى المجلس وفي الطريق،
فليكثر من الصلاة على محمد وآله،
بنية أن تصل هذه الهدية القيمة إلى روحه (ع).
هناك مضمون رواية تقول: أن الذي يقرأ الفاتحة للميت،
ويردفها بسورة التوحيد ثلاثاً..
فإن هذه الهدية تصل للميت،
بالإضافة إلى ذلك فإنه يعرف من الذي قدم له هذه الهدية..
وعليه، فإن أهل البيت (ع)،
والذين ألحقوا بأهل البيت كالعباس (ع) وسيدتنا زينب،
هؤلاء ملحقون في جهة من الجهات بالمعصومين (ع)..
فماذا سيكون حال الإنسان إذا دعا له أبو الفضل العباس (ع)!..
هذا العبد الذي لا ترد له دعوة،
فهو باب الحوائج إلى الله عز وجل.
/
الشيخ حبيب الكاظمي