إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة (يا أمة باءت بقتل هداتها )

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة (يا أمة باءت بقتل هداتها )

    يا أمة باءت بقتل هداتها * أفمن إلى قتل الهداة هداك؟
    أم أي شيطان رماك بغيه؟ * حتى عراك وحل عقد عراك
    بئس الجزاء لأحمد في آله * وبنيه يوم الطف كان جزاك
    فلئن سررت بخدعة أسررت في * قتل الحسين فقد دهاك دهاك
    ما كان في سلب ابن فاطم ملكه * ما عنه يوما لو كفاك كفاك
    لهفي؟؟ لجسد؟؟ بالعرا * شلوا تقلبه حدود ظباك
    لهفي على الخد التريب تخده * سفها بأطراف القنا سفهاك
    لهفي لآلك يا رسول الله في * أيدي الطغاة نوائحا وبواكي
    ما بين نادبة وبين مروعة * في أسر كل معاند أفاك
    تالله لا أنساك زينب والعدا * قسرا تجاذب عنك فضل رداك
    لم أنس لا والله وجهك إذ هوت * بالردن ساترة له يمناك
    حتى إذا هموا بسلبك صحت باسم أبيك واستصرخت ثم أخاك
    لهفي لندبك باسم ندبك وهو مجروح الجوارح بالسياق يراك
    تستصرخيه أسى وعز عليه أن * تستصرخيه ولا يجيب نداك
    والله لو أن النبي وصنوه * يوما بعرصة كربلا شهداك
    لم يمس منهتكا حماك ولم تمط * يوما أمية عنك سجف خباك
    يا عين إن سفحت دموعك فليكن * أسفا على سبط الرسول بكاك
    وابكي القتيل المستضام ومن بكت * لمصابه الأملاك في الأفلاك
    أقسمت يا نفس الحسين ألية * بجميل حسن بلاك عند بلاك

    لو أن جدك في الطفوف مشاهد * وعلى التراب تريبة خداك
    ما كان يؤثر أن يرى حر الصفا * يوما وطاك ولا الخيول تطاك
    أو أن والدك الوصي بكربلا * يوما على تلك الرمول يراك
    لفداك مجتهدا وود بأنه * بالنفس من ضيق الشراك شراك
    عالوك لما أن علوت فآه من * خطب نراه على علاك علاك
    قد كنت شمسا يستضاء بنورها * يعلو على هام السماك سماك
    وحمى يلوذ به المخوف ومنهلا * عذبا يصوب نداك قبل نداك
    ما ضر جسمك حر جندلها وقد * أضحى سحيق المسك ترب ثراك
    فلئن حرمت من الفرات وورده؟ فمن الرحيق العذب ري صداك
    ولئن حرمت من الفرات وورده؟ فمن الرحيق العذب ري صداك
    ولئن حرمت نعيمها الفاني؟ فمن * دار البقاء تضاعفت نعماك
    ولئن بكتك الطاهرات لوحشة؟ فالحور تبسم فرحة بلقاك
    ما بت في حمر الملابس غدوة * إلا انثنت خضرا قبيل مساك
    إني ليقلقني التلهف والأسى * إذ لم أكن بالطف من شهداك
    لأقيك من حر السيوف بمهجتي * وأكون إذ عز الفداء فداك


    (الشاعر) *
    العالم الاديب الفاضل أبو الحسن علاء الدين الشيخ علي بن الحسين الحلي الشفهيني من شعراء القرن الثامن الهجري
    ((شعراء الغديرتأليف العلامة الشيخ عبد الحسين الأميني))

  • #2
    عظم الله أجوركم وأحسن اليكم بمحمد وال محمد

    تعليق

    يعمل...
    X