علي
عندما تدرس الرجال جيداً تحصل على معرفة ، هذه المعرفة تدفعك ان تتخذ موقفاً وهذا الموقف يسمى الانفعال والتأثر ، فقد تقرأ سيرة قاتل مدمر سفاك ، فتتأثر وتنزعج من افعاله ، وعندما تقرأ لرجل الخير والايمان كعلي ابن ابي طالب ، تتأثر به ايما تأثر ، يكون هذا الانفعال تابع لدرجة فهمك لشخصيته من ابعادها المختلفة ، فأمير المؤمنين (عليه السلام) شخصية لا شبيه لها ، عند الكثير من الناس على اختلاف في معرفتهم بحقيقة الامير ، فالى اي نتيجة يصل الانسان الذي تأمل ودرس أمير المؤمنين من جوانبه المتعددة؟
دون ريب سيصل الى حقائق مذهلة ، فيتنور عقله بنور الامير (عليه السلام) ، بعد ذلك ينطبع هذا النور بواقعه العلمي ، فقد يصل احدهم حد الصعقة اذا تلا قوله لما له من أثر عميق تركه الامام في قلبه وعقله.
*ـ الناس تتصور اخلاق علي وشجاعته وكرمه وجوده وعلمه معرفته ، وقد وصلت به الى هذا الحب والتمسك ، كيف اذا ترقت في الفهم وتيقنت؟.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على قدر أهل العزم تأتي العزائم.