النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: درر من بحر أهل البيت عليهم السلام..

  1. #1
    مشرف قسم المناسبات الاسلامية وشرح الادعية والزيارات
    الصورة الرمزية المفيد
    الحالة : المفيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 334
    تاريخ التسجيل : 14-07-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 5,346
    التقييم : 10


    افتراضي درر من بحر أهل البيت عليهم السلام..




    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    يقول الإمام زين العابدين سلام الله عليه في دعاء مكارم الأخلاق: «اللّهم صلّ على محمد وآله، وبلِّغ بإيماني أكمل الإيمان، واجعل يقيني أفضل اليقين، وانتهِ بنيّتي إلى أحسن النيات، وبعملي إلى أحسن الأعمال»..
    من يكن قريباً من النور فإما أن يستفيد منه أو يحترق إن لم يكن أهلاً للاستفادة.. ومن يكن قريباً من البحر الفرات فإما أن ينهل من درره وعطاياه ويرتوي من عذب مائه وإما أن يغرق فيه ويكون من الهالكين!.
    وهكذا الحال مع من كانوا قريبين من أهل البيت عليهم السلام، حيث نرى بعضهم تاه في ضلالته وتردى في جهالته مع أنه كان قريباً من المعصوم سلام الله عليه.

    وها نحن اليوم نقرأ أدعيتهم سلام الله عليهم مع أننا لم نر أشخاصهم، نسأل الله تعالى التوفيق للعمل بها -وهنيئاً لمن وفقوا في هذا السبيل- أما من لم يطّلع على علومهم وأدعيتهم ولم ينهل من معينهم فليس بمستوى أن يوفّق إلى أي خير، إلا أن يتعرف عليهم ويعرف قدرهم وعظمتهم التي يقصر البيان عن وصفها. وما تشبيهنا لهم بالبحر أو النور إلا من باب المجاز.. فما النور والبحر إلى جانب أهل البيت عليهم الصلاة والسلام؟!


    وهذه القطعة الرباعية (من دعاء مكارم الأخلاق) هي مفتاح كلّ خير؛ فالإمام سلام الله عليه يطلب من الله تعالى أكمل الإيمان، ومن اليقين أفضله، ومن النيات والأعمال أحسنها، ولاشك أن هذه الخصال تصنع أبا ذر وسلمان وحبيب بن مظاهر.. وأمثالهم.

    ولعل في هذا الترتيب (الإيمان ثم اليقين ثم النية الحسنة ثم العمل الحسن) نوعاً من التسبيب الخارجي أي الواقعي.. فبنسبة درجات الإيمان يكون المجال مفتوحاً أمام النسبة المناسبة من اليقين، وبنسبة درجات اليقين يكون المجال مفتوحاً أمام النسبة المناسبة من النية الحسنة، وبنسبة درجات النية الحسنة يكون المجال مفتوحاً للنسبة المناسبة من العمل الحسن..


    ومن دون اكتمال هذه الحلقات الأربع لا يتحقق التكامل.. فالإيمان وحده غير كاف بل لابد له من اليقين، واليقين وحده غير مجد من دون النية الحسنة، والنية الحسنة لا معنى لها إن لم تترجم إلى عمل حسن.

    أجل.. إن الإيمان بلا يقين يعد نقصاً، والإيمان واليقين مالم يقترنا بالنية الحسنة فهما ناقصان، وكذلك تبقى دائرة الإيمان واليقين والنية الحسنة ناقصةً مالم تكتمل بالعمل الصالح. فهذه العناصر الأربعة تكمّل بعضها بعضاً ويدعو بعضها لبعض؛ فالإيمان يدعو إلى اليقين، واليقين يدعو إلى النية الحسنة، والنية الحسنة تدعو إلى العمل الحسن. ولكن حيث أن هناك جواذب ومؤثرات ضخمة وقوية تثقل من حركة الإنسان نحو التكامل وتبطئه، اقتضى الأمر أن يُعمل الإنسان كل قدراته وطاقاته من أجل أن يجمع بين هذه العناصر ويجمعها كلها في حوزته، ومن هنا نفهم موقف سيدنا مسلم بن عقيل (رضوان الله عليه) عندما عُرض عليه أن يفتك بابن زياد، فقال: «الإيمان قيد الفتك».(بحار الأنوار: ج44/ص344).


    وأعلى منه قول الحق سبحانه: ï´؟وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْï´¾ (النمل: 14)، وهو ما يعني أن بعض الكافرين عندهم يقين قد يفوق يقين بعض المؤمنين، وإن كانوا يجحدونه، ولكن لا عمل لهم، ومن ثم فلا قيمة ليقينهم! ولا يقول أحد أن اليقين المشار إليه في الآية الکريمة مجاز، بل هي كلمة مستعملة في المعنى الحقيقي لليقين، ولكنه يقين أبتر لا يتبعه نية ولا عمل، ولذلك يؤول إلى الجحود والكفر!.

    ______________
    المصدر: شرح دعاء مكارم الأخلاق





  2. #2
    مشرفة الساحة الفنية وساحة الكومبيوتر وقسم العلوم والتكنولوجيا
    الحالة : أم حسن غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 179961
    تاريخ التسجيل : 31-05-2014
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,679
    التقييم : 10


    افتراضي



    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
    يقول الإمام زين العابدين سلام الله عليه في دعاء مكارم الأخلاق: «اللّهم صلّ على محمد وآله، وبلِّغ بإيماني أكمل الإيمان، واجعل يقيني أفضل اليقين، وانتهِ بنيّتي إلى أحسن النيات، وبعملي إلى أحسن الأعمال»..
    من يقرأ بتمعن هذه الفقرة فقط من دعاء مكارم الأخلاق ويكتفي بما جاء فيها من بيان إن كان عارفا بعلوم اللغة فقط أو إن قرأ ووعى شرحها سيعي أن هذا الدعاء بمثل هذا النسق المتكامل من الكلمات وبكل هذه الدقة والجمال في البيان محال أن يصدر عن إنسان عادي وإنما هو كلام إمام
    فأدعية أهل البيت عليهم السلام لم يقتصر إعجازها على ما تحويه من دلالات عظيمة و ما تتضمنه من تربية وتهذيب للنفس فقط
    بل أيضا هي دالة عليهم وتعرف من لا يعرفهم من المنصفين بهم
    فكيف به إن اطلع على تتمة هذا الدعاء المبارك أو اطلع على أدعية الصحيفة السجادية..؟

    فالسلام على سيد الساجدين وزين العابدين علي بن الحسين وعلى أجداده وآبائه وأبنائه ورحمة الله وبركاته

    عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: "الإيمان والعمل أخوان توأمان ورفيقان لا يفترقان لا يقبل الله أحدهما إلا بصاحبه"
    غرر الحكم، أهمية العمل، 2782، ص151

    فالإيمان الراسخ يلزمه يقين ثابت بينما العمل الصالح يتطلب صدق النية والإخلاص لله جل وعلا

    أسأل الله أن يرزقنا وإياكم صلاح العمل والإخلاص لله فيه وقبوله والأجر عليه


    أخي الكريم وشيخنا الفاضل المفيد
    أخترتَ من درر بحر أهل البيت عليهم السلام الزاخر بالخيرات جوهرة نفيسة
    لها بريق يتسلل للنفس فيهذبها ويخاطب الفكر فيوجهه
    فجزاك الله كل خير ومثوبة وزادك من فضله علما ومعرفة وشرفة ورفعة وبركة
    وأعلى بخدمة أهل البيت عليهم السلام مقامك
    ورزقك سعادة الدنيا والآخرة بحق النبي الأكرم وآله إنه سميع مجيب


    وبعد اذنك أخي فقد قمت بعمل تصميم بسيط ومتواضع لجزئية من الموضوع
    فإن كان مقبولا نشرته في نوافذ الساحة الفنية بعد قبوله إن شاء الله تعالى

    وإن لم يكن مقبولا فأتمنى حذفه و ألتمس منكم لجرأتي على موضوعكم القيم العذر




    ودمت بحفظ الله ورعايته وتوفيقه
    وبألف خير وعساك ع القوة دائما



    مع خالص احترامي وتقديري





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •