قال الامام الحسن المجتبى عليه السلام : إنّ هذا القرآن فيه مصابيح النور، وشفاء الصدور، فليجل جالٍ بضوئه، وليلجم الصفة قلبه،
فإنّ التفكير حياة القلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور
.
ما بقي في الدنيا بقية غير هذا القرآن، فاتّخذوه إماماً يدلّكم على هداكم. وإنّ أحقّ الناس من عمل به وإن لم يحفظه،
وابعدهم من لم يعمل به وإن كان يقرأه



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

ارشاد القلوب للديلمي