النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: رزية الخميس و الاختلاف العقائدي

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الكف الفضي
    الحالة : الكف الفضي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 158896
    تاريخ التسجيل : 10-01-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,186
    التقييم : 10


    افتراضي رزية الخميس و الاختلاف العقائدي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم



    رزية الخميس في صحيح البخاري في عدة مواطن :-


    1- صحيح البخاري ج4- ص31 :-
    عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال : (( يوم الخميس وما يوم الخميس ! ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء . فقال : أشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه يوم الخميس , فقال : ائتوني بكتاب اكتب لكم كتابا لن تظلوا بعده أبدا . فتنازعوا , ولا ينبغي عند نبي تنازع , فقالوا : هجر رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه . وأوصى عند موته بثلاث ,أخرجوا المشركين من جزيرة العرب ,و أجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم , ونسيت الثالثة ))

    2- صحيح البخاري ج1- ص37 :-
    عن عبيد الله بن عبد الله , عن ابن عباس قال: (( لما اشتد بالنبي صلى الله عليه وسلم وجعه , قال : ائتوني بكتاب أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده . قال عمر : إن النبي صلى الله عليه وسلم غلبه الوجع , وعندنا كتاب الله حسبنا , فاختلفوا و كثر اللغط , قال : قـومـوا عـني ولا ينبغي عندي التنازع )).

    3- صحيح البخاري ج5- ص137 :-
    عن سعيد بن جبير , قال : قال ابن عباس : (( يوم الخميس وما يوم الخميس , أشتد برسول الله صلى الله عليه وسلم وجعه , فقال : ائتوني أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا , فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع . فقالوا : ما شأنه ؟ أهجر ؟ أستفهموه ؟ فذهبوا يردون عليه . فقال: دعوني فالذي أنا فيه خير مما تدعوني إليه . و أوصاهم بثلاث , قال: أخرجوا المشركين من جزيرة العرب , و أجيزوا الوفد بنحو ما كنت أجيزهم , وسكت عن الثالثة أو قال فنسيتها )).

    صحيح البخاري ج7- ص9
    :-
    عن عبيد الله عن ابن عباس , قال : (( لما حـُضِـَر رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي البيت رجال فيهم عمر بن الخطاب , قال النبي صلى الله عليه وسلم : هلم أكتب لكم كتابا لا تضلوا بعده , فقال عمر : إن النبي صلى الله عليه وسلم قد غلب عليه الوجع وعندكم القران , حسبنا كتاب الله , فأختلف اهل البيت ,فاختصموا , منهم من يقول : قربوا يكتب لكم النبي صلى الله عليه وسلم كتابا لن تضلوا بعده , ومنهم من يقول ما قال عمر , فلما أكثروا اللغو و الاختلاف عند النبي صلى الله عليه وسلم , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قوموا ). قال عبيد الله : وكان ابن عباس يقول : إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وبين أن يكتب لهم ذلك الكتاب من اختلافهم و لغطهم ))

    مصادر اخرى .......

    1- صحيح مسلم ج3 \كتاب الوصية\ص128 حققه مسلم بن محمود عثمان السلفي الاثري
    عن سعيد بن جبير , عن ابن عباس انه قال : ((
    يوم الخميس وما يوم الخميس ,
    ثم جعل تسيل دموعه حتى رايت على خديه كأنها نظام اللؤلؤ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ائتوني بالكتف و الدواة – أو اللوح و الدواة –
    أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده أبدا . فقالوا : إن رسول الله يهجر
    )) .

    2- مسند احمد بن حنبل ج1 ص222 ,دار صادر

    3- السنن الكبرى للبيهقي ج9 ص207

    4- المصنف ج6 ص57 ,للحافظ ابي بكر عبد الرزاق بن همام الصنعاني,تحقيق حبيب الرحمن الاعظمي

    5- مسند ابي يعلى ج4 ص298 حققه حسين سليم أسد

    1- البداية والنهاية لابن كثير ج5 ص247 حققه علي شيري

    2- الطبقات الكبرى لابن سعد ج2 ص244

    3- السنن الكبرى للنسائي ج3 ص 434 تحقيق عبد الغفار البنداري و كسروي حسن,الطبعة الاولى




    ************************************************** ****
    على ماذا تدل هذه الأحاديث ؟تدل على :-
    *********************
    1-
    الاختلاف في محضر النبي وهذا الاختلاف و التنازع و اللغط الذي تسبب فيه البعض مناف للادب الذي ينبغي للانسان ان يكون عليه عندما يكون بمحضر الرسول صلى الله عليه واله , بل هو معصية بنص القران الكريم : قال تعالى : (( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله و رسوله أمرا ان يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله و رسوله فقد ضل ضلالا مبينا )) الاحزاب :36 ).

    2-
    تم منع النبي من كتابة الكتاب : مع العلم ان الاية في سورة الاحزاب 36 تنص على انه لاينبغي للمؤمن و المؤمنة اذا قضى الله و رسوله امرا ان تكون لهم الخيرة فيه , بل يجب عليهم الامتثال , وعدم الامتثال يعني العصيان ,فقول القائلون (حسبنا كتاب الله ) باطلة لان كتاب الله أمر بطاعة النبي الذي هو الذي جاء بالكتاب من الباري سبحانه و تعالى . وهنا نكتشف سياسة عمر في منع تدوين حديث الرسول , و الاحاديث الاخرى .

    3-
    تم الإساءة الى مقام الرسالة بقولهم للنبي صلى الله عليه واله انه( يهجر ) ومعنى هذه الكلمة ننقله من كتب المخالفين , قال الجوهري( الهجر : الهذيان ,الم تر الى المريض اذا هجر قال غير الحق),
    قال ابن حجر ( الهجر بالضم ثم السكون :الهذيان , مايقع من كلام المريض الذي لا ينتظم ولا يعتد به, ....) والقائل لهذه الكلمة هو عمر والباقون رددوا ما قال عمر , وان (غلبه الوجع ) في بعض الروايات هو تعبيرا آخر عن كلمة (يهجر) ,
    وصرح ابن تيمية الاموي في منهاج السنة ان القائل عمر لكن كما تعرفون يقدم اعذار لعمر لنرى موضع الشاهد ,قال ابن تيمية ( واما عمر فاشتبه عليه ..... الى ان يقول ... ولهذا قال :ماله أهجر ؟ والشك جائز على عمر فأنه غير معصوم ..)
    وصرح ابن الاثير في (النهاية في غريب الحديث و الاثر ),(((قالوا ما شانه؟ أهجر؟) اي:أختلف كلامه بسبب المرض .... و القائل كان عمر ....))) .

    ولذلك قال العيني في (عمدة القارىء ج14 ص 298 ),(( هذه العبارات كلها فيها ترك الادب و الذكر بما لا يليق بحق النبي صلى الله عليه وسلم , ولقد أفحش من أتى بهذه العبارة )),
    وقال ابن حجر في فتح الباري : (( ووقوع ذلك – يعني الهجر- من النبي صلى الله علية وسلم مستحيل لانه معصوم في صحته و مرضه , لقوله تعالى : (( وما ينطق عن الهوى )), ولقوله صلى الله عليه وسلم )) اني لا اقول في الغضب و الرضا الا حقا)) ,
    وقال شعيب الارنؤوط محققا لصحيح البخاري (( اذ لا يليق به صلى الله عليه واله الهذيان ..... وانما جميع ما يتكلم به حق و صحيح لا زهو فيه ولا خلف ولا غفلة ولا غلطفي حال صحته و مرضه .....)) .

    ********************

    ماذا كان موقف عمر عندما كان ابو بكر على فراش الموت ويغمى عليه وفاقد الوعي ؟
    لنذهب الى التاريخ لنرى .....


    روى الطبري في تاريخه ج2 ص619 صححه نخبة من العلماء سنة 1879 وروى ابن سعد في الطبقات ج3 ص200
    وروى ابن عساكر في تاريخ دمشق ج42 ص139:ج30 ص411
    (( عن محمد بن ابراهيم بن الحارث قال : دعا ابو بكر عثمان ,خاليا به , فقال له :أكتب بسم الله الرحمن الرحيم ,هذا ما عهد ابو بكر بن ابي قحافة الى المسلمين: أما بعد. قال:ثم اغمي عليه, فذهب عنه, فكتب عثمان: اما بعد فأني قد استخلفت عليكم عمر بن الخطاب ولم آلكم خيرا منه . ثم افاق ابو بكر فقال :اقرا علي ,فقرا عليه ,فكبر ابو بكر وقال:أراك خفت ان يختلف الناس انافتلتت نفسي في غشيتي.قال:نعم.......)

    ذكر الطبري عن اسماعيل بن قيس قال : رايت عمر بن الخطاب ..... وهو يقول:ايها الناس اسمعوا و اطيعوا قول خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم ))

    وهذا عجيب من عمر يرد قول الرسول و يمنعه من كتابة كتاب الهداية و النجاة من الضلالة متهما له بالهجر وياخذ بكتاب ابي بكر وقد أملاه لعثمان في حالة من فقدان الوعي . وكيف يؤخذ بكتاب ابو بكر وكان له شيطان يعتريه ؟!

    روى الطبري في تاريخه ج2 ص460 \و
    المصنف للصنعاني ج11 ص336 شرح نهج البلاغة ابن ابي الحديد ج6 ص20 \
    الطبقات الكبرى لابن سعد ج3 ص216 \
    تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج30 ص303 \
    البداية و النهاية لابن الاثير ج6 ص334
    :- ( ا نابا بكر خطب فقال : اما والله ما انا بخيركم ,...........الى ان يقول .... وان لي شيطانا يعتريني) .
    *****

    اذن رزية يوم الخميس المجمع على صحتها يثبت وجود مجموعة من الصحابة فيهم عمر بن الخطاب خالفوا الرسول(( الذي لا ينطق عن الهوى ان هو الا وحي يوحى )) مخالفة صريحة و ردوا عليه ولم يمتثلوا أمره.

    وبالتالي ثبت أختلاف الصحابة فيما بينهم بل خالف بعض الصحابة الرسول في حياته فلا عجب فيما ذكره المؤرخين و المحدثين من وقوع الاختلاف والتخاصم فيما بينهم بعد وفات النبي صلى الله عليه واله ,

    ومخالفة بعض الصحابة لاحاديث النبي و سنته و تجرئهم على المخالفة في حياة النبي يكشف على انهم سيكونون أجرأ على المخالفه للنبي بعد وفاته , وبالتالي لابد للنبي ان ينص على الخليفة التي ترجع اليه الامة من بعده لان النبي علم ان الامة سيقع فيها الخلاف لذلك كان النبي في موارد كثيرة يؤصل لهذا منذ بدء الدعوة

    وكان ذلك بدا من حديث ( يوم الانذار) فقد روى الطبري في تاريخه عن الامام علي (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه واله) أنه قال لبني هاشم ))... فأيكم يؤازرني على هذا الامر على أن يكون اخي و وصيي و خليفتي فيكم ؟ قال : فأحجم القوم عنها جميعا , وقلت-واني لاحدثهم سنا و أرمصهم عينا و أعظمهم بطنا و أحمشهم ساقا- : انا يا نبي الله أكون وزيرك عليه . فأخذ برقبتي , ثم قال : ان هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فأسمعوا له و أطيعوا ....))

    وظل النبي (ص واله) يؤكد على ضرورة هذه المسؤولية و أهميتها و بين مصداقها وهو الخليفة علي بن ابي طالب بعد الرسول كلما وجد الى ذلك سبيلا .وهناك احاديق اخرى مثل :حديث السفينة , وبالتالي اراد النبي الحكيم ان يؤكد في الساعات الاخيرة من عمره على ان الخليفة من بعده هو الامام علي (ع) وهو في آخر ايام حياته لابد ان يوصي بشيء مهم جدا جدا للامة جميعا وهو أمر عقائدي قبل الفراق لان النبي حكيم لا يترك الامة بلا راعِ .

    ولذلك كان الامام علي عليه السلام الخليفة الأول بعد الرسول المصطفى (صلى الله عليه واله) يطالب بحقه ويصرح بذلك في كلامه كما في نهج البلاغة ج1 ص41 ((أيها الناس شقوا أمواج الفتن بسفن النجاة و عرجوا عن طريق المنافرة و ضعوا عن تيجان المفاخرة ,أفلح من نهض بجناح أو استسلم فأراح ,هذا ماء آجن و لقمة يغص بها آكلها و مجتني الثمرة لغير وقت إيناعها كالزارع بغير ارضه , فان أقل , يقولوا:حرص على الملك , وان ؟أسكت , يقولوا:جزع من الموت,هيهات بعد اللتيا و التي , والله لابن ابي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمه , بل اندمجت على مكنون علم لو بحت به لاضطربتم اضطراب الارشية في الطوي البعيدة)).

    وكذلك قال(ع) -( لقد علمتم أني أحق الناس بها من غيري , ووالله لاسلمن ما سلمت امور المسلمين ). اذن الذين كانوا حاضرين مجلس الرزية فهموا ان النبي (صلى الله عليه واله) كان يريد ان يعين شخصا للخلافة من بعده وحيث ان طائفة من الصحابة كرهوا ذلك ,لذا فاجاوه بالغليظ من القول و أكثروا عنده اللغط و الاختلاف و صمموا على منعه .

    والذي كرهه المخالفون هو النص على الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ويشهد لذلك حديث الثقلين عند جمعه مع مع تصريح النبي في مجلس الرزية انه يريد ان يكتب للامة كتاب تنجوا به من الضلالة , حيث قال: ( أكتب لكم كتابا لن تضلوا بعده) وفي بعض النصوص (لن تضلوا بعده أبدا ) وهذا نفس ما صرح به في حديث الثقلين (.... ما ان اخذتم به لن تضلوا ,كتاب الله تعالى سببه بيده و سببه بايديكم و أهل بيتي)

    المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية لابن حجر ج16 ص142 وعلق ابن حجر العسقلاني على هذا الحديث بقوله: (هذا اسناد صحيح) وقال الالباني في (صحيح سنن الترمذي)ج3 ص542 : (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إني تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا كتاب الله و عترتي أهل بيتي ) , إذن نفس العبارة تكررت في الحديثين (لن تضلوا).


    وقـفـة تأمل :
    و لنرى ماذا وصف عمر بيعة ابي بكر ,نقل البخاري في صحيحه ج8 ص26 عن عمر قوله :
    ( ( بلغني أن قائلا منكم يقول : والله لو مات عمر بايعت فلانا , فلا يغترن امرؤ ان يقول , إنما كانت بيعة ابي بكر فلتة و تمت ألا و إنها قد كانت كذلك ولكن الله وقى شرها )) وهل النبي ينص على بيعة الفلتات؟!


    والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته











ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •