النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الله الله في الرحم...

  1. #1
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية الجزائري
    الحالة : الجزائري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 01-06-2009
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 175
    التقييم : 10


    افتراضي الله الله في الرحم...



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لقد وصل الجفاء الاجتماعي اليوم الى ذروته فطال صلة الرحم التي أمرنا الله تعالى ورسوله الكريم صلّى الله عليه وآله بها..
    فلا نرى اليوم التزاور بين الأقرباء، فالأخ لايدري ماحال أخوه فضلاً عن بقية الأقارب.. وفي أحسن الأحوال تكون في الأعياد والمناسبات فقط..
    فلماذا هذا الجفاء؟
    هل سببه طلب الرزق؟ اذن لماذا نرى البعض يهبّون في السؤال عن مسؤولهم الاداري مثلاً، أو أي شخص تربطهم معه المصلحة..
    فهل المصلحة هي الرابط الذي بقي لدينا..
    وأين الرابط بالله ووصاياه؟
    فماذا حلّ بالمجتمع حتى ينسلخ من أخلاقياته، والتي هي رصيده في هذا العالم..

    أفيدونا بآرائكم الطيّبة أخوتي الأعضاء علّنا نصل الى حل يشفي الغليل...






  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية جبل الصبر
    الحالة : جبل الصبر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2423
    تاريخ التسجيل : 03-03-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,403
    التقييم : 10


    افتراضي



    بسم الله الرحمن الرحيم
    اباركك على الطرح القيم

    في الماضي كان الأهل والأقارب يعيشون في خلية لا مثيل لها من
    المودة والرحمة وصلة الأرحام رغم عدم وجود لا هاتف جوال ولا انترنيت
    وفي حاضرنا للأسف ان الكثير من العادات الطيبة سواء كانت عامة أو خاصة تلاشت
    واندثرت على معظم المستويات، وحل محلها التهاون وعدم الحرص على أداء
    الكثير من الواجبات الاسرية والاجتماعية
    الفرد من الأسرة لايزور مريض من اقاربه
    و لايشارك في اجتماع اسرته الشهري او السنوي..................

    ومن اسباب القطيعة
    إساءة ذوي الأرحام مع الحرص على المقابلة بالمثل: ذلك أن صنفاً من الناس إذا اعتُدي عليه يحرص على المعاملة بالمثل متمثلاً قوله - سبحانه -: " وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين "
    والشئ الثاني
    انت مظطر لقطع الرحم اذا كنت متأكد انهم مثلاً يستمعون الى الاغاني ويرتكبون الفواحش اعاذنا الله منها

    نسال الله ان يجعلنا ممن يصلون الرحم ولايقطعون ويوفق الجميع لصلة الرحم





  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية الأعلامي
    الحالة : الأعلامي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3174
    تاريخ التسجيل : 17-05-2010
    المشاركات : 2,000
    التقييم : 10


    افتراضي


    نعم ...
    إن الدنيا قد غرتنا ... وألهتنا وشغلتنا ...
    أذكر إحدى قريباتي عندما كانت فقيرة هي وزوجها وحالتهم بسيطة ...
    كانت تزور الكل بمناسبة وغير مناسبة ...
    وهذا كان حال الناس عندما كانوا بسطاء والمال ما زال لم يجري في أيديهم ...
    وعندما تحسن راتبها وراتب زوجها وفتحوا مشروعا أستثماريا ببيع قطع الأراضي ...
    لم أرها حتى في وفاة عمنا ... لا هي ولا زوجها ...
    بل أصبحت لا تذهب لفلان لأنه ليس بالمستوى الأجتماعي المطلوب ...

    وكثير من الناس رأيتهم عندما كانوا بسطاء يتزاورن فيما بينهم ...
    وعندما كثر مالهم بدأوا لا يراهم أحد حتى في المناسبات ..

    وهذه إحدى الأسباب ...
    ولنتذكر أنا وأنتم على مستوى الأقارب عندما كانت حالتهم بسيطة كيف كانوا واليوم بعد التحسن كيف كانوا





  4. #4
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الفيلسوفه
    الحالة : الفيلسوفه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 3246
    تاريخ التسجيل : 25-05-2010
    المشاركات : 1,301
    التقييم : 10


    افتراضي


    ان الله سبحانه وصى الأنسان على صلة الرحم

    واذا كان الأنسان لا يواصل رحمه ويحترمهم


    فتأكد بأنه لا يحترم الا ما تنقضي عليه مصلحته !!

    وهو انسان اناني ...

    وفي يوم من الأيام

    لن تجد من يسأل عنه

    ويتذكر انه قطع رحمه

    ونسأل الله الهدايه للجميع

    ويعطيك العافيه للموضوع





  5. #5
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية بنت الفواطم
    الحالة : بنت الفواطم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2930
    تاريخ التسجيل : 20-04-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 2,108
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسمه تعالى
    اخي الكريم المفيد
    قد تستغرب اذا قلت لك بأننا عكس الجميع فمأسينا كلها تتأتى من صلتنا لأرحامنا والبر بهم (صدق او لا تصدق)
    فنحن بالنسبة لهم دار استراحة ومنتجع ترفيهي
    يأوي الينا المريض والمحتاج والمهموم والبطران في نفس الوقت كل الاصناف لا اطيل عليكم
    قد تقولون هنيئا لكم لكن صبرا
    اما امرنبينا واهل بيته صلوات الله عليهم بالاوسطية في الامورلا فرط ولا تفريط
    اما يقول اصحاب الحكمة ان الزائد كالناقص
    اما لأهل هذا البيت من طاقة جسدية ومادية ونفسية لا بد ان يبان عليها التعب يوما ما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ارجوا نصحكم





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •