بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين

( مسألة 10 ) : يصحّ تقليد الصبي المميّز ، فإذا مات المجتهد الذي قلّده الصبي قبل بلوغه فحكمه حكم غيره ــ الآتي في المسألة (14) ــ إلاّ في وجوب الاحتياط بين القَوْلَيْنِ قبل البلوغ.

الشرح


لو قلد الصبي المميز ( أي الذي يدرك معنى التقليد ) مجتهدا ، فتقليده يكون صحيحا ، فإذا مات ذلك المجتهد الذي قلده الصبي قبل أن يصل الصبي إلى البلوغ فحكم الصبي كحكم باقي المكلفين (البالغين) الذين قلدوا ذلك المجتهد في حياته وكانوا بالغين في حياة المجتهد من جواز البقاء على تقليده إذا كان اعلم من الحي ، وباقي التفصيلات التي ستتضح في المسألة (14)، إلا في حكم واحد فقط يختلف فيه عن أولئك البالغين في حياة المجتهد وهو ( وجوب الاحتياط بين قولي المجتهدين الميت والحي إذا تساويا في العلم واختلفا في الفتوى وكان هناك علم إجمالي بحكم إلزامي) وهذا ما سنبينه إن شاء الله في المسألة 14 بالتفصيل فأنتظر .

الهوامش :

الصبي : هو غير البالغ ، فمن بلغ لا يقال له صبي في الفقه وأن تسامح الناس بإطلاق الصبي على بعض البالغين كمن كان عمره خمسة عشر عاما ولكنه في الفقه يقال له بالغ وليس صبي .وقد تقدم في (التمهيد) بيان علامات البلوغ .

المميز : التميز هو قوة في الإدراك وهذه تختلف من مورد إلى آخر فقد يكون الصبي مميزا في مجال معين ولا يكون مميزا في مجال آخر ، وقد يكون صبيان في عمر واحد يكون احدهما مميزا في شيء معين والآخر ليس مميزا في نفس ذلك الشيء لان قوة الإدراك(التميز) عند الأول أقوى من قوة الإدراك عند الثاني ، ولهذا لم يحدد العلماء عمرا معيننا للصبي المميز بل يختلف ذلك باختلاف القدرات الذهنية للصبيان وباختلاف الأشياء التي يتعلق بها التميز، ففي الحجاب مثلا حيث يجب على المرأة التستر من الصبي المميز يقصد بالمميز فيه ( من يميز خصوصية الرجل عن المرأة وتتحرك غريزته نسبيا عند رؤية النساء بأوضاع معينة) ، أما في اعتبار صحة عباداته يقصد من الصبي المميز (الذي يميز التكاليف الشرعية فيميز بين الحرام والواجب ويفهم أن هذه التكاليف هي أوامر من قبل الله تعالى ويمكنه قصد القربى ) ، أما في مجال المعاملات فيقصد من الصبي المميز ( من يعرف الأسعار والعملة النقدية وأجزائها فلا يخدع عند التعامل )وهذا يختلف باختلاف المعاملة فقد يكون مميزا في معاملة صغيرة وغير مميز في معاملة كبيرة كبيع البيت أو السيارة ونحوها .