" لَوْ جَاءَتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِخَبِيثِهَا وَجِئْنَا بِالْحَجَّاجِ لَغَلَبْنَاهُمْ " .
دلائل النبوة للبيهقي

لو جاءت كل امة بخبيثها وجئنا بصدام لغلبناهم .

اين معاوية ويزيد ومروان والحجاج وهارون وصدام ...

كم عاثوا في الارض فساداً ؟!
كم امدهم الله .. وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ

ثم :-
سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لا يَعْلَمُونَ ، وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ

وما كانت نهايتهم في الدنيا:-
فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ، إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَاد

وفي الاخرة :-
وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ، مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ

على مر العصور نهاية الطغاة لا ارض تقلهم ولاتأريخ يترحم لهم ولا اخرة تنفعهم ..

والتفت الى تلك الاضرحة الطاهرة والبقاع المقدسة لاهل البيت التي جعلها الله قبلة لافئدة تهوى اليهم ..
اين الطغاة واين ال محمد