The wisdom of Fatima Al - Zahra

The books are full of the rule of the Zahra (peace be upon them) speeches and virtues and the prospect and its political role in the face of injustice and tyranny and defend the haraam state and integrity so cited for this and these sermons Zahra (peace be upon them) Tdoy and calls the highest voice and invite people to follow the right and follow the approach of Islam (Peace be upon him) like the sea c 43, Fatima Zahra from the cradle to the grave, the joy of the heart of the moustafa, the son of the month of Ashob, Fatimah al-Zahra and others.
If you want to know Islam well know the words of her speech carefully and accurately find them full of governance and jokes that are unable to bring the normal human beings and indicate its connection to the world of revelation.
She said in the beginning of her sermon: Praise be to Allaah, what is the best and the most thankful for what inspired and praise of what came from the general Yes, start it and spice Ala Asadha and complete the Menna and Ala ... until she said: I bear witness that there is no god but God alone to associate the word to make the sincerity and interpretation within the hearts And I have witnessed that my father Muhammad is his slave and his messenger chose him and gave him before he was caught and waited before he followed him, because the creatures in the unseen were called the Webster and the Ahabil is protected. .. Followed by the completion of his order and determination to sign his rule and the implementation of the denominator (Peace and blessings of Allaah be upon him) forbade her and revealed the hearts to her, and most of her eyes were filled with guidance and saved them from jealousy and their eyesight and led them to the right religion and called them to The straight path ... to the last sermon.
She said in her other sermon in the statement of the ills of religion: God made faith in the purification of polytheism and prayer Tnzha for you from the grave and Zakat is a recommendation for the soul and growth in the livelihood, fasting and steadfastness of the dedication and pilgrimage Chida for religion and justice coordination of the hearts, and obedience to the system of the word and Imamna safe from the division and jihad attributed to Islam and patience On the answer to the reward and the best of the public interest and honor of the parents to prevent the discontent and the link between the uterus to the number and the punishment of the right to blood ... to another long sermon.


حكمة فاطمة الزهراء( علثها السلام )
الكتب مليئة من حكم الزهراء (سلام الله عليها) خطبها وفضائلها ومناقبها ودورها السياسي في مواجهة الظلم والطغيان والدفاع عن حريم الولاية والامامة حتی استشهدت في سبيل ذلك وهذه خطب الزهراء (سلام الله عليها) تدوي وتنادي بأعلی صوتها وتدعوا الناس إلی اتباع الحق والسير علی نهج الإسلام الصحيح والتمسك بمن أمر الله تعالی ورسوله باتباعه وموالاته، فعليك بمطالعة الكتب المتعرضة لحياة الزهراء (عليها السلام) كالبحار ج 43، فاطمه الزهراء من المهد إلی اللحد، بهجة قلب المصطفی، المناقب لابن شهر آشوب، مسند فاطمة الزهراء وغيرها.
وإذا أردت أن تعرفي الاسلام حق المعرفة فاقرأي خطبتها بإمعان ودقة تجدينها مليئة بالحكم والنكات التي يعجز عن الإتيان بها البشر العادي وتدل علی اتصالها بعالم الوحي.
قالت في مبتدأ خطبتها: الحمد لله علی ما أنعم وله الشكر علی ما ألهم والثناء بما تقدم من عموم نعم ابتدأها وسبوغ آلاء أسداها وتمام منن والاها ... إلی أن قالت: وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له كلمة جعل الإخلاص تأويلها وضمّن القلوب موصولها وأنار في التفكير معقولها، الممتنع من الابصار رؤيته ومن الألسن صفته ومن الأوهام كيفيته، ابتدع الأشياء لا من شيء كان قبلها... وأشهد أنّ أبي محمداً عبده ورسوله اختاره وانتجبه قبل أن اجتباه واصطفاه قبل أن اتبعته إذ الخلائق بالغيب مكنونة وبستر الأهاويل مصونة... اتبعته إتماماً لأمره وعزيمة علی إمضاء حكمه وإنفاذا لمقادير حتمه فرأي الامم فرقاً في أديانها عكفاً علی نيرانها وعابدة لأوثانها منكرة لله مع عرفانها فأنار الله بمحمد (صلی الله عليه وآله) ظلمها وكشف عن القلوب بهمها وجلی عن الأبصار غممها قام في الناس بالهداية وأنقذهم من الغوايه وبصرهم من العماية وهداهم إلی الدين القويم ودعاهم إلی الصراط المستقيم... إلی آخر الخطبة.
وقالت في خطبتها الاخری في بيان علل شرايع الدين: فجعل الله الإيمان تطهيراً من الشرك والصلاة تنزيهاً لكم من الكبر والزكاة تزكية للنفس ونماءً في الرزق، والصيام تثبيتاً للإخلاص والحج تشييداً للدين والعدل تنسيقاً للقلوب، وإطاعتنا نظاماً للملة وإمامتنا أماناً من الفرقة والجهاد عزاً للإسلام والصبر معونة علی استيجاب الأجر والامر بالمعروف مصلحة للعامة وبر الوالدين وقاية من السخط وصلة الأرحام منماة للعدد والقصاص حقا للدماء ... إلی آخر الخطبة الطويلة.

ماجورين

المصدر العربي : مؤسسة السبطين العالمية
ترجمة : صدى المهدي
عمل متواضع اهداء الى سيدة نساء العالمين