بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهربن

( مسألة 34 ) :
إذا علم إجمالاً بعد الصلاة بطلان صلاته لنقصان ركن فيها مثلاً ، أو بطلان وضوئه وجبت عليه إعادة الصلاة فقط دون الوضوء.

الشرح




لو تردد المكلف بعد الانتهاء من صلاته : أن صلاته إما نقص فيها ركن من الأركان ( كالسجود أو الركوع مثلاً ) وإما كان وضوؤه باطل .

ففي هذه الحالة حصل له علم إجمالي ببطلان صلاته ؛ ( لأن نقصان ركن من الأركان في الصلاة يبطلها ، وكذلك لو كان الوضوء باطل فالصلاة تكون باطلة لأنها ستكون صلاة بغير طهور والصلاة بغير طهور باطلة ) ،
وفي هذه الحالة المكلف متيقن من بطلان صلاته ولكنه يشك في سبب البطلان فهنا حكمان :

1- أما صلاته : فيجب عليه إعادتها ( لأنه متيقن أنها باطلة ) .
2 – وأما وضوؤه : فلا يجب عليه إعادته ؛ لأنه يشك ببطلان وضوئه وليس متيقن من بطلانه وفي حالة الشك ببطلان الوضوء ( أي الشك بصحته ) بعد الفراغ من العمل يحكم بصحة وضوئه لقاعدة الفراغ .