كم شهرا وكم يوما وكم ساعة وكم دقيقة وكم ثانية وكم لحظة ..
مضت على رحيل شهر رمضان ،قد يتسائل البعض ما المغزى من هذا التسائل ؟!!
الكل بدا يحسب ويقول شهران وستون يوما ،هنا يتوقف عند الساعات والدقائق والثواني فيجدها صعبة الحسبة واذا اراد حسابها لجأ الى الحاسبة او ذوي الشان .
احترت بالحساب ،ولاكن الله عزوجل وكل ملكين لكي يحسب ويسجل حركاتك وسكناتك كل لحظة وكل ماذكرت من مواقيت ،ترى هل عرفت كم صلاة ليل صليت ،كم سورة من القران قرأت كم صدقة دفعت وكم مرة وصلت رحمك ،لاتستطيع عدها هذا اذا كنت قد قمت بها بالفعل .
لكن اذا اردت حساب او عد نقودك او كم ادخرت منها وكم صرفت ،كم تحتاج لسفرة ما او دعوة لاحد ما ،فانك تحسبها بالمليم كما يقول المثل ،
فحاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا واجعلوا من شهوركم اوعية لاعمالكم ولاتكدسوها في شهر وتهملوها لاشهر اخرى،قد يدركك مهدم اللذات فلا تستطع عدا مابقي او ما مضى....