بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين


( مسألة 97 ) : إذا لم يوجد مسلم اثنا عشري مماثل للميت أو محرَم له ، جاز أن يغسّله المسلم المماثل غير الاثني عشري ، وإن لم يوجد هذا أيضاً جاز أن يغسّله الكافر الكتابي المماثل بأن يغتسل هو أولاً ، ثم يغسّل الميت ثانياً ، وإن لم يوجد المماثل حتى الكتابي سقط وجوب الغسل ودفن بلا غسل .

الشرح


إذا لم يوجد مسلم شيعي إثنا عشري مماثل للميت كما لو كان الميت امرأة ولم يكن في الحاضرين امرأة قادرة مسلمة شيعية إثنا عشرية ، ولم يكن هناك مَحرَم من الرجال موجود كولدها أو أخيها مثلاً ، ولكن كانت هناك امرأة مسلمة مخالفة ( ليست شيعية إثنا عشرية ) جاز لهذه المخالفة تغسيل المرأة الإثنا عشرية المتوفاة ، أما إذا لم يكن هناك امرأة مخالفة أيضاً وكانت هناك امرأة كافرة كتابية ( يهودية أو نصرانية ) ففي هذه الحالة يجوز للكتابية أن تغسل المتوفاة الإثنا عشرية ، فتؤمر الكتابية بأن تغتسل أولاً ثم تغسِّل المرأة الإثنا عشرية .
أما إذا لم يوجد المماثل ولم يكن هناك محرم مع الميت من غير المماثلين ففي هذه الحالة لا يجوز لغير المماثل من غير محارم الميت أن يغسل الميت ، بل يسقط الغسل ويدفن الميت بلا غسل.