السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وال محمد
⏭🌠⏮🌠⏭🌠⏮🌠⏭
إن حكاية عاشوراء تحتاج دقة عالية في الوصف حتى لا تخرج عن مفهومها الأصلي فيترسخ في ذهن الطفل صورة مغلوطة للإمام فيتصور بأنه ذلك الشخص المنهزم المسكين الضعيف.

الحل : أبدأي ببيان قطبي الحكاية (الخير) المتمثل بالحسين عليه السلام .. و(الشر) المتمثل في يزيد .. وضحي لها في ذلك قرابة الإمام من النبي ص وأنه ولي الله في الأرض بصورة مبسطة.

بعد بيان الشخصيات نأتي لبيان الأهداف .. ماذا كان يفعل يزيد؟ (الرجل الظالم الكافر القاتل المخادع يريد محو دين النبي ص وتغيير الاسلام ) اشرحي هذه النقطة بدقة .

ماذا كان يفعل الحسين ع ؟ (الرجل الذي يحب الله ويحبه الله يريد الحفاظ على الدين وعلى عبادة الله ويريد أن يحمي الناس من الكفر ومن شر يزيد).

سيكثر سؤال الأطفال عن سبب عدم وجود الناصرين للإمام ع لذلك اشرحي للطفل أن محبين الإمام كثيرون وقد ارسلوا للإمام الحسين الكثير من الرسائل طالبين منه إنقاذهم من شر يزيد.

أين ذهب هؤلاء الأنصار ؟! تمت محاصرة الكوفة من قبل يزيد ومنع الأنصار من الخروج فسجن الالاف منهم وقتل المئات .. وخدع ضعيفي الايمان وأغراهم بالمال.



هل كان الإمام يخاف من الموت ؟! لا يخاف من الموت لأنه أحب الله أكثر من نفسه فهو مستعد لعمل أي شيء ليحمي دين الله ويحمي عباد الله من دخول النار.

يتأثر الأطفال كثيرا بالشخصيات البطولية لذلك احذري من نقل أي صورة تمثل الضعف أو الخوف أو التردد .. واشرحي سبب بكاءه وحزنه بالمشاعر الإنسانية الطبيعية كحب الأب لإبنه وخوفه عليه من الأذى وحزنه على أيتامه من بعده مع ترسيخ قوة عزمه وشجاعته .. بإمكانك إخبار الطفل عن بسالة الإمام حين واجه الإمام الأعداء وحده . وبطولة العباس حين خاض المعسكر لجلب الماء وحده.



كيف يعتبر الإمام منتصراً وقد مات ؟! أصبح الناس يعرفون حقيقة الشرير يزيد لما رأوا بشاعة مافعله في اولاد النبي صلى الله عليه واله . لذلك كرهوه واتبعوا الأئمة ابناء الحسين عليه سلام الله وهكذا حافظوا على دين الله ونحن الآن نصلي ونصوم ونعبد الله لأننا عرفنا ذلك من عاشوراء.



إن مفهومي (الولاء والبراء) لا ينفكان من الناحية العقائدية .. لذا عند جريان الحكاية يجب الحرص على تأكيد محبة الحسين ع الممثل للحق ولحب الله ، إلى جانب بغض وكره الشر والظلم المتمثل في يزيد ...


ملاحظة : تختلف مستويات تقبل الأطفال لدى رؤية المجسمات التمثيلية على الواقع الحي لذا فكري ملياً قبل اصطحاب طفلك إلى مكان تعرض فيه مجسمات عاشورائية.