آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

فإن تنازعتم في شيئ فردوه إلى الله والرسول .أسئلة تنتظر الإجابة من المنصفين من العقلاء » الكاتب: ناصر بيرم » آخر مشاركة: الباحث الطائي                         الى سيدي الحسن المجتبى عليه السلام » الكاتب: عادل الفرج » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         من أروع الحكم والأقوال للإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) . » الكاتب: العباس اكرمني » آخر مشاركة: حميدة العسكري                         وجه الشبه الزينبي والفاطمي سلام الله عليهما » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         زيارة الإمام الرضا أفضل من الحجّ بأضعاف مضاعفة » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         فضيلة المشي في زيارة الإمام الحسين » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         الإمام الحسين (علیه السلام) في عرش الله » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         فوائد الزيارة القبور للزائر » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         القدوة نور الحق » الكاتب: عطر الولايه » آخر مشاركة: عطر الولايه                         احذروا من ترك حب هذا الرجل ، ومن ترك زيارته ... ؟ » الكاتب: خادم الكفيل » آخر مشاركة: خادم الكفيل                        
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: السيدة زينب مع أخيها الإمام الحسن المجتبى

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الولايه
    الحالة : عطر الولايه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5184
    تاريخ التسجيل : 20-09-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 6,356
    التقييم : 10

    افتراضي السيدة زينب مع أخيها الإمام الحسن المجتبى


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته




    إن الاحترام اللائق ، والتقدير الرفيع كان متبادلاً بين السيدة زينب الكبرى وبين أخيها الأكبر ، وهو السبط الأول لرسول الله (صلى الله عليه واله) : الإمام الزكي ، الحسن المجتبى (عليه السلام).
    إن السيدة زينب كانت تنظر إلى أخيها الامام الحسن من مناظرين :
    1 ـ منظار الأخوة.
    2 ـ منظار الإمامة.
    فمن ناحية : يعتبر الإمام الحسن الأخ الأكبر للسيدة زينب (عليها السلام) ومن المعلوم أن الأخ الأكر له مكانة خاصة عند الإخوة والأخوات ، وقد ورد في الحديث الشريف : الأخ الأكبر بمنزلة الأب ، ومن ناحية أخرى : يعتبر الإمام الحسن (عليه السلام) إمام زمان السيدة زينب بعد شهادة الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) ولهذا فإن احترامها لأخيها كان ينبعث من هذين المنطلقين.
    وتجدر الإشارة إلى أن كل ما سنذكره ـ من الروابط القلبية بين السيدة زينب والإمام الحسين ـ فهي ثابتةً بينها وبين أخيها الإمام الحسن أيضاً.
    وإذا كان التاريخ قد سكت عن التفاصيل فإن أصل الموضوع ثابت.
    ونكتفي ـ هنا ـ بما ذكر في بعض الكتب من موقف السيدة زينب حينما حضرت عند أخيها الإمام الحسن ساعة الوفاة :
    ... وصاحت زينب : وا أخاه! وا حسناه! وا قلة ناصراه! يا أخي من الوذ به بعدك؟!
    وحزني عليك لا ينقطع طول عمري! ثم إنها بكت على أخيها وهي تلثم خديه وتتمرغ عليه ، وتبكي طويلاً






  2. #2
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 7,057
    التقييم : 10

    افتراضي


    الأخت الكريمة
    ( عطر الولايه )
    بارك الله فيكم وشكراً لكم على
    هذه المشاركات القيمة وننتظر المزيد من عطائكم
    تحياتي .













    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    من مواضيع الرضا :


  3. #3

الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 3

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •