آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

الأحترام أساس العلاقات الأنسانية ✴✴✴ » الكاتب: فداء الكوثر(ام فاطمة) » آخر مشاركة: فداء الكوثر(ام فاطمة)                         سيدتي زينب انموذجآ خالدآ ◾◾◾ » الكاتب: فداء الكوثر(ام فاطمة) » آخر مشاركة: فداء الكوثر(ام فاطمة)                         مسابقة اجمل خاطرة حسينية لبرنامج " اناخت برحلك " » الكاتب: وديعة الكفيل » آخر مشاركة: فداء الكوثر(ام فاطمة)                         فقرة (اوراق صحية) لبرنامج (نبض الصحة) » الكاتب: فدك فاطمة » آخر مشاركة: فداء الكوثر(ام فاطمة)                         فإن تنازعتم في شيئ فردوه إلى الله والرسول .أسئلة تنتظر الإجابة من المنصفين من العقلاء » الكاتب: ناصر بيرم » آخر مشاركة: شجون الزهراء                         لـقــــــــــــــــــاء مــــــــع خـــــــادم حُسينـــــــــــــي ... » الكاتب: السهلاني » آخر مشاركة: السهلاني                         فضل قراءة سزرة التوحيد 🏭🏭🏭 » الكاتب: فداء الكوثر(ام فاطمة) » آخر مشاركة: فداء الكوثر(ام فاطمة)                         لا راحة في الدنيا ؟؟؟؟ ✴✴✴ » الكاتب: فداء الكوثر(ام فاطمة) » آخر مشاركة: فداء الكوثر(ام فاطمة)                         شرح كتاب المسائل المنتخبة للسيد السيستاني دام ظله : مسألة 105 » الكاتب: م.القريشي » آخر مشاركة: م.القريشي                         ام البنين في سؤال وجواب » الكاتب: مصباح الدجى » آخر مشاركة: أم طاهر                        
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: زينب الكبرى بنت امير المؤمنين علي عليهما ‌السلام

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية شجون الزهراء
    الحالة : شجون الزهراء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5088
    تاريخ التسجيل : 12-09-2010
    الجنسية : أمريكا
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,024
    التقييم : 10

    افتراضي زينب الكبرى بنت امير المؤمنين علي عليهما ‌السلام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قالت الحوراء زينب الكبرى بنت امير المؤمنين علي عليه‌السلام في ابيات ترثي بها اخاها الحسين:
    على الطف السلام وساكنيه *** وروح الله في تلك القباب
    نفوس قدست في الارض قدساً *** وقد خُلقت من النطف العذاب
    مضاجع فتية عبدوا فناموا *** هجوداً في الفدافد والروابي
    علتهم في مضاجعهم كعاب *** باردان منعمة رطاب
    وصيّرت القبور لهم قصوراً *** مناخاً ذات أفنيةٍ رحاب
    تُلقّب بالعقيلة وعقيلة بني هاشم وعقيلة الطالبيين، وتلقب بالموثقة والعارفة، والعالمة غير المعلمة، والفاضلة، والكاملة، وعابدة آل علي.وهي اولى بنات امير المؤمنين (ع) ولدتها فاطمة الزهراء بعد الحسنين، نشأت في حضن النبوة ودرجت في بيت الرسالة ورضعت لبان الوحي من ثدي العصمة فنشأت نشأةً قدسية روحانية فان الخمسة اصحاب العبا قد قاموا بتربيتها وتثقيفها وتهذيبها وكفى بهم مؤدبين ومهذبين.
    ذكر العلامة محمد علي احمد المصري في رسالته قال: ان السيدة زينب نشأت نشأة حسنة كاملة فاضلة عالمة من شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء، وكانت على جانب عظيم من الحلم والعلم ومكارم الاخلاق ذات فصاحة وبلاغة ... الى أخر ما قال
    2.
    قال الكاتب فريد وجدي: السيدة زينب بنت علي رضي الله عنهما، كانت من فضليات النساء وشريفات العقائل. ذات تقي وطهر وعبادة.
    زينب الكبرى بنت امير المؤمنين علي من فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) ولدت سنة خمس من الهجرة في الخامس من جمادي الاول، وكانت عند وفاة جدها رسول الله (ص) بنت خمس سنين، وعند وفاة امها الزهراء ابنة ست إلا اشهراً.
    وروت الحديث عن امها الزهراء وروت خطبتها الشهيرة عنها على طولها مع أنها لما سمعتها كانت صغيرة السن، وكان يرويها عنها اهل البيت، وروى علي بن الحسين عنها عن امها فاطمة ما يتعلق بولادة الحسين، وحدّثت عن أبيها امير المؤمنين وأخويها الحسنين.
    زوجها ابوها من ابن اخيه عبدالله
    3بن جعفر فولدت له عوناً4وعباساً وام كلثوم.
    وللسيدة الحوراء زينب سلام الله عليها مواقف مليئة بالبطولة والشجاعة يوم وقعت الواقعة بين الحق والباطل في كربلاء ويوم استشهد جميع أنصار الحق لايريدون أن يذعنوا للباطل. زينب رمز المرأة المسلمة المؤمنة، ومفخرة المرأة العربية المخلصة فقد شاطرت الحسين بهذه النهضة الجبارة، قال العلامة المعاصر الشيخ عبد المهدي مطر في قصيدةعدد فيها مواقف السيدة زينب:يا ريشة القلم استفزّي واكتبي *** هل كان هزّك مثل موقف زينب
    وفاتها

    ذكر المؤرخون ان السيدة زينب ماتت في النصف من رجب سنة 65 هـ.وقال الاستاذ حسن قاسم في كتابه، السيدة زينب:
    السيدة الطاهرة الزكية بنت الامام علي بن ابي طالب ابن عم الرسول وشقيقة ريحانتيه. لها اشرف نسب واجل حسب واكمل وأطهر قلب. فكأنها صيغت في قالب ضمخ بعطر الفضائل. فالمستجلي آثارها يتمثل أمام عينيه رمز الحق، رمز الفضيلة. رمز الشجاعة. رمز المرؤة فصاحة اللسان. قوة الجنان. مثال الزهد والورع مثال العفاف والشهامة. ان في ذلك لعبرة.
    وقال العلامة محمد علي احمد المصري في رسالته: السيدة زينب:
    هي بنت سيدي الامام علي كرم الله وجهه، وبنت السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله وهي من أجل أهل البيت حسباً وأعلاهم نسباً. خيرة السيدات الطاهرات ومن فضليات النساء وجليلات العقائل التي قامت الفوارس في الشجاعة واتخذت طول حياتها تقوى الله بضاعة كريمة الدارين وشقيقة الحسنين.
    وقال عمر ابو النصر في كتابه، فاطمة بنت محمد: واما زينب بنت فاطمة فقد اظهرت انها من اكثر اهل البيت جرأة وبلاغة وفصاحة. وقد استطارت شهرتها بما أظهرت يوم كربلاء وبعده من حجة وقوة وجرأة وبلاغة حتى ضرب بها المثل وشهد لها المؤرخون والكتاب.وقال ابن الاثير: إن زينب ولدت في حياة النبي وكانت عاقلة لبيبة جزلة، وكلامها ليزيد بن معاوية حين طلب الشامي أختها فاطمة مشهور، يدلّ على عقل وقوّة جنان.وقال العلامة البرغاني في (مجالس المؤمنين): إنّ المقامات العرفانية الخاصة بزينب تقرب من مقامات الامامة، وانها لما رأت حالة زين العابدين - حين رأى أجساد أبيه وإخوته وعشيرته وأهل بيته على الثرى صرعى مجزرين كالاضاحي وقد اضطرب قلبه واصفرّ لونه - أخذت في تسليته، وحدثته بحديث أمّ أيمن5 كما روى ابن قولويه في (كامل الزيارة) ص 261: ان علي بن الحسين لما نظر الى اهله مجزرين وبينهم مهجة الزهراء بحالةِ تذيب القلوب، اشتد قلقه، فلما تبيّنت ذلك منه زينب أخذت تصبره قائلة:"مالي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وإخوتي، فوالله إن هذا لعهدُ من الله الى جدك وابيك، ولقد أخذ الله ميثاق اناس لا تعرفهم فراعنة هذه الارض وهم معروفون في اهل السماوات، إنهم يجمعون هذه الاعضاء المقطعة والجسوم المضرّجة فيوارونها، وينصبون بهذا الطف عَلَماً لقبر أبيك سيد الشهداء لايدرس أثره ولا يمحي رسمه على كرور الليالي والايام، وليجتهدنّ أئمة الكفر وأشياع الضلال في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلا عُلوّاً".هذا هو الايمان الصادق، وهذا هو السرّ الذي أخبرت به الحوراء عن عقيدة راسخة مستمد من ينبوع النبوة وفيض الامامة أتراها كيف تخبره متحققة ما تقول وتوكد قولها بالقسم إذ تقول: "فوالله إنّ هذا لعهد من الله". ثم افتكر في مدى علمها وقابليّتها لتقّبل هذه الاسرار التي لا تستودع إلا عند الاوصياء والأبدال ولا تكون إلا عند من امتحن الله قلبه للإيمان. وهكذا كانت ابنة علي كلما عضّها الدهر بويلاته ولجّ بها المصاب انفجرت كالبركان تخبر عن مكنونات النبوة واسرار الإمامة. اقول ومن هذا الحديث ترويه أمّ أيمن وهو من أصح الاخبار سنداً، كما ورد على لسان ميثم التمار في حديث جبلّة المكيّة: إعلمي يا جبلّة ان الحسين بن علي سيد الشهداء يوم القيامة، ولأصحابه على سائر الشهداء درجة وورد على لسان زين العابدين كما في - الكامل لإبن قولية ص 268 قال: "تزهر أرض كربلاء يوم القيامة كالكوكب الدري، وتنادي انا ارض الله المقدسة الطيبة المباركة التي تضمنتُ سيد الشهداء وسيد شباب اهل الجنة".وزينب هي عقيلة بني هاشم. ولّدها هاشم مرتين، وما ولد هاشم مرتين من قبلها سوى امّ هاني - اخت امير المؤمنين، وهي اول هاشمية من هاشميين. والعقيلة عند العرب وان كانت هي المخدرة الكريمة لكن تخدّر زينب لم يشابهه تخدر امرأة. قال ابو الفرج: العقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة في فدك فقال: حدثتني عقيلتنا زينب بنت علي. وكانت ثانية امها الزهراء في العبادة، وكانت تؤدي نوافل الليل كاملة في كل أوقاتها حتى ان الحسين عليه‌السلام عندما ودع عياله وداعه الاخير يوم عاشوراء قال لها: "يا اختاه لا تنسيني في نافلة الليل" كما ذكر ذلك البيرجندي وهو مدوّن في كتب السير.
    وكانت كما قال لها الإمام السجاد: "انتِ يا عمّة عالمة غير معلّمة، وفهّمة غير مفهمة"، واما الصبر فقد بلغت فيه ابعد غاياته وانتهت فيه الى أعلا درجاته فانها لما سقط الحسين يوم عاشوراء خرجت من الفسطاط حتى انتهت اليه، قال بعض أرباب المقاتل: انها لما وقفت على جسد الحسين قالت: "اللهم تقبّل منا هذا القربان".
    ونقل صاحب الخصائص الحسينية أنها كانت قد وطنت نفسها عند احراق الخيم ان تقّر في الخيمة مع النسوة، إن كانت الله شاء إحراقهنَّ كما شاء قتل رجالهن، ولذلك قالت لزين العابدين عند اضطرام النار: يا بن اخي ما نصنع، مستفهمة منه مشيئة الله فيهنَّ، وإلا فمن يرى النار يهرب منها بالطبع ولا يستشير فيما يصنع.
    قال الشيخ المامقاني في (تنقيح المقال): زينب في الصبر والتقوى وقوة الايمان والثبات وحيدة، وهي في الفصاحة والبلاغة كأنها تفرغ عن امير المؤمنين كما لايخفى على من أنعم النظر في خطبتها، ولو قلنا بعصمتها لم يكن لاحد إن ينكر أن كان عارفاً باحوالها في الطف وما بعده، كيف ولولا ذلك لما حمّلها الحسين مقداراً من ثقل الإمامة أيام مرض السجاد، وما أوصى اليها بجملة من وصاياه، ولما أنابها السجاد عليه‌السلام نيابة خاصة في بيان الاحكام وجملة اخرى من آثار الولاية ... الى ان قال ... وعمرها حين توفيت دون الستين.
    وقال الطبرسي: إنها روت اخباراً كثيرة عن امها الزهراء، وروى أنها كانت شديدة المحبة بالنسبة الى الحسين من صغرها، اقول كأن وحدة الهدف ونبل الغاية والمقصد وكبر النفس جعلت منهما أليفين عظيمين لذلك شاطرته النهضة وشاركته في ثورته المباركة، وعندما دخلت الكوفة ورأت تلك الجماهير كالسيل يدفع بعضها البعض واذا بابنة علي بمجرد أن أومأت الى الناس أن اسكتوا، ارتدّت الانفاس وسكنت الاجراس.
    توافرت الروايات عن حذلم بن كثير، قال: قدمت الكوفة في المحرم سنة احدى وستين عند منصرف علي بن الحسين والسبايا من كربلاء ومعهم الاجناد يحيطون بهم، وقد خرج الناس للنظر اليهم فلما اقبل بهم على الجمال بغير وطاء خرجن النسوة اهل الكوفة يبكين وينشدن.
    وذكر الجاحظ في (البيان والتبيين) عن خزيمة الاسدي قال: ورأيت نساء اهل الكوفة يومئذ قياماً يندبن مهنكات الجيوب. قال حذلم بن كثير: فسمعت علي بن الحسين يقول بصوت ضعيف - وقد انهكته العلة، والجامعة في عنقه: إن هؤلاء النسوة يبكين إذن فمن قتلنا.
    قال: ورأيت زينب بنت علي ولم أر خفرةً أنطق منها، كأنها تفرغ عن لسان امير المؤمنين. قال: أومأت الى الناس أن اسكتوا. فارتدت الانفاس وسكنت الاصوات. فقالت: وخطبت خطبتها المشهورة .






  2. #2
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 7,057
    التقييم : 10

    افتراضي


    لأخت الكريمة




    ( شجون الزهراء )
    كل الشكر لكـِ على هذا الموضوع القيم
    جعله الله في ميزان حسناتكم
    الله يعطيكـِ العافيه .














    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    من مواضيع الرضا :


الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •