#فضائل_السور_و_الآيات_و_ثواب_قرائتها

#ثواب_قراءة_سورة_يس_في_الليل_والنهار


عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قال: "إِنَّ لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ قَلْباً وَ قَلْبُ الْقُرْآنِ يَاسِينُ، فَمَنْ قَرَأَ يَاسِينَ‏*1 قَبْلَ أَنْ يَنَامَ أَوْ فِي نَهَارِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ كَانَ فِي نَهَارِهِ مِنَ الْمَحْفُوظِينَ وَ الْمَرْزُوقِينَ حَتَّى يُمْسِيَ، وَ مَنْ قَرَأَهَا*2 قَبْلَ أَنْ يَنَامَ‏ وَكَّلَ اللَّهُ بِهِ أَلْفَ مَلَكٍ يَحْفَظُونَهُ مِنْ‏*3 كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ وَ مِنْ كُلِّ آفَةٍ، وَ مَنْ مَاتَ فِي يَوْمِهِ أَدْخَلَهُ اللَّهُ الْجَنَّةَ، وَ حَضَرَ غُسْلَهُ ثَلَاثُونَ أَلْفَ مَلَكٍ كُلُّهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ لَهُ وَ يُشَيِّعُونَهُ إِلَى قَبْرِهِ بِالاسْتِغْفَارِ لَهُ، فَإِذَا أُدْخِلَ فِي لَحْدِهِ كَانُوا فِي جَوْفِ قَبْرِهِ يَعْبُدُونَ اللَّهَ وَ ثَوَابُ عِبَادَتِهِمْ لَهُ، وَ فُتِحَ‏*4 لَهُ فِي قَبْرِهِ مَدَّ بَصَرِهِ، وَ أَمِنَ ضَغْطَةَ الْقَبْرِ، وَ لَمْ يَزَلْ لَهُ فِي قَبْرِهِ نُورٌ سَاطِعٌ إِلَى أَعْنَانِ السَّمَاءِ إِلَى أَنْ يُخْرِجَهُ اللَّهُ مِنْ قَبْرِهِ، فَإِذَا أَخْرَجَهُ لَمْ تَزَلْ مَلَائِكَةُ اللَّهِ مَعَهُ يُشَيِّعُونَهُ وَ يُحَدِّثُونَهُ وَ يَضْحَكُونَ فِي وَجْهِهِ وَ يُبَشِّرُونَهُ بِكُلِّ خَيْرٍ حَتَّى يَجُوزُوا بِهِ الصِّرَاطَ وَ الْمِيزَانَ وَ يُوقِفُونَهُ مِنَ اللَّهِ مَوْقِفاً لَا يَكُونُ عِنْدَ اللَّهِ خَلْقٌ أَقْرَبَ مِنْهُ إِلَّا مَلَائِكَةُ اللَّهِ الْمُقَرَّبُونَ وَ أَنْبِيَاؤُهُ الْمُرْسَلُونَ، وَ هُوَ مَعَ النَّبِيِّينَ وَاقِفٌ بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ لَا يَحْزَنُ مَعَ مَنْ يَحْزَنُ، وَ لَا يَهْتَمُّ مَعَ مَنْ يَهْتَمُّ، وَ لَا يَجْزَعُ مَعَ مَنْ يَجْزَعُ، ثُمَّ يَقُولُ لَهُ الرَّبُّ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى: اشْفَعْ عَبْدِي أُشَفِّعْكَ فِي جَمِيعِ مَنْ تَشْفَعُ وَ لَا تُحَاسَبُ، وَ سَلْنِي عَبْدِي أُعْطِكَ جَمِيعَ مَا تَسْأَلُ، فَيَسْأَلُ فَيُعْطَى، وَ يَشْفَعُ فَيُشَفَّعُ، وَ لَا يُحَاسَبُ فِيمَنْ يُحَاسَبُ، وَ لَا يُوقَفُ مَعَ مَنْ يُوقَفُ، وَ لَا يُذَلُّ مَعَ مَنْ يُذَلُّ، وَ لَا يُبَكَّتُ‏*5 بِخَطِيئَةٍ وَ لَا بِشَيْ‏ءٍ مِنْ سُوءِ عَمَلِهِ، وَ يُعْطَى كِتَاباً مَنْشُوراً حَتَّى يَهْبِطَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ، فَيَقُولُ النَّاسُ بِأَجْمَعِهِمْ سُبْحَانَ اللَّهِ مَا كَانَ لِهَذَا الْعَبْدِ مِنْ خَطِيئَةٍ وَاحِدَةٍ ؟! وَ يَكُونُ فِي رُفَقَاءِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه و آله‏" 6.


#المصدر
1. في المصدر: فمن قرأها.
2. في المصدر زيادة: في ليله.
3. في المصدر: من شر.
4. في المصدر: و فسح.
5. التبكيت: التقريع و التعنيف.
6. أعلام الدين في صفات المؤمنين: 373

______________

#فضائل_السور_و_الآيات_و_ثواب_قرائتها

الوقاية من الذنب بقراءة سورة التوحيد
قَالَ*أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ*عليه السلام:‏ "مَنْ قَرَأَ*قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ*اثْنَتَيْ عَشْرَةَ*1*مَرَّةً فِي دُبُرِ الْفَجْرِ*2*لَمْ يَتْبَعْهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ ذَنْبٌ وَ إِنْ رُغِمَ أَنْفُ‏*3*الشَّيْطَانِ‏*4.


#المصدر
1. في المصدر: إحدى عشرة.
2. أي بعد صلاة الفجر.
3. أثبتناه من المصدر، لعدم وضوح العبارة في مصورة المخطوطة.
4. ثواب الأعمال: 157/ 8

______________

#فضائل_السور_و_الآيات_و_ثواب_قرائتها

#غفران_لذنوب_خمسين_سنة

عن أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و آله:‏ "مَنْ قَرَأَ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ مِائَةَ مَرَّةٍ 1 غَفَرَ اللَّهُ لَهُ ذُنُوبَ خَمْسِينَ سَنَةً" 2.


#المصدر

1. في المصدر زيادة: حين يأخذ مضجعه.
2. أعلام الدين في صفات المؤمنين: 386

__________
#فضائل_السور_و_الآيات_و_ثواب_قرائتها

#قراءة_الصافات_يوم_الجمعة

عن الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنَّهُ قال: "مَنْ قَرَأَ*سورة الصافات فِي كُلِّ جُمُعَةٍ لَمْ يَزَلْ مَحْفُوظاً مِنْ كُلِّ آفَةٍ، مَدْفُوعاً عَنْهُ كُلُّ بَلِيَّةٍ 1، مَرْزُوقاً*2 بِأَوْسَعِ مَا يَكُونُ مِنَ الرِّزْقِ، وَ لَمْ يُصِبْهُ اللَّهُ فِي مَالِهِ وَ لَا وُلْدِهِ وَ لَا بَدَنِهِ بِسُوءٍ مِنْ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ وَ لَا جَبَّارٍ عَنِيدٍ، فَإِنَّ مَنْ مَاتَ فِي يَوْمِهِ أَوْ فِي لَيْلَتِهِ بَعَثَهُ اللَّهُ شَهِيداً مَعَ الشُّهَدَاءِ فِي دَرَجَتِهِمْ‏" 3.


#المصدر

1. في المصدر زيادة: في الحياة الدنيا.
2. في المصدر زيادة: في الدنيا.
3. أعلام الدين في صفات المؤمنين: 374
________________

#فضائل_السور_و_الآيات_و_ثواب_قرائتها


#ثواب_من_قرأ_سورة_النحل

عَنْ*عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عليه السلام أنَّهُ قَالَ: "مَنْ قَرَأَ*سُورَةَ النَّحْلِ فِي كُلِّ شَهْرٍ كُفِيَ الْعُدْمَ‏*‏1*فِي الدُّنْيَا، وَ سَبْعِينَ نَوْعاً مِنْ أَنْوَاعِ الْبَلَاءِ أَهْوَنُهُ الْجُنُونُ وَ الْجُذَامُ وَ الْبَرَصُ، وَ كَانَ مَسْكَنُهُ فِي جَنَّةِ عَدْنٍ وَ هِيَ وَسَطُ الْجِنَانِ"‏2.

#المصدر
1. العُدْمُ هو الفقر.
2. أعلام الدين في صفات المؤمنين: 371،

________________

#فضائل_السور_و_الآيات_و_ثواب_قرائتها

#التكاثر_في_الفرائض_و_النوافل

عن*الامام محمد بن علي الباقر عليه السلام أنَّهُ قال: "وَ مَنْ قَرَأَ*سُورَةَ أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ فِي فَرِيضَةٍ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ ثَوَابَ مِائَةِ شَهِيدٍ، وَ مَنْ قَرَأَهَا فِي نَافِلَةٍ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ ثَوَابَ خَمْسِينَ شَهِيداً، وَ صَلَّى مَعَهُ فِي فَرِيضَتِهِ أَرْبَعُونَ صَفّاً مِنَ الْمَلَائِكَةِ"*1.

#المصدر
1. أعلام الدين في صفات المؤمنين: 384

#القران_و_مصابيح_النور

قال الامام الحسن بن علي عليه السلام: "إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ فِيهِ مَصَابِيحُ النُّورِ، وَ شِفَاءُ الصُّدُورِ، فَلْيَجْلُ جَالٍ‏ بَصَرَهُ، وَ لْيُلْجِمِ الصِّفَةَ قَلْبُهُ، فَإِنَّ التَّفْكِيرَ حَيَاةُ قَلْبِ الْبَصِيرِ، كَمَا يَمْشِي الْمُسْتَنِيرُ فِي الظُّلُمَاتِ بِالنُّورِ" 1.

#المصدر

1. نزهة الناظر و تنبيه الخاطر: 73،