وداعاً استاذي الفاضل …
باقةُ وردٍ ضمت أزهاراً جميلة بعطرها والوانها ؛حمراء ؛بيضاء ؛صفراء ؛زرقاء ؛بينها أغصان الآس الخضر الفواحة ؛جُمِعَت بشكل فني جميل .
جاء ليقدم عرفانه وشكره لمديره الذي أُحيل على التقاعد …
نظر اليه استاذهُ طويلاً نظرةَ أبٍ رحوم لابن بار …
تلميذهُ في السابق وزميلهُ في العمل اليوم …
مرت ومرت السنين وكَبُرَ كلاً منهما ولكن الذكرى والذكريات التي خزنوها بل خزنها تلميذهُ بالامس لا تُنسى …
أغرورقت عينا الاستاذ بالدموع ؛دموع الفرح ؛والشكر ؛وعرفان الوفاء ممن قضى سنين عمره بتعليمهم …
هي غالية على محبيه ولها ألف معنى ومعنى …
أجابتها دموع استاذ اليوم تلميذ الامس …
أسأل …؟هل هم كُثرممن يذكرون الطِيب…؟
أُلائك الاوفياء …؟
أم مرحلة …وانتهت !!


ام كرار