النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ( لَا غِنَى كَالْعَقْلِ ولَا فَقْرَ كَالْجَهْلِ – ولَا مِيرَاثَ كَالأَدَبِ ..)

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,328
    التقييم : 10


    افتراضي ( لَا غِنَى كَالْعَقْلِ ولَا فَقْرَ كَالْجَهْلِ – ولَا مِيرَاثَ كَالأَدَبِ ..)



    المَرجَعيَّةُ الدِّينيَّةُ العُليَا الشَرِيفَةُ : - من كلامٍ لأمير المؤمنين علي ، صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه
    (لَا غِنَى كَالْعَقْلِ ولَا فَقْرَ كَالْجَهْلِ – ولَا مِيرَاثَ كَالأَدَبِ ولَا ظَهِيرَ كَالْمُشَاوَرَةِ )
    : نهجُ البلاغةِ ، ت ، د ، صبحي الصالح ، ص 478.
    :1:- نَرجو الالتفات إلى هذه المقولةِ الجامعة لمعاني الكلِم ، كما هي عادته ( عليه السلام ) في تشخيص بعض الأدّواءِ ، وفي تشخيص بعض الدّواءِ.
    :2:- لا حظوا في كلّ المُجتمعاتِ – هناك مشاكلٌ – وعندما ندخلُ لبعضها نجدُ أنَّ أسبابها بسيطةٌ وتافهةٌ – لم تستوجب هذه النتيجة – من ردّة الفعل – بناءً على أنَّ لكّل فعلٍ ردّةَ فعلٍ ، لا في الفيزياء فحسب – بل في أفعالنا الاجتماعيّة والأنظمة الوضعيّة .
    :3:- وقد جعلت السننُ الإلهيَّة حدوداً لا يُمكن تجاوزها – فلفلان حدٌّ – هذا حدُّكَ فلا تتجاوزه – وإذا تجاوزه فهذا أمر غير شرعي وغير قانوني – كالذي يعلمُ أنَّ فلاناً يكدّ ويتعب ويأتي ليتجاوز على ماله .
    :4:- إنَّ اللهَ تبارك وتعالى قد أودعَ فينا ميزاناً نضبطُ به تصرّفاتنا – قبل أن يأتينا الشارعُ المُقدّسُ وقبل الأنظمة ،
    ألا وهو (( العقل )).
    :5:- كلُّ إنسانٍ منّا يدرك ويعرفُ في سريرته أنَّ هذا التصرّف ممّا ينبغي أن يكون أو ممّا لا ينبغي أن يكون – ولا نستثني أحداً من ذلك .
    :6:- والمشكلةُ في الجّو العام الذي يحصل للإنسان ، ويُريدُ أن يتماشى معه ، وهو غير مقتنع بهذا التصرّف – إمّا أن يُجامل أو يخاف أو بسبب التربية الفاسدة – فلو عُرِضَت علينا أعمالنا فلا يمكن أن نقبل بها.
    :7:- ولذلك يقول: أمير المؤمنين ، عليه السلام ،:إنَّ الذي يملك العقلَ هو الغني حقيقةً وواقعاً – لا غنى كالعقل – والغنى الظاهري لا قيمة له مادام الإنسان سفيهاً .
    :8:- بالعقل والتعقّل يعرفُ الإنسانُ أين يضعُ قدمه وكيف يتصرّف .
    :9:- ومن فوائد العقل والتعقّل :- أنَّ الناس ستكون في راحة مِن العاقل لأنّه يرى الأشياء على ما هي عليه – بخلاف الجاهل – وقد قيلَ :-العدو العاقل خير من العدو الجاهل – لأنَّك تتمكّن أن تتعامل مع العدو العاقل.
    :10:- إنَّ العقلَ له ضوابط – وأمّا الجهلُ فلا ضوابط له – ولذلك قال أمير المؤمنين علي (ولَا فَقْرَ كَالْجَهْلِ ) – الفقر ليس عيباً في نفسه – ولكن العيب في الجهل نفسه –وكم من العلماء والصلحاء كانوا فقراء ، ولكّنهم تميّزوا بالعقل والعلم والمعرفة – وكذا بعض شبابنا من العوائل الفقيرة والمُتعفّفة فقد حصلوا على مراتب عُليا بفعل التعلّم والتعقّل.
    :11:- إنَّ الجاهلَ الذي يعتقدُ أنّه عالمٌ – هذا من الصعب عليه أن يتعلّم أو يدرك أنّه جاهلٌ بالجهل المركّب – وهذا الأمر سارٍ في الحالات الاجتماعية والسياسيّة والاقتصاديّة .
    :12:- إنَّ الجهل المُركّبَ هو الطّامّةُ الكُبرى – لأنَّ صاحبه لا يعلم أنّه جاهلٌ – وقد يغلبكَ في المناقشة – وقد يضلُّ غيره بجهله.
    :13:- إنَّ الذي يملكُ العقلَ يملكُ التوفيقاتِ ومقامها – وقد تلاشت أمم بكاملها وشخصيات بفعل الجهل – ومن الضروري معالجة الجهل بالتعلّم وبإشعار الناس بأهميّة التعقّل – لأنَّ الجهل ظلام وعدم معرفة.
    :14:- وكم من جاهلٍ له سلطة ، وله موقع وله رأي ولكنّه جاهل –ولا يمكن أن تَحصَلَ على رأي حسن منه.
    :15:- قال : عليه السلام : (ولَا مِيرَاثَ كَالأَدَبِ ) :- إنَّ الأدبَ مِمّا يُورّثه الإنسانُ ، وهو يعطي الشخصيّة القيّمة لصاحبه والاحترام ، وعلى ضوئه تتحدّد نوعيّة العلاقات ، وهو نوع من الجمال ومطلوب.
    :16:- وقال: عليه السلام ( ولَا ظَهِيرَ كَالْمُشَاوَرَةِ ) :- الظهيرُ هو المُساندُ والمُعينُ والسندُ والعضدُ – والإنسانُ إذا لم يملك أحداً من هؤلاءِ فلا ظهير له – فينبغي طرح الرأي والمشاورة للآخرين في عقولهم – فقد يكون عندهم ما يُصلحكَ وما يُبعدك عن المشاكل
    ( ومن شاورَ الناسَ شاركهم في عقولهم ) ، وسيرى كم حالة من الوقاية ستكون عنده بفعل المشاورة – والتي بها يخرج الرأيُ سديداً وحسنا.
    ( نسألُ اللهَ تباركَ وتعالى أن يرزقنا العقلَ والتعقّلَ وأن يُبعدَ عنّا الجهلَ )
    _____________________________________________

    همُّ مَا جَاءَ في خِطَابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ, اليَوم, الجُمْعَة – الثاني والعشرون من ربيع الأوّل 1440هجري - الثلاثون من تشرين الثاني 2018م – وعَلَى لِسَانِ وَكيلِهَا الشَرعي ، سماحة السيّد أحمَد الصافي ، دامَ عِزّه ، خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ :::
    ___________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ –

    - كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَّ, ونسألَكُم الدُعَاءَ.
    ___________________________________________





  2. #2
    مشرف قسم نهج البلاغة وقسم شيعة اهل البيت
    الصورة الرمزية الغاضري
    الحالة : الغاضري غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 102982
    تاريخ التسجيل : 12-03-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,388
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين
    احسنتم واجدتم سماحة الشيخ الفاضل على جهودكم المباركة في نقل وتلخيص خطب الجمعة المباركة وتوجيهات المرجعية العظمى زادها الله تعالى شرفا ورفعة وسؤددا وادام ظلها الوارف على ابناء هذا الوطن الجريح
    ايدكم الله تعالى وسدد خطاكم ووفقكم لكل خير





الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •