صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 13

الموضوع: محور المنتدى (رفـــــــــــــق ولطف وإحسان )321

  1. #1
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,231
    التقييم : 10


    افتراضي محور المنتدى (رفـــــــــــــق ولطف وإحسان )321



    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,095
    التقييم : 10




    باب الرفق



    الرفق لايعني الدلال الباطل ،،
    لا يعني تسييب الأمور .. لا يعني خلق حالة الفوضى في البيت ... الكبير يأكل الصغير .. والصغير لا يحترم الكبير .. لا يعني أن تتطاول المرأة في الكلام فيُسْكَت عنها ! هذا ليس منطقا ، هناك حدودٌ.
    .
    يقول الإمام علي عليه السلام في كتابٍِ له لبعضِ عماله –
    و هذا بيانٌ تربوي !!!!
    وقد كان الإمام علي عليه السلام يتفقد العمَّال في صغار الأمور وكبارها - بقوله ( اخلط الشدة باللين ، وارفق ما كان الرفق أرفق ) ..

    *******************************
    ******************
    ***********

    اللهم صلّ على محمّد وآل محمّد

    نعود لندخل بعوالم الرفق واللطف واللين وهي أخلاقيات عظيمة

    إتبعها الرسول الاكرم صلى الله عليه واله وسلم وأتبعها أهل البيت عليهم السلام


    بكل حذافيرها ليوصلوا لنا الرسسائل بالاعتدال وبأن الحسنة تدفع السيئة وكان الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم


    فمن هنا سنكون مع حواركم الطيب الهادف لتحددوا لنا الرفق وعوالمه ومعطياته

    وتاثيراته على الانسان وكل ماحوله


    ننتظر جميل وواعي تواصلكم الكريم ..












    الاســـم:	photo_2017-08-24_10-45-00.jpg
المشاهدات: 25
الحجـــم:	139.1 كيلوبايت









    الاســـم:	رفقق.jpg
المشاهدات: 25
الحجـــم:	29.6 كيلوبايت














    الاســـم:	رفق.jpg
المشاهدات: 26
الحجـــم:	27.0 كيلوبايت


















  2. #2
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,231
    التقييم : 10


    افتراضي


    الرفق بالاسرة مامدياته وماتاثيراته علينا وعلى اولادنا ؟؟؟







  3. #3
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,231
    التقييم : 10


    افتراضي


    رفقنا مع الاخرين هل هو إنعكاس ومرآة مع رفقنا لانفسنا وتعغاملنا معها بلطف ولين وحب ؟؟؟











  4. #4
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,231
    التقييم : 10


    افتراضي


    الخطاب القراني ومبدأ الرفق واللين ؟؟


    الخطاب الديني ومبدأ الرفق واللين






  5. #5
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,352
    التقييم : 10


    افتراضي


    إنّ القاعدة العامة والأصل في التعامل الإنساني هي السِلم والرفق واحترام حقوق الآخرين ، وبحسبِ تتبّع الآياتِ القرآنيّةَ الكريمة والأحاديث الشريفة والسيرة العمليّة للأئمة الأطّهارِ نجد ذلك جليّاً سلوكاً وموقفا.
    فعن النبي الأكرم ،صلى الله عليه وآله ، أنَّ قال : ( مَن أُعطيَ حظه مِن الرفق أُعطيَ حظه من خير الدنيا والآخرة )
    : ميزان الحكمة ، الريشهري ، ج2 ، ص 1102.





  6. #6
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,231
    التقييم : 10


    افتراضي


    الرفق وخطابنا للشباب


    الرفق وخطابنا للمراهقين


    الرفق مع العمل والعمّال ؟؟



    كلها مبتنيات مهمّة كيف نحقق اللطف والدقة وايصال الرائل بها لهم ..





  7. #7
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,576
    التقييم : 10


    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    ⚡🌹⚡🌹⚡🌹⚡
    خلُقٌ من أشهَر ثمارِ حُسن الخلق وأشهاها، ومن أظهر مظاهِر جميل التعاملات وأبهاها، خلُقٌ يقول فيه نبيُّنا محمدٌ صلى الله عليه وآله وسلم:*((مَا كَانَ في شيءٍ إلا زَانَه، وَمَا نُزِعَ مِنْ شيءٍ إلا شَانَه))،*إنه الرّفقُ..


    فما أحوج المسلم إلى الرفق في قوله وفعله، في سلوكه ومعاملته، مع أهله وأقاربه، مع أصدقائه وأحبابه، مع الصغار والكبار، مع الذكور والإناث، مع الإنسان ومع سائر الكائنات...

    *

    ما أحوجنا إلى الرفق واللين؛ في زمن كثرت فيه مظاهر العنف والقسوة والغلظة والجفاء، في البيوت والشوارع والأسواق والمؤسسات والملاعب والأندية، وغير ذلك من الأماكن العامة والخاصة...

    هو*رأس الحِكمة، ودليل كمالِ العقل وقوّة الشخصية والقدرةِ القادرة على ضبطِ التصرّفات والإرادات واعتدال النظر، ومظهرٌ عجيبٌ من مظاهر الرشد، بل هو ثمرةٌ كبرى من ثمار التديُّن الصحيح. فيه سلامةُ العِرض، وصفاءُ الصدر، وراحةُ البدن، واستجلاب الفوائِد وجميلِ العوائد، ووسيلةُ التواصل والتوادّ وبلوغِ المراد.

    الرفقُ سلوكٌ كريم في القول والعملِ، وتوسّطٌ في المواقف، واعتدالٌ وتوافق، واختيارٌ للأسهل والألطف.

    *

    الرفق في الأمور كلها من شأنه أن يُصلح ويعطي أفضل النتائج، بخلاف العنف فمِن شأنه أن يفسد ويعطي أسوأ النتائج، فمن أعطي الرفق فقد أعطي خيرا كثيرا، ومن حرم من الرفق فقد فقدَ خيرا كثيرا. وحسْب المسلم أن يعلم أن الرفق من صفات الله تعالى العليا التي أحبها لعباده في الأمور كلها





  8. #8
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,147
    التقييم : 10


    افتراضي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم..

    📳📳📳📳📳
    📳📳📳 (( رفق ولطف واحسان ))


    قال رسول الله صلى الله عليه وإله وسلم: ((إن الله يحب الرفقَ في الأمر كله)) ..

    لأن من أعظم الأمور التي تحتاج إلى اللين والرفق تربيةَ الأبناء، وإذا كان الرفق خلقًا جميلًا، يجعل صاحبه يتَّصف بلين الجانب في القول والفعل، ويلجأ صاحبه إلى الأخذ بالأيسر والأسهل، والدفع بالتي هي أحسن؛

    إذن هو ضد العصبية - فقد حثَّ النبي صلى الله عليه وإله وسلم .. المسلمَ على ملازمة الرقة والرفق في تعامله مع كل المسلمين، ولا شك أن أَولى الناس بهذا هم ذوو القربى والأرحام، وليس أقرب للإنسان من أولاده إذ هم بَضْعةٌ منه، وفي هذا المعنى رُوِي أيضًا أن رسول اللّه عليه الصلاة والسلام :

    ((أهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مُقسط متصدِّق مُوفَّق ،، ورجل رحيم رقيقُ القلب لكل ذي قربى ومسلمٍ ،، وعفيفٌ متعفِّفٌ ذو عِيالٍ))

    والرجل الرحيم الرقيق القلب الذي يرحم أولاده وقرابته، ويرحم الضعفاء والفقراء والعجَزة، والأيتام والأرامل، ويُشفق عليهم جميعًا - يستحق بهذه الصفات والمؤهلات أن يكون من أهل الجنة.


    📳📳📳📳📳📳📳📳
    📳📳📳📳📳





  9. #9
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية فداء الكوثر(ام فاطمة)
    الحالة : فداء الكوثر(ام فاطمة) غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 190506
    تاريخ التسجيل : 05-03-2016
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,147
    التقييم : 10


    افتراضي


    اقوال ... (( عن الرفق ))

    ◾🔹◾🔹◾🔹◾🔹◾


    ◾ الرفق زينة الأعمال وبهاؤها .

    🔹لا مال لمن لا رفق له.

    🔹 لا يرحم الله من لا يرفق بالناس.

    ◾ يدرك بالرفق ما لا يدرك بالعنف.

    🔹 الرفق بالآخرين هو أول خطوة للرفق بأنفسنا.

    ◾الرفق يتمم مكارم الأخلاق ويرفع من شأن
    وقيم وفضائل .

    🔹من أعطى حظه من الرفق فقد أعطى حظه من
    الخير .

    ◾🔹◾🔹◾🔹◾🔹◾





  10. #10
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,352
    التقييم : 10


    افتراضي


    إنَّ من جملة ما قدّمه القرآنُ الكريمُ للإنسان في خطاباته وشرعته ومنهاجه هو مُنتَظَم السلوك المُهذَّب والرقيق واللطيف والليَّن في شتّى المجالات التي يتعاطى معها الإنسان ، مع نفسه أو مع زوجته أو مع أسرته أو مع الآخرين أو حتى مع خصومه .
    والذي إذا أخذ به تطبيقاً كفِلَ لنفسه الاستقرار والراحة والطمأنينة بعيداً عن تجاذبات ونتائج القسوة والغلظة والعنف في تفاصيل حياته الخاصة والعامة يوميّاً.

    ومن الشواهد على ذلك المنهج القرآني القويم والذي يهدف إلى بناء الإنسان لنفسه وبنفسه ولمصلحته وسعادته وتحقيق رغباته المشروعة تحت مظلّة الرفق والتلطّف في السلوك والقول الليّن ، والرحمة والمودة والعطف وحتى المَحبّة منهجاً وطريقا. هو : قوله تعالى:

    ((فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا)) (19)الكهف.

    (( اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43) فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44))) طه.

    ((وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19))) النساء.

    وهذه المعاشرة والتي ينبغي أن تقوم على أساس الرفق واللين واللطف والمحبّة تشمل المعاشرةَ القوليّةَ والفعليّةَ , وعلى الزوج أن يُعاشر زوجته بالمعروف - من الصحبة الجميلة، وكف الأذى وبذل الإحسان إليها ، وحسن المعاملة، ويدخل في ذلك النفقة والكسوة ونحوهما.

    فالرفق معروفٌ بنفسه، و هو عين التلطّف في التعامل مع الأشياء من حولنا وبمحبة نابعة من النفس الرحيمة وبآثار صادقة في النوايا والمشاعر و السلوك والأفعال.





صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •