بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين .
كثيرا ما يتهمنا الوهابيين النواصب والبعض القليل من أهل السنة والجماعة في مسألة المغالاة بأهل البيت (عليهم السلام) لا لسبب إلا لإننا نقول بأن لأهل البيت (عليهم السلام) القدرة بالتصرف في الموجودات الكونية بإذن الله تعالى كما حصل ذلك للأنبياء وهذا ما يطلق عليه بالولاية التكوينية ، وبأن لهم (عليهم السلام) القدرة على العلم بالغيب وبإذن الله تعالى أيضا .
إلا أننا لا نتعب أنفسنا بالرد عليهم بالأجوبة العلمية والأدلة القطعية بل نكتفي في الرد عليهم بهذا النص الذي ذكره ابن تيمية في كتاب مجموع الفتاوى وننتظر الجواب منهم على الأسئلة التالية بعد نقل النص :
قال ابن تيمية في كتاب مجموع الفتاوى [ جزء 11 - صفحة 318 ] :
[
وَأَمَّا الْمُعْجِزَاتُ الَّتِي لِغَيْرِ الْأَنْبِيَاءِ مِنْ ( بَابِ الْكَشْفِ وَالْعِلْمِ ) فَمِثْلُ قَوْلِ عُمَرَ فِي قِصَّةِ سَارِيَةَ وَإِخْبَارِ أَبِي بَكْرٍ بِأَنَّ بِبَطْنِ زَوْجَتِهِ أُنْثَى وَإِخْبَارِ عُمَرَ بِمَنْ يَخْرُجُ مِنْ وَلَدِهِ فَيَكُونُ عَادِلًا ] .

أقول :
هل القول بالولاية التكوينية والعلم بالغيب يعتبر غلولا أم لا ؟؟؟
هل الولاية التكوينية والعلم بالغيب تكون ثابتة لأبي بكر وعمر فقط ، ولا تكون ثابتة لغيرهم كأهل البيت (عليهم السلام) الذين عرفوا بالورع والتقوى والعمل الصالح ؟؟؟
هل الولاية التكوينية والعلم بالغيب باطلة وان شيخ الإسلام ابن تيمية كذب وغالى في أبي بكر وعمر ليثبت لهما فضيلة من الفضائل المفتعلة والموضوعة ؟؟؟
أرجوا الرد وعدم التملص والهروب من الجواب ؟؟؟؟؟؟