النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المَرجَعيَّةُ الدِّينيَّةُ العُليَا - تُحَذّرُ من ظاهرةِ غيابِ دورِ الأبّ في الأسرة.

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,396
    التقييم : 10


    افتراضي المَرجَعيَّةُ الدِّينيَّةُ العُليَا - تُحَذّرُ من ظاهرةِ غيابِ دورِ الأبّ في الأسرة.


    المَرجَعيَّةُ الدِّينيَّةُ العُليَا الشَرِيفَةُ : - تُحَذّرُ من ظاهرةِ غيابِ دورِ الأبِّ في الأسرةِ ، وتدعو للاهتمامِ بالمسؤوليّةِ الشرعيَّةِ و التربويّةِ تجنّباً للتفكّك الأُسري الذي يَعصفُ بالمُجتمع.
    : وعلى الجميع تحمّل مسؤوليّته التربويّة في ذلك ، مِن الدّولة والمُنظمات لتلافي ضياع بعض الأطفال وتشرّد بعض البنات .
    :وتُشخصُ التأثيرَ الكبيرَ لِعَالَمِ التكنولوجيا على الأُسَرِ ، وتفكيك عُرى المودّة والتماسك فيها .
    :1:- نتحدّثُ إليكم عن موضوع له أهميّة كبيرة جدّاً في المجتمع ، وهو موضوع الأسرة ، النواة التي إن طابت طابَ وصلُحَ المُجتمع ، وإن لم تطب لا قدّرَ اللهُ ستحدث مَفاسدُ عامةٌ .
    :2:- لا بُدّ عند تشخيص المشكلة في الأسرة بالدخول الدقيق في التفاصيل وإيجاد الحلول لها – وبعض الناس لا يُريد أن يفهم الكلامَ أو يتغافل أو أنّه جاهل أو غير مُكترث أصلاً .
    :3:- في كلّ المُجتمعات توجد ( الحصانة الاجتماعيّة ) والتي هي مجموعة ضوابط تُحدد السماحَ ببعض الأشياء وعدم السماح ببعضٍ آخرٍ منها.

    :4:- إنَّ اهتمام أسرنا الكريمة بمسؤوليّتها التربويّة يُعتبر السدّ المنيع بوجه هدم المجتمع – وأمّا مَن لا يلتفت إلى ذلك فسيكون سبباً في تصدير جيلٍ غير مُحصّن للشارع وللمدرسة ولأيّ مكان.
    :5:- ينبغي بالدّولة أن تتدخل لتأمين الحصانة الاجتماعيّة للأسرة ، من خلال رصد الميزانيّة واختيار الرجال الأمناء للاهتمام بذلك .
    :6: - في الوضع الاجتماعي الراهن يشكو بعض الأبناء من ( غياب دور الأبّ في الأسرة) بالاهتمام بها ، لا من جهة الإنفاق المالي – ليس الكلام في هذا – بل من جهة الحضور التربوي فعلاً وإرشاداً وسؤالاً ومودةً واهتماما.

    :7:- لا بُدّ من إدراك خطر عالم التكنولوجيا على الأسرة ومدى تأثيره ومُضاعفاته – وهنا يتجلّى دور الأبّ بضرورة الجلوس مع أبنائه وإشعارهم بوجوده الحقيقي والمعنوي معهم ومتابعتهم في مدراسهم وفي أحوالهم .
    :8:- نعم إنَّ التوسعة على العيال مستحبٌّ شرعاً ، ولكن المطلوب الأهم هو عدم نسيان التربية وأهميتها – فالأبُّ له سلطة تربويّة على الأسرة بوصفه ربّاً عليهم.

    :9:- ولنلاحظ ماذا كتبَ الإمامُ علي ، أمير المؤمنين ، عليه السلام ، لأبنه الحَسَن ، عليه السلام ، من كتاب قيّم عند انصرافه من صفّين، ويعني به إيّانا ومَن بلغه ذلك – حيث قال : ( ووَجَدْتُكَ بَعْضِي - بَلْ وَجَدْتُكَ كُلِّي - حَتَّى كَأَنَّ شَيْئاً لَوْ أَصَابَكَ أَصَابَنِي - وكَأَنَّ الْمَوْتَ لَوْ أَتَاكَ أَتَانِي – فَعَنَانِي مِنْ أَمْرِكَ مَا يَعْنِينِي مِنْ أَمْرِ نَفْسِي - فَكَتَبْتُ إِلَيْكَ كِتَابِي - مُسْتَظْهِراً بِه إِنْ أَنَا بَقِيتُ لَكَ أَوْ فَنِيتُ )
    : نهج البلاغة ، ت ، د ، صبحي الصالح ، ص 390. :
    :10:- وفي الواقع لا يوجد شخص أحرص من أمير المؤمنين على أبنائه وعلينا ، وكتابه هو رسالة لأبّ الأسرة ينبغي مُراعاتها – فعندما يجتمع الأبُ مع أسرتِه فسوف يحميهم مِن الدمار والتفكّك ، وإنَّ قطعَ علاقةِ الأبّ مع أسرته هو خطأ فادح – فالأسرة تحتاج إلى تجربة الأبّ – وتعليمه كيف يدخل أولاده إلى المجتمع – ومتابعتهم .

    :11:- ولقد كان كثيراً مِن العلماء والأجلّاء قديماً وحديثاً يكتبون كتاباً لأولادِهم غير الوصيّة مِن التركة ، حفاظاً منهم عليهم ولتحصينهم.
    ____________________________________________

    :: أهمُّ مَا جَاءَ في خِطَابِ المَرجَعيَّةِ الدِّينيّةِ العُليَا الشَريفَةِ, اليَوم, الجُمْعَة ، الرابع من جمادى الأولى 1440
    هجري ، الحادي عشَر من كانون الثاني ، 2019م ، وعَلَى لِسَانِ وَكيلِهَا الشَرعي، سماحة السيّد أحمَد الصافي ، دامَ عِزّه ، خَطيب وإمَام الجُمعَةِ فِي الحَرَمِ الحُسَيني المُقَدّسِ ::
    ___________________________________________

    تدوين – مُرْتَضَى عَلِي الحِلّي – النَجَفُ الأشْرَفُ .

    :كَتَبْنَا بقَصدِ القُربَةِ للهِ تبارك وتعالى , رَاجينَ القَبولَ والنَفعَ العَامَّ, ونسألَكُم الدُعَاءَ.
    ___________________________________________





    من مواضيع مرتضى علي الحلي 12 :


  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية السهلاني
    الحالة : السهلاني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12268
    تاريخ التسجيل : 12-03-2011
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 5,110
    التقييم : 10


    افتراضي


    حفظَ الله مرجعيتنا وملاذنا ، وجعلنا ممن يتبعون إرشادها وتوجيهها ..


    استاذي الفاضل


    سلّمكم الله وأنار طريقكم بنور العلم واليقين ..





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •