صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: محور المنتدى (رسالة الدموع)223

  1. #1
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي محور المنتدى (رسالة الدموع)223



    عضو نشيط
    الحالة :
    رقم العضوية : 5169
    تاريخ التسجيل : 18-09-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 441
    التقييم : 10





    فاطمه الزهراء وبيت الاحزان



    عظم لكَ الاجر يامولاي ياصاحب الزمان
    عظم الله لكم الأجر أخوتي وأخوآتي بمصآبنآ
    بالصديقة الكبرى أم أبيهـآ
    فــآطمـة الـزهــرآء
    سلآم الله عليهآ
    :
    :


    لا أعلم ما كان تأثير بكاء السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) في النفوس المريضة حتى شعروا بالانزعاج، وهل بكاء امرأة جالسة في بيتها يسلب الراحة من أُولئك الشخصيات الفذة‍‍!!؟

    فاجتمع شيوخ أهل المدينة وأقبلوا إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) وقالوا له: يا أبا الحسن إن فاطمة تبكي الليل والنهار فلا أحد منا يهنأ بالنوم في الليل على فُرشنا، ولا بالنهار لنا قرار على أشغالنا وطلب معايشنا، وإنا نخبرك أن تسألها إما أن تبكي ليلاً أو نهاراً.

    فقال عليّ (عليه السلام): حبّاً وكرامة!!
    فأقبل الإمام عليّ حتى دخل على فاطمة الزهراء وهي لا تفيق من البكاء، ولا ينفع فيها العزاء، فلما رأته سكنت هنيئة فقال لها: يا بنت رسول الله إن شيوخ المدينة يسألونني أن أسألك إما أن تبكي أباك ليلاً وإمّا نهاراً.
    فقالت: يا أبا الحسن ما أقلّ مكثي بينهم! وما أقرب مغيبي من بين أظهرهم فوالله لا أسكت ليلاً ولا نهاراً أو أُلحق بأبي رسول الله (صلى الله عليه وآله).
    فقال عليّ: افعلي يا بنت رسول الله ما بدا لكِ..

    يحق للسيدة فاطمة أن لا تمتنع عن البكاء على تلك الفاجعة العظمى والكارثة الكبرى لأجل أُناس لهم غايات وأهداف يعلمها الله تعالى.
    فبنى لها الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) بيتاً نازحاً عن المدينة سُمّي (بيت الأحزان)، وكانت إذا أصبحت قدّمت الحسن والحسين أمامها، وخرجت إلى البقيع باكية فلا تزال بين القبور باكية، فإذا جاء الليل أقبل أمير المؤمنين إليها وساقها بين يديه إلى منزلها.
    فليهنأ أُولئك المنزعجون عن بكاء فاطمة !! ولترتاح ضمائرهم، وليناموا على فُرشهم ليلاً نومة عميقة هنيئة بدون أن يشعروا بالأذى من بكاء فاطمة العزيزة.



    *********************
    ******************
    **************

    اللهمّ صل ّ على محمّد وآل محمّد

    والقائلين لفاطم: آذيتنا في طول نَوح دائم وحنين.نعزي صاحب العصر والزمان عج باستشهاد بضعة المصطفى وزوجة المرتضى وام الحسنين عليهم السلام

    أسفي عليها.
    أسفي على شبابها، أسفي على آلامها، أسفي على قلبها المتوقد الملتهب.
    أسفي على خاطرها المنكسر.

    نعود والعود أحمد لعزاء أبنة الهادي الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه واله وسلم

    لندخل لرسالة الدموع ومدياتها وتأثيراتها في حياتنا

    ومتى يستعملها الانسان ؟؟
    وهل هنالك فرق بين دموع المراة وبكائها ودموع الرجل وبكاءه ؟؟

    لنضع الزهراء روحي وارواح العالمين فداها مثالا وقدوة بالصبر والتحمل والوقوف ضد الباطل ...


    وننتظر ردودكم الموالية الواعية









    الاســـم:	22196181_369749196794689_5309441277831150063_n.jpg
المشاهدات: 49
الحجـــم:	12.6 كيلوبايت




    الاســـم:	12033172_546532718861746_6320668955706253662_n.jpg
المشاهدات: 89
الحجـــم:	49.6 كيلوبايت







  2. #2
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو فضي

    الحالة :
    رقم العضوية : 188663
    تاريخ التسجيل : 05-08-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,255
    التقييم : 10




    ��من أقوال فاطمة الزهراء (عليها السلام )��


    ��بسم الله الرحمن الرحيم��
    ��اللهم صل على محمد وآل محمد��

    ��قالت سيدتنا الزهراء عليها السلام
    * اني قد استقبحت ما يصنع بالنساء، انه يطرح على المرأة الثوب فيصفها لمن رأى، فلا تحمليني على سرير ظاهر، استريني، سترك الله من النار.

    * تهذيب الأحكام ج1 ص429 كشف الغمة ج2 ص67

    �� قالت فاطمة الزهراء (عليها السلام ):

    الهي وسيدي، أسالك بالذي اصطفيتهم، وببكاء ولدي في مفارقتي أن تغفر لعصاة شيعتي، وشيعة ذريتي.

    * الكوكب الدري ج1 ص254

    * �� قالت فاطمة الزهراء (عليها السلام ):

    * والله يابن الخطاب لو لا اني أكره أن يصيب البلاء من لا ذنب له، لعلمت أني ساقسم على الله ثم أجده سريع الإجابة.

    * بحار الانوار ج67 ص249 ح25

    *�� قالت فاطمة الزهراء (عليها السلام ):

    *والله، لا كلمتك أبدا، والله لأدعون الله عليك في كل صلاة.

    * صحيح مسلم ج2 ص72 صحيح البخاري ج6 ص176

    * �� قالت فاطمة الزهراء (عليها السلام ):

    * اني أشهد الله وملائكته، أنكما اسخطتماني، وما رضيتماني، ولئن لقيت النبي لاشكونكما اليه.

    * صحيح مسلم ج2 ص72 صحيح البخاري ج5 ص5
    ��قالت الزهراء اعلموا اني فاطمه��







  3. #3
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي




    وفي العاشر من البحار عن مجالس المفيد وأمالي الشيخ عن الإمام زين العابدين عن أبيه الحسين (عليهما السلام) قال: لما مرضت فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) وصَّت إلى عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) أن يكتم أمرها ويخفي خبرها، ولا يؤذن أحداً بمرضها، ففعل ذلك، وكان يمرّضها بنفسه وتعينه على ذلك أسماء بنت عميس على استسرار بذلك.. الخ.
    يستفاد من هذا الحديث مدى تألُّم السيدة فاطمة الزهراء من ذلك المجتمع الذي عرفت موقفه اتجاه بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقد يكون الاستياء عميقاً، في النفس كالجرح الغائر في البدن الذي يطول بُرؤُه أو لا يبرأ على مرّ الزمان.


    وهكذا يزهد الإنسان المتألِّم في المجتمع، ويختار الاعتزال عنهم، وبعد أن كان يستأنس بهم صار لا يحب الالتقاء بهم والتحدث معهم.
    وإنما يدرك هذه الحالة كل من رأى الجفاء والقسوة من أقاربه أو أصدقائه أو مجتمعه، فإنه ينزعج حتى من رؤيتهم فكيف بالتحدث والمجالسة معهم، وقد يبلغ الأمر بالإنسان أن يملّ الحياة ويفضّل الموت كي يستريح من الحياة التي يعيشها مع أهل الجفاء والقسوة.
    اختارت السيدة فاطمة زوجها العظيم ليقوم بتمريضها، ولا أعلم كيفية تمريض الإمام إياها، فهل كان الإمام يصنع لها طعاماً يليق بالمرضى، أو يتولى هو أُمور بيته بنفسه؟ وعلى كل تقدير، فقد كانت أسماء بنت عميس لها شرف التعاون في تمريض السيدة فاطمة، ولعل السبب في انتخابها لهذه المهمة هو أنّه كانت العلاقات بين السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وبين أسماء بنت عميس وُديّة وطيبة للغاية، إلى درجة أنها كانت تعتبر نفسها من أُسرة بني هاشم، وخاصة وأن جعفر بن أبي طالب قد تزوجها.


    وكانت هي بالذات امرأة عاطفية، تؤمن بالوفاء والإنسانية، وتقدر الحقوق لأهلها. وتلتزم بالقيم والمفاهيم العليا.
    ويستفاد من مطاوي التاريخ أنها كانت - بالإضافة إلى ذكائها الوافر وعقلها الوقاد - حسنة الأخلاق، طيبة المعاشرة، وكانت السيدة فاطمة الزهراء تبادلها الحب والمودة والشعور.


    ولما قُتل جعفر بن أبي طالب في غزوة مؤتة وبلغ رسول الله الخبر بكى الرسول (صلى الله عليه وآله) وبكى الصحابة، ووصل الخبر إلى حجرات الرسول فبكت الهاشميات، وأقبل الرسول ودخل على أسماء فدعى بأولاد جعفر وجعل يمسح على رؤُوسهم، ويشمهم ويضمهم إلى صدره، فأحست أسماء بالشر وقالت: يا رسول الله هل بلغك شيء عن جعفر؟ فبكى الرسول وقال لها: احتسبي جعفر فقد قُتل. فبكت وصاحت.
    وأقبل الرسول إلى دار ابنته فاطمة وقال لها: اصنعي طعاماً لآل جعفر فإنهم مشغولون بالعزاء. فعمدت السيدة فاطمة إلى الدقيق وعجنته وخبزت خبزاً كثيراً، وعمدت إلى مقدار من التمر وأرسلت بالخبز والتمر إلى دار آل جعفر.
    والعجيب أن الرسول لم يأمر إحدى زوجاته ولا سائر الهاشميات بذلك فلعل السبب في ذلك أن الرسول أراد أن يكون هذا الثواب الجزيل من نصيب ابنته فاطمة.
    أو أن الرسول (صلى الله عليه وآله) اختار لها هذا العمل نظراً للعلاقات الطيبة والسوابق الحسنة والخدمات الجمة التي أسدتها أسماء بنت عميس إلى أهل بيت الرسول.
    فلقد مرّ عليك أن أسماء حضرت عند السيدة خديجة ساعة وفاتها، وأنها ساهمت في التدابير التي اتخذت في زواج السيدة فاطمة الزهراء، بل وحضرت أسماء عند السيدة فاطمة ساعة ولادة الإمام الحسين، وقامت بدور المولِّدة وساعدْنها بعض النساء أيضاً.
    وبالرغم من أنها تزوجت بأبي بكر بعد مقتل زوجها جعفر فإنها استمرّت على ولائها، ولم تتغير قيد شعرة، وحتى بعد وفاة الرسول، وموقف أبي بكر اتجاه أهل البيت كان موقفاً معروفاً.
    وبالرغم من الحرب الباردة بين أهل البيت وبين السلطة المتمثلة في أبي بكر فإن أسماء بنت عميس لم تتأثر بعواطف زوجها، وتحدّت السلطة تحدّياً لا تنقضي عجائبه.
    فكيف كان أبو بكر يسمح لها بالذهاب إلى دار عليّ لخدمة الزهراء وخدمة أولادها؟ وكيف لم يأمرها بقطع علاقاتها مع أهل البيت في تلك الظروف الخاصة؟
    وعلى كل حال، فقد كانت السيدة فاطمة الزهراء تستأنس بأسماء وتنسجم معها وتسكن إليها، وتبثُّ إليها آلامها، وكأنها أختها، وكأنها أحب الناس إليها، وأقربهن إلى قلبها.
    قالت لها السيدة فاطمة في أواخر أيام حياتها: كيف أصنع وقد صرت عظماً وقد يبس الجلد على العظم؟ وفي رواية التهذيب عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال.. وقالت فاطمة لأسماء: إني نحلت وذهب لحمي، ألا تجعلين لي شيئاً يسترني؟ قالت أسماء: إني كنت بأرض الحبشة رأيتهم يصنعون شيئاً أفلا أصنع لكِ، فإن أعجبك أصنع لكِ؟ قالت: نعم. فدعت أسماء بِسرير فأكبته لوجهه، ثم دعت بجرائد فشددته على قوائمه ثم جلَّلته ثوباً فقالت: هكذا رأيتهم يصنعون فقالت: اصنعي لي مثله، استريني سترك الله من النار. وفي رواية الاستيعاب: فقالت فاطمة: ما أحسن هذا وأجمله لا تعرف به المرأة من الرجل.













  4. #4
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو جديد

    الحالة :
    رقم العضوية : 189472
    تاريخ التسجيل : 28-10-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 11
    التقييم : 10




    معرفة الصديقة الزهراء عليها السلام



    معرفة الصديقة الزهراء عليها السلام :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::: روى الشيخ الطوسي في (الأمالي ) عن الامام الصادق عليه السلام : (( ان الله تعالى امهر فاطمة ربع الدنيا فربعها لها ، و امهرها الجنة والنار تدخل اعداءها النار وتدخل اولياءها الجنة ، وهي الصديقة الكبرى وعلى معرفتها دارت القرون الاولى )) .. اعزائي الموالين : ان هناك البعض من الذين ضلوا وانحرفوا عن طريق ال البيت ممن هو محسوب على مذهب التشيع ركزوا على التشكيك او النفي في مظلمومية الزهراء الطاهرة بضعة الرسول المصطفى عليها السلام تارة بدعوى البحث العلمي ..وتارة بدعوى التقريب بين المذاهب ..وتارة بدعوى انها قضية تأريخية وليست عقائدية فمعرفتها او عدم معرفتها لايتوقف عليها الايمان !!!! والحق ان جميع هذه الدعاوى باطلة : اما البحث العلمي فهو يقتضي مراعاة جميع النصوص والقرائن وليس الاقتصار على رواية معينة او مصدر معين .. اما التقريب بين المذاهب فلا يكون على حساب التنازل عن حق الزهراء التي بذلت نفسها من اجل الدين ... اما الادعاء انها قضية تاريخية فهو الضلال المبين لان الحادثة التاريخية اذا كانت تجسيدا لموقف عقائدي من الطاهرة المعصومة سيدة الجنان وبضعة المصطفى باتفاق الامة الاسلامية فهي صميم الاعتقاد وعلى معرفتها يتوقف الايمان الكامل ... ان معرفة أنالزهراء عليها السلام هي سيدة نساء الجنة وانها بضعة الرسول المصطفى وانها الصديقة الكبرى وانها الطاهرة المعصومة وانها برزخ البحرين : بحر النبوة من نبوة ادم الى النبوة المحمدية الخاتمة وبحر الامامة العظمى من نفس المصطفى علي الى خليفة الله الاعظم الامام المنتظر وان اغضابها وايذاءها هو اغضاب وايذاء لله ورسوله وهو على حد الشرك بالله ... ومعرفة مواقفها مع اصنام السقيفة وماجرى عليها من ظلم منهم ... ثم قرارها ان تدفن ليلا سرا ... ان من يعرف كل ذلك بتفاصيله يكون قد عرف الدين كله ، ومن امن به فقد بلغ الايمان الكامل ... هذا تقريب قول الامام الصادق عليه السلام : (( وعلى معرفتها دارت القرون الاولى ))ï»؟










  5. #5
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 161370
    تاريخ التسجيل : 02-02-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 7,854
    التقييم : 10




    ويل لمن أحرق بابها


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وبالإسناد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، انه قال لأمير المؤمنين (عليه السلام): " أنفذ لما أمرتك به فاطمة.. فقد أمرتها بأشياء أمر بها جبرئيل (عليه السلام).. واعلم ـ يا علي! ـ اني راض عمّن رضيت عنه ابنتي فاطمة، وكذلك ربّي وملائكته.

    يا علي! ويل لمن ظلمها..! وويل لمن ابتزها حقها..! وويل لمن هتك حرمتها..! وويل لمن أحرق بابها..! وويل لمن آذى خليلها..! وويل لمن شاقها وبارزها..!
    اللّهم اني منهم بريء وهم مني براء ".
    ثم سماهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، وضمّ فاطمة إليه والحسن والحسين (عليهم السلام)وقال: " اللّهمّ إنّي لهم ولمن شايعهم سلم، وزعيم بأنهم يدخلون الجنّة، وعدوّ وحرب لمن عاداهم وظلمهم وتقدّمهم أو تأخّر عنهم وعن شيعتهم، زعيم بأنّهم يدخلون النار.
    ثم ـ والله ـ يا فاطمة لا أرضى حتى ترضي.. ثم لا والله لا أرضى حتى ترضى.. ثم لا والله لا أرضى حتى ترضى
    عن سلمان الفارسي قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " يا سلمان! من أحبّ
    فاطمة ابنتي فهو في الجنّة معي، ومن أبغضها فهو في النار..
    يا سلمان! حبّ فاطمة ينفع في مائة مواطن.. أيسر تلك المواطن الموت، والقبر، والميزان، والمحشر، والصراط، والمحاسبة، فمن رضيت عنه ابنتي فاطمة رضيت عنه، ومن رضيت عنه رضي الله عنه، ومن غضبت عليه فاطمة غضبت عليه، ومن غضبت عليه غضب الله عليه.
    يا سلمان! ويل لمن يظلمها ويظلم بعلها أمير المؤمنين علياً (عليه السلام) ويظلم ذرّيتها وشيعتها..!
    وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ".. يا ابنتي! لقد أخبرني جبرئيل عن الله عزّ وجلّ أنك أول من تلحقني من أهل بيتي، فالويل كلّه لمن ظلمك.. والفوز العظيم لمن نصرك.
    صَعَق أمير المؤمنين (عليه السلام) لانتهاك حرمه..
    في رواية مولانا الإمام الكاظم عن أبيه الإمام الصادق (عليهما السلام) ـ عند ذكر الوصية المختومة التي نزل بها جبرئيل مع أُمناء الله تعالى من الملائكة (عليهم السلام)والأمر بإخراج كل من عند النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) غير أمير المؤمنين (عليه السلام)، وفاطمة (عليها السلام) فيما بين الستر والباب ـ..
    قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): " انّ جبرئيل وميكائيل فيما بيني وبينك الآن وهما حاضران، معهما الملائكة المقرّبون لاشهدهم عليك، فقال: نعم، ليشهدوا وأنا
    ـ بأبي أنت وأمي ـ أشهدهم.. فأشهدهم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).. وكان فيما اشترط عليه النبي بأمر جبرئيل (عليه السلام) فيما أمر الله عزّ وجلّ أن قال له:
    يا علي! تفي بما فيها... على الصبر منك، وعلى كظم الغيظ، وعلى ذهاب حقي وغصب خمسك، وانتهاك حرمتك.. " فقال: " نعم، يا رسول الله! ".
    فقال أمير المؤمنين: " والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة، لقد سمعت جبرئيل (عليه السلام) يقول لنبي (صلى الله عليه وآله وسلم): يا محمّد! عرّفه انه ينتهك الحرمة ـ وهي حرمة الله وحرمة رسول الله ـ، وعلى أن تخضب لحيته من رأسه بدم عبيط ".
    قال أمير المؤمنين (عليه السلام): " فصعقت حين فهمت الكلمة من الأمين جبرئيل، حتى سقطت على وجهي وقلت: نعم، قبلت ورضيت وإن انتهكت الحرمة، وعطلت السنن، ومزّق الكتاب، وهدمت الكعبة، وخضبت لحيتي من رأسي بدم عبيط.. صابراً محتسباً أبداً حتى أقدم عليك ".
    ثم دعا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فاطمة والحسن والحسين وأعلمهم مثل ما أعلم أمير المؤمنين، فقالوا مثل قوله.. فختمت الوصية.
    فقلت: أكان في الوصية توثبهم وخلافهم على أمير المؤمنين (عليه السلام)؟!
    فقال: " نعم والله شيئاً.. شيئاً و حرفاً.. حرفاً ; أما سمعت قول الله عزّ وجل: ( إِنّا نَحْنُ نُحْيِ الْمَوْتى وَ نَكْتُبُ ما قَدَّمُوا وَ آثارَهُمْ وَ كُلَّ شَيْء أَحْصَيْناهُ فِي إِمام
    من عرف سيرة أمير المؤمنين (عليه السلام) وحالاته يعلم أنه لا يخاف من الموت والقتل، كيف وهو المقدام في كل كريهة وشدّة. أليس هو القائل: والله لابن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمّه؟ فتغير حاله (عليه السلام) إنّما يكون لاجل هتك حرمته وهي حرمة الله ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم).
    والله لقد قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لأمير المؤمنين وفاطمة (عليهما السلام): أليس قد فهمتما ما تقدمت به إليكما وقبلتماه؟ فقالا: بلى وصبرنا على ما ساءنا وغاظنا .
    لعن الله قاتلي فاطمة (عليها السلام)
    عن عبد الله بن عباس ـ في حديث ـ انه قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لعلي (عليه السلام): " يا أخي! إن قريشا ستظاهر عليكم وتجتمع كلمتهم على ظلمك وقهرك.. ".
    ثم أقبل على ابنته فقال: " إنك أول من يلحقني من أهل بيتي، وأنت سيدة نساء أهل الجنّة، وسترين بعدي ظلماً وغيظاً حتى تُضربي ويُكسر ضلع من أضلاعك.. لعن الله قاتلك، ولعن الله الآمر والراضي والمعين والمظاهر عليك وظالم بعلك وابنيك..
    تلحق فاطمة (عليها السلام) بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) مظلومة مغصوبة
    وفي رواية أبي ذر قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم):
    يا فاطمة! لا تبكي فداك أبوك.. فأنت أول من تلحقين بي مظلومة مغصوبة، وسوف تظهر بعدي حسيكة النفاق، ويسمل جلباب الدين، وأنت أول من يرد عليّ الحوض.
    {{مظلومية أهل البيت}} (عليهم السلام)
    وقال (صلى الله عليه وآله وسلم) ـ قبل وفاته ـ مخاطباً أهل بيته (عليهم السلام): " أما إنكم المقهورون والمستضعفون بعدي
    فاطمة (عليها السلام) تخشى من الضيعة..
    عن عمار قال: لما حضر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الوفاة دعا بعلي (عليه السلام) فسارّه طويلاً، ثم قال: " يا علي! أنت وصيي ووارثي، قد أعطاك الله علمي وفهمي، فإذا متُّ ظهرت لك ضغائن في صدور قوم وغُصبتَ على حقك.. " فبكت فاطمة (عليهاالسلام) وبكى الحسن والحسين (عليهما السلام)، فقال لفاطمة: " يا سيدة النسوان! مم بكاؤك؟! ".
    قالت: " يا أبة! أخشى الضيعة بعدك ".
    قال: " أبشري يا فاطمة! فإنك أول من يلحقني من أهل بيتي، لا تبكي ولا تحزني فإنك سيدة نساء أهل الجنة، وأباك سيد الانبياء، وابن عمّك خير الأوصياء، وابناك سيدا شباب أهل الجنة، ومن صلب الحسين يخرج الله الائمةالتسعة مطهرون معصومون، ومنها مهدي هذه الامة وفي رواية جابر بن عبد الله ـ بعد قولها: أخشى الضيعة من بعدك ـ.
    قال: " يا حبيبتي! لا تبكيَنْ... وقد سألت ربّي عزّ وجلّ أن تكون أوّل من يلحقني من أهل بيتي، ألا إنك بضعة منّي، فمن آذاك فقد آذاني.. " ثم قال جابر ـ بعد ذكر عيادة الشيخين لها ـ: فرفعت يديها إلى السماء وقالت: " اللّهمّ إنّي أُشهدك أنهما قد آذياني، وغصبا حقّي.. " ثم أعرضت عنهما فلم تكلّمها بعد ذلك









  6. #6
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو نشيط
    الحالة :
    رقم العضوية : 45
    تاريخ التسجيل : 02-06-2009
    المشاركات : 358
    التقييم : 10




    خطبة فاطمة الزهراء عليها السلام عند قبر النبي



    قـد كـان بعـدك أنبـاء و هنبثة لوكنت شاهدها لم تكثر الخطب
    إنـا فقـدناك فقـد الأرض وابلها و اختل قومك فاشهدهم و لا تغب


    قـد كـان جبريـل بالآيات يؤنسنا فغاب عنا فكـل الخيـر محتجب
    و كنت بـدرا و نـورا يستضاء به عليك ينزل من ذي العـزة الكتب


    تجهمتنـا رجـال و استخف بنـا إذ غبت عنا فنحن اليـوم تغتصب
    فسوف نبكيك ما عشنا و ما بقيت منا العيـون بتهمال لها سكـب








  7. #7
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو ذهبي

    الحالة :
    رقم العضوية : 3805
    تاريخ التسجيل : 12-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 9,026
    التقييم : 10




    خطبة فاطمة الزهراء(ع) في التوحيد


    خطبة فاطمة الزهراء(ع) في التوحيد


    قالت ( عليها السلام ) في خطبتها بياناً للتوحيد :
    ( و أشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، كلمةً جعل الإخلاصَ تأويلَها ، و ضمَّن القلوب موصولها ، و أنار في التفكير معقولها ، الممتنع من الأبصار رؤيتُه ، و مِن الألسن صفتُه ، و من الأوهام كيفيَّته .
    ابتدع الأشياء لا مِن شيء كان قبلها ، و أنشأها بلا احتذاءِ أمثلةٍ امتثلها ، كَوَّنها بقدرته ، و ذرأها بمشيَّته ، مِن غير حاجةٍ منه إلى تكوينها ، و لا فائدةٍ له في تصويرها ، إلاَّ تثبيتاً لِحِكمته ، و تنبيهاً على طاعته ، و إظهاراً لقدرته ، و تَعَبُّداً لبريَّته ، و إعزازاً لدعوته .
    ثمَّ جعل الثواب على طاعته ، و وضع العقاب على معصيته ، ذيادةً لعباده من نقمته ، وحياشةً لهم إلى جنَّتِه ) .







  8. #8
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو متميز

    الحالة :
    رقم العضوية : 6469
    تاريخ التسجيل : 27-11-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 956
    التقييم : 10







    بسم الله الرحمن الرحيم


    التقية:

    وهو أشرف ألقاب أم الأئمة الأطياب (عليهم السلام)،

    والإتقاء بمعنى الخوف والحذر، وقوله تعالى (واتقوا الله حق تقاته) (ظ¢)،

    وقوله تعالى (أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا) (ظ،) أي تخاف الله على أي حال.
    والتقي هو من يخاف الله ويرى حضوره ويجتنب المعاصي ويتورع، قال الطبرسي (رحمه الله): المتقي من أطاع الله ولم يعصه، وشكر نعمته ولم يكفرها، وذكر الله ولم ينسه، وهو المروي عن الصادق (عليه السلام) (ظ¢).
    وذكر المفسرون وعلماء الأخلاق معان ومراتب للتقوى لا تنتهي بمقام إلا بما قاله النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): «اللهم اجعلنا من أهل التقوى والمغفرة»، وقد ذكرت تمام مراتب التقوى في قوله تعالى (ومن يطع الله ورسوله ويخشى الله ويتقه فأولئك هم الفائزون) (ظ£).


    فمن اتصف بهذه الصفات فهو تقي إن كان رجلا، وتقية إن كان امرأة، والمعنى واحد فيهما.
    روي في علة تلقيب الجواد (عليه السلام) بالتقي: إنه اتقى الله فوقاه الله شر المأمون لما دخل عليه بالليل وهو سكران فضربه بسيفه حتى ظن أنه قتله، فوقاه الله شره» (ظ¤).
    والآن يلاحظ القارئ المتأمل أن الزهراء لم تلقب بالتقية النقية لمجرد التلقيب والاشتهار بهذا اللقب، وإنما كانت هي كلمة التقوى، وليس في نساء العالمين امرأة مثلها في الخوف والخشية والطاعة والامتثال.
    وأهل الحق والأولياء يزورونها بهذه الصفة ويعرفون أنها حقيقة التقوى وتمامها.



    قال بعض العارفين: إن خيرات الدنيا والآخرة جمعت في كلمة واحدة وهي «التقوى»، وقد ذكر الله تبارك وتعالى خصال التقوى في اثنى عشر موضعا من كتابه، منها ما كان في مقام الإكرام والتفضيل كما في قوله تعالى (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) (ظ¥)
    وفي الصحيفة السجادية: «اللهم وأنطقني بالهدى والمداومة على التقوى، ووفقني للتي هي أزكى، واستعملني بما هو أرضى، اللهم اسلك بي الطريقة المثلى واجعلني على ملتك أموت وأحيى» (ظ¦)








  9. #9
    مشرفة قسم برنامج منتدى الكفيل
    الصورة الرمزية مقدمة البرنامج
    الحالة : مقدمة البرنامج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 156161
    تاريخ التسجيل : 19-12-2013
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,402
    التقييم : 10


    افتراضي



    عضو جديد

    الحالة :
    رقم العضوية : 103202
    تاريخ التسجيل : 14-03-2013
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 58
    التقييم : 10





    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وال محمد الابرار الاخيار

    السلام عليك يا بنت رسول الله
    يا ممتحنة امتحنك الله الذي خلقك قبل أن يخلقك فوجدك لما امتحنك صابرة ، وزعمنا أنا لك أولياء ومصدقون وصابرون لكل ما أتانا به أبوك صلى الله عليه وآله ، وأتى به وصيه ، فإنا نسألك إن كنا صدقناك إلا ألحقتنا بتصديقنا لهما لنبشر أنفسنا بأنا قد طهرنا بولايتك .
    السلام عليك يا بنت رسول الله ، السلام عليك يا بنت نبي الله ، السلام عليك يا بنت حبيب الله ، السلام عليك يا بنت خليل الله ، السلام عليك يا بنت صفي الله ، السلام عليك يا بنت أمين الله ، السلام عليك يا بنت خير خلق الله ، السلام عليك يا بنت أفضل أنبياء الله ورسله وملائكته ، السلام عليك يا بنت خير البريه ، السلام عليك يا سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين ، السلام عليك يا زوجة ولي الله وخير الخلق بعد رسول الله ، السلام عليك يا أم الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة ، السلام عليك أيتها الصديقة الشهيدة ، السلام عليك أيتها الرضية المرضية ، السلام عليك أيتها الفاضلة الزكية ، السلام عليك أيتها الحوراء الإنسية ، السلام عليك أيتها التقية النقية ، السلام عليك أيتها المحدثة العليمة ، السلام عليك أيتها المظلومة المغصوبة ، السلام عليك أيتها المضطهدة المقهورة ، السلام عليك يا فاطمة بنت رسول الله ورحمة الله وبركاته ، صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك ، أشهد أنك مضيت على بينة من ربك ، وأن من سرك فقد سر رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن جفاك فقد جفا رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن آذاك فقد آذى رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن وصلك فقد وصل رسول الله صلى الله عليه وآله ، ومن قطعك فقد قطع رسول الله صلى الله عليه وآله ، لأنك بضعة منه وروحه الذي بين جنبيه ، أشهد الله ورسله وملائكته أني راض عمن رضيت عنه ، ساخط على من سخطت عليه ، متبرىء ممن تبرأت منه ، موال لمن واليت ، معاد لمن عاديت ، مبغض لمن أبغضت ، محب لمن أحببت ، وكفى بالله شهيداً وحسيباًً وجازياً ومثيباً .







  10. #10
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية مرتضى علي الحلي 12
    الحالة : مرتضى علي الحلي 12 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4050
    تاريخ التسجيل : 24-07-2010
    الجنسية : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 2,414
    التقييم : 10


    افتراضي


    في وصف الزوجة تكون الصديقة الزهراء (عليه السلام) قد ضربتْ مثلاً أعلى في تطبيقاته , حيث تطيعُ زوجها علي (عليه السلام) وتربي أبنائه ولا تغضبه ولا تعصي له أمرا وتسره وتكشف عنه همومه.
    تلك هي الزهراء الزوجة الحامدة والقنوعة والشاكرة والمتواضعة والعابدة ولم تكن قد تأثرت بزخرفة الحياة الدنيا أبدا .
    فالحصير والخبز والبساطة والتسبيح قد كفاها هم الدنيا والآخرة.
    وأما ثقافة الشكر لله وحمده والرضا بما قدّر فهذه سمةُ عالية وباسقة ألقَتْ بظلالها الوارفة على بيت الزوجية ليجعله جنّة وسَكناً آمنا
    قال تعالى:
    (( وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ )) (19)النمل
    وفي جانب الإيثار كانتْ تُقدّم الجارَ في الدعاء قبل أن تدعو لنفسها
    (الجار ثم الدار)
    وأما حجابها وحشمتها فهذا ما لا يخفى على أحدٍ في معناه ومغزاه وصدقه وجده وحكمته , مما يجعلك تقف عند كيانٍ وجودي قائمٍ على أساس البعد القيمي في كل لبناته الحياتية .





صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •