النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: الرغبات حاجات مكبوتة في صدور ابنائنا . محور يوم الاثنين لبرنامج " امسيات النور "

  1. #1
    مشرفة قسم برامج الاذاعة
    الصورة الرمزية وديعة الكفيل
    الحالة : وديعة الكفيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192462
    تاريخ التسجيل : 15-01-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,545
    التقييم : 10


    افتراضي الرغبات حاجات مكبوتة في صدور ابنائنا . محور يوم الاثنين لبرنامج " امسيات النور "


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    (أمسيات النور)

    ستكون برفقتكم

    في الاعداد علا محمد , ليلى عبد الهادي , فاطمة صاحب.
    والتقديم : علا محمد , فاطمة صاحب



    وفي الاخراج على الهواء مباشرة
    مريم المعمار

    وفقرات الحلقة هي:

    قصص البهلول


    وتسرد فيها قصص البهلول والدروس التي تحتويها تلك القصص .


    ياقوتة
    فقرة تعنى بالمرأة
    الام الزوجة الاخت البنت
    والعناوين الاجتماعية والوظيفية التي تشغلها المرأة وبعض التوجيهات التي تنفعها في تلك المهام والمجالات .


    قهوة مساء
    فقرة المحور

    والموضوع هو :
    الرغبات حاجات مكبوتة في صدور ابنائنا


    قصار الكلم
    تتطرق الى بعض الكلمات النيرة من كلام اهل بيت العصمة والطهارة ع .

    لنجعلها شموعا تنير لنا حياتنا المظلمة .


    براءة وردية
    فقرة تعنى بالاطفال والعاب الاطفال
    حيث من خلال الالعاب يتم اكتشاف بعض صفات الاطفال .


    توقعات
    فقرة تكشف للمرأة بعض التوقعات التي قد تصادفها في مسيرة حياتها وكيف ان تتصرف معها .



    حقائق في دقائق
    فقرة تتحدث عن بعض الحقائق العلمية التي تكشف لنا ابداع الخالق في صنعه.


    ...........

    نرجو لكم متابعة مفيدة وممتعة .






  2. #2
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,665
    التقييم : 10


    افتراضي


    🔷🔶♦️ قصص....... بهلول ♦️🔶🔷
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    🌾❄️🌾❄️🌾❄️🌾❄️🌾
    استشارة العاقل والمجنون

    كان البهلول وعلى عادته يمشي يوماً في أزقة بغداد فلقيه رجل تاجر ، فقال لبهلول :
    " أريد استشارتك في أمر التجارة " .

    قال البهلول وكان بيده خيزران ضرب بها كفه الأخرى بهدوء : " وما الذي عدل بك عن العقلاء حتى اخترتني دونهم ؟ " . ثم مكث هنيئة فقال : "حسناً ما الذي أردت استشارتي فيه؟ "

    ــ إن عملي التجارة فأردت شراء متاع احتكره ثم أبعه لمن يدفع لي فيه ثمناً باهضاً . قال التاجر

    ضحك البهلول حتى بانت أضراسه ، وقال : " إن أردت الربح في تجارتك فاشتر حديدا وفحما " .

    شكره التاجر على ذلك وانطلق إلى السوق ، ثم فكر في كلامه جيداً فرأى إن من الأفضل أن يأخذ بكلامه ، فأشترى حديداً وفحماً وأودعهما في المخازن ، حتى مضت عليهما مدة مديدة ولا زالا على حاليهما في المخزن ، ولما احتاج التاجر إلى ثمنهما وكان قد أرتفع تلك الأيام سعرهما باعهما بأفضل ثمن ، وربح عليهما ربحاً كثيراً .
    ولكن أثرت هذه الثروة على سلوكه ، كما تؤثر على سلوك الكثير من الناس ، حيث تجدهم يفقدون صوابهم ويتغير منطقهم وسلوكهم بعد ثرائهم ، فتراهم ينقلبون من هذا الوجه إلى ذلك الوجه . وهكذا كان التاجر فقد أغتر بنفسه غروراً عجيباً ، حتى لم يكد يعد للناس وزناً ، وأخذ يتحدث عن عقله وذكائه وفطنته .

    وذات يوم مر التاجر ببهلول ، لكنه لم يعره أي أهمية ولم يشكره على ما أشار عليه به سابقا بل أثار بوجهه الغبار وسخر منه ، ثم قال :
    ــ أيها المجنون ما الذي أشتري وأحتكر حتى يعود علي بالربح .
    ــ أشتر ثوماً وبصلاً وأودعهما في المخزن . قال بهلول وهو يضحك

    خطا التاجر بعدها خطوات ثم عاد لبهلول وقال بغرور وعجب : " عليك أن تفخر بمشورة تاجر موفق وشهير مثلي إياك "

    لم يجب البهلول بشيء إنما بهت لجهل التاجر وغروره . بينما رصد التاجر لشراء الثوم والبصل كلما يملك من أموال ، وذهب صباح اليوم التالي إلى السوق لشرائهما على أمل الربح الكثير عند بيعيهما .
    بعد أشهر مضت على البصل والثوم وهما في المخزن جاء التاجر وفتح أبوب المخزن وهو لا يعلم ما ينتظره من خسران مبين ، فوجد الثوم والبصل قد تعفنا ونتنا ، وطبعا لم يكن أحد ليرغب بشراء مثل هذا البصل والثوم المتعفنين ، بل لا بد من رميه في المزابل لأن رائحته النتنة انتشرت في كل مكان ، مما اضطر التاجر أن يستأجر عدة نفر ليحملوا هذا المتاع الفاسد إلى خارج المدينة ويدفنوه في الأرض .

    امتعض التاجر من بهلول وازداد حنقاً عليه وغضباً لأنه فقد رأس ماله بسببه ، فأخذ يبحث عنه في كل مكان حتى عثر عليه ، فلما رآه أخذ التاجر بتلابيبه وقال : " أيها المجنون ما هذا الذي أشرت به علي ، لقد أجلستني على بساط الذلة والمسكنة "

    خلص البهلول نفسه من التاجر ، وقال : " ماذا حدث ؟ " .

    قص التاجر على البهلول وصوته يرتعش من شدة الغضب ما جرى له . سكت بهلول عن التاجر هنيئة وهو يعلم عم يتحدث التاجر حتى سكت الغضب عنه ، ثم قال له :
    " لقد استشرتني أولا فخاطبتني بخطاب العقلاء فأشرت عليك بما يشيرون ، لكنك لما أردت استشارتي ثانياً خاطبتني بخطاب المجانين فأشرت عليك بمشورتهم ، فاعلم أن ضرك ونفعك مخبوءان تحت لسانك ، إن خيراً فخيراً وإن شراً فشراً " .

    فأطرق التاجر إلى الأرض وهو لم يحر جواباً فتركه بهلول وأنصرف عنه





  3. #3
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة ام أبيها
    الحالة : خادمة ام أبيها متواجد حالياً
    رقم العضوية : 187943
    تاريخ التسجيل : 23-05-2015
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 4,665
    التقييم : 10


    افتراضي


    🔷🔶♦️ قصار......... الكلام ♦️🔶🔷
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ
    🌾❄️🌾❄️🌾❄️🌾❄️🌾
    🌱 أموال الأغنياء 🌱

    قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام :

    إِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ فَرَضَ فِي أَمْوَالِ الْأَغْنِيَاءِ أَقْوَاتَ الْفُقَرَاءِ، فَمَا جَاعَ فَقِيرٌ إِلَّا بِمَا مُتِّعَ بِهِ غَنِيٌّ، وَاللَّهُ تَعَالَى سَائِلُهُمْ عَنْ ذَلِكَ.

    📚 #نهج_البلاغة
    〰〰〰〰〰〰





  4. #4
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية خادمة الحوراء زينب 1
    الحالة : خادمة الحوراء زينب 1 متواجد حالياً
    رقم العضوية : 161370
    تاريخ التسجيل : 02-02-2014
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 7,972
    التقييم : 10


    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    **********************
    لفقرة قصص البهلول
    **********************
    استشارة العاقل والمجنون
    كان البهلول وعلى عادته يمشي يوماً في أزقة بغداد فلقيه رجل تاجر فقال لبهلول :
    أريد استشارتك في أمر التجارة .
    قال البهلول وكان بيده خيزران ضرب بها كفه الأخرى بهدوء :وما الذي عدل بك عن العقلاء حتى اخترتني دونهم ثم مكث هنيئة فقال :حسناً ما الذي أردت استشارتي فيه؟
    إن عملي التجارة فأردت شراء متاع احتكره ثم أبعه لمن يدفع لي فيه ثمناً باهضاً .
    قال التاجر

    ضحك البهلول حتى بانت أضراسه وقال :إن أردت الربح في تجارتك فاشتر حديدا وفحما.
    شكره التاجر على ذلك وانطلق إلى السوق ثم فكر في كلامه جيداً فرأى إن من الأفضل أن يأخذ بكلامه فأشترى حديداً وفحماً وأودعهما في المخازن حتى مضت عليهما مدة مديدة ولا زالا على حاليهما في المخزن ولما احتاج التاجر إلى ثمنهما وكان قد أرتفع تلك الأيام سعرهما باعهما بأفضل ثمن وربح عليهما ربحاً كثيراً .
    ولكن أثرت هذه الثروة على سلوكه كما تؤثر على سلوك الكثير من الناس حيث تجدهم يفقدون صوابهم ويتغير منطقهم وسلوكهم بعد ثرائهم فتراهم ينقلبون من هذا الوجه إلى ذلك الوجه . وهكذا كان التاجر فقد أغتر بنفسه غروراً عجيباً حتى لم يكد يعد للناس وزناً وأخذ يتحدث عن عقله وذكائه وفطنته .
    وذات يوم مر التاجر ببهلول لكنه لم يعره أي أهمية ولم يشكره على ما أشار عليه به سابقا بل أثار بوجهه الغبار وسخر منه ثم قال :
    أيها المجنون ما الذي أشتري وأحتكر حتى يعود علي بالربح .
    أشتر ثوماً وبصلاً وأودعهما في المخزن . قال بهلول وهو يضحك
    خطا التاجر بعدها خطوات ثم عاد لبهلول وقال بغرور وعجب :عليك أن تفخر بمشورة تاجر موفق وشهير مثلي إياك
    لم يجب البهلول بشيء إنما بهت لجهل التاجر وغروره . بينما رصد التاجر لشراء الثوم والبصل كلما يملك من أموال وذهب صباح اليوم التالي إلى السوق لشرائهما على أمل الربح الكثير عند بيعيهما .
    بعد أشهر مضت على البصل والثوم وهما في المخزن جاء التاجر وفتح أبوب المخزن وهو لا يعلم ما ينتظره من خسران مبين فوجد الثوم والبصل قد تعفنا ونتنا وطبعا لم يكن أحد ليرغب بشراء مثل هذا البصل والثوم المتعفنين بل لا بد من رميه في المزابل لأن رائحته النتنة انتشرت في كل مكان مما اضطر التاجر أن يستأجر عدة نفر ليحملوا هذا المتاع الفاسد إلى خارج المدينة ويدفنوه في الأرض .
    امتعض التاجر من بهلول وازداد حنقاً عليه وغضباً لأنه فقد رأس ماله بسببه فأخذ يبحث عنه في كل مكان حتى عثر عليه فلما رآه أخذ التاجر بتلابيبه وقال :أيها المجنون ما هذا الذي أشرت به علي لقد أجلستني على بساط الذلة والمسكنة
    خلص البهلول نفسه من التاجر وقال :ماذا حدث ؟.
    قص التاجر على البهلول وصوته يرتعش من شدة الغضب ما جرى له . سكت بهلول عن التاجر هنيئة وهو يعلم عم يتحدث التاجر حتى سكت الغضب عنه ثم قال له :
    لقد استشرتني أولا فخاطبتني بخطاب العقلاء فأشرت عليك بما يشيرون لكنك لما أردت استشارتي ثانياً خاطبتني بخطاب المجانين فأشرت عليك بمشورتهم فاعلم أن ضرك ونفعك مخبوءان تحت لسانك إن خيراً فخيراً وإن شراً فشراً .
    فأطرق التاجر إلى الأرض وهو لم يحر جواباً فتركه بهلول وأنصرف عنه .




    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1 ; 10-02-2019 الساعة 11:43 PM

  5. #5
    مشرفة ساحة إذاعة الكفيل
    الحالة : فدك فاطمة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 192854
    تاريخ التسجيل : 25-03-2017
    الجنسية : العراق
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,213
    التقييم : 10


    افتراضي


    اللهم صل على محمد وال محمد
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    مستمعاتنا الغاليات
    (خادمة ام ابيها )
    (خادمة الحوراء زينب)

    احسنتم





    المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	528948-PJ0FZ6-455.jpg‏ 
مشاهدات:	11 
الحجم:	713.8 كيلوبايت 
الهوية:	35002  

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •