بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمّد وآله الاطيبين الاطهرين
....................



تمرعلينا ذكريات كثيرة ومهمة وإسلامية

وتجد مجتمعاتنا ومحلاتنا وقلوبنا لاتتأثر بها وكاننا من غير جِلدة وبلا إسلام أصلا

ومع شديد الاسف ووابل الحزن والأسى نرى اعياد أخرى

اصلاً غير متعارفة ولامألوفة عندنا كأسلام تنتشر أنتشار النار في الهشيم

ويقف الانسان مستعجباً عند اللون الاحمر الذي غزى الاسواق كلها

وغزى حتى محلات عُرفت بالسيط الطيب والملتزم

حقيقة وواقعا لاأعرف هم بأي حب يحتفلون ..؟

بالحب للاعزب !!إن أظهره أذنب وخسر وإن اخفاه تعذب ...

ام هم يحتفلون بعيد الحب للمتزوجين ...

إذ لانتوقع ان المتزوجين يحتاجون لعيد يظهد ميزانياتهم ؟

ويفشي أسرار حياتهم الخاصة ؟

هم كل يوم بعيد حب ....

يوم ميلاده ...يوم ميلادها ...يوم عيد زواجهم ..يوم عيد اولادهم ...

فلماذا نختلق مسميات جديدة ونبررها

ام انه امر تسويق لسلع ما ؟ ام هو ترويج لثقافة ان يكون لكل انسان حبيبة !!

حتى المتزوج منهم والمتزوجة وأكيد انه سيبحث عنها غير روتينية وخارج أطر الزوجة التي أفُل نورها

ام هو ترويج لفكر انفتاحي !!

ام هو تهميش لاعياد مقدساتنا وظهور أخرى لامحل لها من الاعراب ؟؟


عشرات الاسئلة التي يجب ان نسألها لانفسنا ....

فديننا دين الحب (وهل الدين ألأ الحب).

ونبينا هو من علمنا الحب ...حب لأخيك ماتحب لنفسك ،وتهادوا تحابوا .

وأمرنا الله بالحب والمودة لآل الهادي صلوات ربي عليهم اجمعين

فما بالنا نترك ماعندنا من معين لاينضب من الحب المحلل

ونسعى وراء عيد حب مزيف ...صنع لمآرب أخرى .!

ولكم التأمل وبكم قوام المجتمع والدين....


والله الهادي للجميع ...




























اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2018-04-10_19-17-40.jpg 
مشاهدات:	18 
الحجم:	91.2 كيلوبايت 
الهوية:	35001