النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: القرآن وجواز زیارة قبور المؤمنین

  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية شجون الزهراء
    الحالة : شجون الزهراء متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5088
    تاريخ التسجيل : 12-09-2010
    الجنسية : أمريكا
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 1,365
    التقييم : 10


    افتراضي القرآن وجواز زیارة قبور المؤمنین


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد واله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نص الشبهة:



    هل فی القرآن توجد آیة تدلّ على جواز زیارة قبور المؤمنین؟



    الجواب:

    من الآیة التي تنهى عن الوقوف على قبور المنافقین والتحیة علیهم وطلب الرحمة لهم یستفاد منها أن هذا العمل جائز للمؤمنین، بل ان سیرة المسلمین وعمل رسول الله کانت قائمة على ذلک، لأن النبی لو لم یکن یقف على قبور المؤمنین ولا یحضر عند قبور المسلمین ولا یعمل أي عمل، یصبح هذا النهی لغو ولیس له مفهوم صحیح.الآیة المذکورة هي:
    ﴿ وَلَا تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ 1.
    لا تصل على أي أحد من المنافقین إن مات ولا تقف على قبورهم (لطلب الرحمة والمغفرة لهم) لأنهم کفروا بالله ورسوله وماتوا وهم على حال کانوا فیها فاسقین.فی هذا المقطع الذی یقول: ﴿ولا تقم على قبره﴾ یستفاد منها ان الوقوف على قبر غیر المنافق عمل لائق وصحیح، وواضح ان الآیة لا تعني الوقوف بما هو وقوف خالٍ عن أی عمل على القبر، لأنه لو وقف شخص مثلا على قبر منافق للتأني أو للنظر إلى الأشکال الهندسیة لحجر القبر أو وقف مع رفیقه یتحدث أو یعترض علیه إذن فالمقصود لیس هذا الوقوف، بل المقصود الوقوف على القبر لأجل الإحترام وطلب الرحمة والمغفرة لصاحب القبر وهذا بنفسه دلیل على أن الوقوف على غیر قبر المنافق لا مانع منه، بل ان طلب الرحمة والمغفرة للمؤمنین أمر مطلوب ولائق.والمقصود من لا تقم على قبره فسرها عدد کبیر من مفسری أهل السنة انها تدل على العموم وقالوا: لا تقم على قبره لا دفن أو للزیارة والدعاء؛ ولا تقف على قبر المنافق لدفنه أو زیارته أو الدعاء له .مثل تفسیر ابن کثیر یقول:

    (أمر الله تعالى رسوله صلى الله علیه وسلم أن یبرأ من المنافقین وأن لا یصلي على أحد منهم إذا مات وأن لا یقوم على قبره لیستغفر له أو یدعو له، لانهم کفروا بالله ورسوله وماتوا علیه وهذا حکم عام في کل من عرف نفاقه)
    2.
    وکذلک صفوة التفاسیر، الذی هو من التفاسیر المتأخرة لأهل السنة جاء:(نهى عن الوقوف على قبر المنافق لأجل دفنه أو زیارته أو الدعاء له)
    3.
    الأمر الأهم الذی یفهم من کلمة المنافق التحلیل الذی جاء فی الآیة إذ تقول:
    ﴿ ... إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ 1.

    لأنهم کفروا بالله والرسول وماتوا وهم على حال فسقهم ترکوا الدنیا.العلة فی منع الوقوف على قبورهم أنهم کفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقین هذا التحلیل یقتضي ان المؤمنین والمسلمین لیسوا مشمولین للحکمین اللذین جاءا فی الآیة.في مجمع البیان جاء:(وفی هذه الآیة دلالة علی أن القیام علی القبر للدعاء، عبادة مشروعة، ولولا ذلک لم یخص سبحانه بالنهی عنه الکافر)
    4.
    فی تفسیر ابن کثیر جاء:(ولما نهى الله عز وجل، عن الصلاة على المنافقین والقیام على قبورهم للاستغفار لهم، کان هذا الصنیعُ من أکبر القُرُبات فی حق المؤمنین، فشرع ذلک. وفی فعله الأجر الجزیل)
    5.
    لذا یُستفاد بوضوح من هذه الآیة انّ زیارة قبور المؤمنین وطلب الرحمة والمغفرة لهم أو فیه استحباب ورُغّب علیه
    .

    المصادر


    1. .القران الكريم: سورة التوبة (9)، الآية: 84، الصفحة: 200.

    2. تفسیر ابن کثیر، ج 3، ص 435.

    3. صفوة التفاسیر، ج 1، ص 554.

    4. مجمع البیان، ج 5، ص 57.

    5. تفسیر ابن کثیر، ج 3، ص 438.





  2. #2

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •