دُعَاءٌ فِي لَيْلَةٍ حَمْرَاءَ
( قصة قصيرة )
بِقَلَمٍ / مُجَاهِدُ منعثر مُنْشِدٌ
بَيْدَ مرتجفة مُرْتَفِعَةٌ نَحْوَ العلا, وَنَظَرٌ بِعَيْنَيْنِ تُغْرِقُهُمَا الدُّمُوعُ, وَصَوَّتَ تُخَفِّضُهُ وَتُقَطِّعُهُ اللَّوْعَةُ القَاسِيَةُ سَمِعَتْهَا فِي ظَلَمَةِ اللَّيْلِ مِنْ وَرَاءِ قُضْبَانِ الحَدِيدِ المَصْبُوغَةُ بِاللَّوْنِ الْاحْمَر تُصَرِّحُ قَائِلَةً: رَحِمَاكَ رَبِّي خُذْ أَمَانَتَكَ?
رَايَتَهَا ذَلِكَ اليَوْمَ صَبَاحُ اِعْتِقَالَيْ فِي التِّسْعِينَياتِ, شَابَهَ بِعُمْرِ الزُّهُورِ تُهْمَتَهَا: شَرِيفَةٌ وَوَالِدُهَا مُعَارِضٌ, جَمَعْنَا الوُقُوفُ بِغُرْفَةِ ضَابِطٍ مَنْزُوعٌ الغَيْرَةِ, بِرُزِّت عَضَلَاتُ لِسَانِهِ أَمَامَهَا صَارِخًا بِوَجْهِي: خَائِنٌ تَسَهَّلَ لِلجَوَاسِيسِ تَخْرِيبُ الوَطَنِ, عَلَّقُوهُ !
لَعِبْتُ السّيَاطَ وَالعُصِيَّ الكَهْرَبَائِيَّةَ عَلَى جَسَدِي وَتَضَرَّجْتُ بِسَيْلِ دِمَاءٍ كَالأَنْهَارِ, أَفَقَدَ الوَعْيُ بَيْنَ الحِينِ وَالآخَرِ وَأَسْمَعَ بُكَاءها وَبَعْضُ كَلِمَاتِهَا: وَاللهِ لَا اِعْلَمْ أَيْنَ وَالِدِي !
اِنْتَهَى يَوْمِنَا مُتَجَاوِرِينَ بِمِحْجَرَيْنِ لِلجُلُوسِ فَقَطْ, عَلِمْتُ أَنَّهَا نِهَايَتُي وَسَيَنْتَهِي مَصِيري بِالإِعْدَامِ, وَلَكِن شدني وَشْغَلْنِي دُعَاءُ الفَتَاةِ البَرِيئَةِ, لِمَاذَا تَطْلُبُ المَوْتَ ?
تَرَدَّدْتَ فِي الحَدِيثِ إِلَيْهَا, فَبَادَرَتْ بِسُؤَالِي: مَا هي تُهْمَتُكَ? أجَبْتُهَا: لَا اِعْلَمْ!
ـ لَهْجَتُ بِخُشُوعٍ يَالله فَرجَ عَنْهُ.
اِنْدَفَعْتُ قَائِلًا لَهَا: لماذا تدعين عَلَى نَفْسِكَ?
ـ فَأَجَابَتْنِي بِسَيْلِ دُمُوعِهَا: هَذَا الضَّابِطُ يُرِيدُ هَدْر عَفَتَيَ. خَرِسَ لِسَانِي وَاِقْشَعَرَّ بُدُّنِي فَقُلْتَ لَهَا: مَا رَأْيُكِ نَدْعُو بِهَذَا القَوْلِ وَلَا نَتَكَلَّمُ بِشَيْءٍ أُخَرَ?
ـ نَعَمْ, مُوَافَقَةٌ.
رَدِّدِي مَعَي: أَمَّنَ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ. مَرَّ عَلَى دُعَائِنَا ثَلَاثَةُ أَيَّامٍ ، جَاءَ زَائِرٌ يُمْلِأ رَأْسَهُ الشِّيب وَيَبْدُو عَلَيْهِ الصَّلَاحُ, وَقْفٌ بَيْنَنَّا وَهُوَ يَنْظُرُ فِي الأَوْرَاقِ لَمْ تُمْضِ دَقَائِقَ إِلَّا وَكُنَّا نَسْتَنْشِقُ رَحِيقَ الحُرِّيَّةُ.