النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الإمام الحسن المجتبى(ع)...القلب الجريح بين محنتين

  1. #1
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية عطر الولايه
    الحالة : عطر الولايه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 5184
    تاريخ التسجيل : 20-09-2010
    الجنسية : أخرى
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 6,564
    التقييم : 10


    افتراضي الإمام الحسن المجتبى(ع)...القلب الجريح بين محنتين


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    تميز الإمام الحسن المجتبى بالحلم والسماحة والجود والكرم حتى سُمي بكريم أهل البيت لكثرة سخائه وكرمه وعطائه، واهتمامه بالفقراء والمحتاجين والمعوزين...


    الإمام أبو محمد الحسن بن علي بن أبي طالب(ع)الثاني من أئمة أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً، وسيد شباب أهل الجنة، وأحد الثقلين الذي من تمسك بهما نجا، ومن تخلف عنهما غرق وهوى، تربى في أحضان جده رسول الله، وتغذى من بيت الإمامة في ظل والده الإمام علي بن أبي طالب ، فجمع في شخصيته شرف النبوة والإمامة، وشرف النسب والحسب.

    وقد تميز الإمام الحسن المجتبى بالحلم والسماحة والجود والكرم حتى سُمي بكريم أهل البيت لكثرة سخائه وكرمه وعطائه، واهتمامه بالفقراء والمحتاجين والمعوزين.

    وشخصية بحجم الإمام الحسن الزكي(ع)بحاجة للكثير من الدراسات التحليلية لمعرفة أبعاد شخصيته العظيمة، والظروف التي عايشها في حياته، وما تركه من آثار أخلاقية واجتماعية وفكرية وعقائدية للأجيال المتعاقبة، فالإمام الحسن شخصية كبيرة، وقد عاش إرهاصات نشر الإسلام في ظل جده الرسول الأكرم ، كما تحمل المعاناة والآلام والشدائد في سبيل تثبيت دعائم الإسلام وأركانه، وشاهد وشارك وجاهد في تحمل المسؤولية في مواجهة الناكثين والفاسقين والمارقين في عهد والده الإمام علي بن أبي طالب .

    وقد واجه الإمام الحسن الزكي(ع)في حياته الكثير من المعاناة والألم والمحن، وتحمل من صنوف الأذى النفسي والعنف المعنوي الشيء الكثير، حتى من بعض أصحابه الذين لاقوه بالنقد الشديد لإبرامه الصلح مع معاوية مع علمهم باضطراره لذلك...وهذه هي المحنة الأولى والأصعب على الإمام ؛ إذ أن بعض أقرب الناس إليه لم يستوعبوا ما قام به الإمام الحسن من صلح مع معاوية، وعاتبوه بل وتلفظوا عليه بما لا يليق!

    فهذا سفيان بن أبي ليلى يقول له: السلام عليك يا مذل المؤمنين!!! فقال(ع)له:" ما أذللتهم، ولكن كرهت أن أفنيهم وأستأصل شأفتهم لأجل الدنيا ."(1)

    وقد أوضح الإمام الحسن(ع)أن من أهدافه من إبرام الصلح هو الحفاظ على البقية الباقية من المؤمنين؛ فقد قال لمالك بن ضمرة لما عاتبه على الصلح:

    "خشيت أن تجتثوا عن وجه الأرض، فأردت أن يكون للدين في الأرض ناعي"(2).

    وقال لأبي سعيد لما سأله عن علة الصلح أيضاً: "لولا ما أتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الأرض أحد إلا قتل."(3)

    والمحنة الأخرى التي واجهها الإمام الحسن(ع)كانت مع أعدائه: إذ قام الأمويون بحملة لتشويه شخصية الإمام الحسن(ع)حيث شنوا عليه حملة دعائية لتشويه شخصيته، ولفقوا عليه اتهامات كاذبة من قبيل: إنه كثير الزواج والطلاق، ووضع أحاديث مزورة تعطي انطباعاً غير لائق عن شخصيته وسيرته ومقامه وفضله.

    ولما رأى الأمويون اصطفاف الناس حول الإمام الحسن(ع)المدينة، وبعد محاولات عديدة لم تحقق أهدافها لاغتيال شخصيته المعنوية والاعتبارية، وضعوا خطة محكمة للقضاء الجسدي على الإمام الحسن(ع)من أجل التخلص منه نهائياً.

    وبالفعل قاموا باغتيال الإمام الحسن(ع)بسم زعاف تم دسه إليه بواسطة زوجته( جعدة بنت الأشعث) التي وضعت السم في جرعة من اللبن وقدمته للإمام الحسن وهو صائم!

    وقد بقي الإمام الحسن(ع)أربعين يوماً بعد شربه للبن المسموم حتى لحق بالرفيق الأعلى شاهداً وشهيداً.

    وهكذا توج الإمام الحسن المجتبى(ع)جهاده العظيم بالشهادة، فذهب لربه شهيداً بعدما قاد الأمة خلال فترة إمامته التي استمرت عشر سنوات في ظروف صعبة ومعقدة للغاية.


    فسلام عليه يوم ولد، ويوم استشهد، ويوم يبعث حياً.


    الهوامش:

    (1)بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج44، ص24.

    (2)ترجمة الإمام الحسن، ابن عساكر، تحقيق الشيخ محمد باقرالمحمودي، مؤسسة المحمودي، بيروت، الطبعة الأولى1400هـ-1980م، ص203.

    (3)بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج44، ص2، رقم الحديث 2.

    المصدر:موقع الكاتب







  2. #2

  3. #3
    مشرف قسم فضائل أهل البيت (عليهم السلام)
    الصورة الرمزية الرضا
    الحالة : الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 4404
    تاريخ التسجيل : 09-08-2010
    المشاركات : 8,577
    التقييم : 10


    افتراضي


    الأخت الكريمة

    ( عطر الولايه )
    حفظكم المولى تعالى ورحم والديكم
    على هذا النشر الموفق
    ورزقنا وإياكم شفاعة محمد وآل الاطهار عليهم السلام ..













    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    من مواضيع الرضا :


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •